الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

شكرا لكم من أعماق قلبي

شكرا لكم من أعماق قلبي


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2703 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية dr.fj
    dr.fj

    مبتعث جديد New Member

    dr.fj كندا

    dr.fj , أنثى. مبتعث جديد New Member. من السعودية , مبتعث فى كندا , تخصصى ماستر , بجامعة جامعة الملك سعود
    • جامعة الملك سعود
    • ماستر
    • أنثى
    • كندا, فانكوفر
    • السعودية
    • Aug 2010
    المزيدl

    August 31st, 2010, 02:22 AM

    أخواني اخواتي شكرا لكم من اعماق قلبي .... لكل من وقف معي و ردودكم التي اثلجت صدري و زادتني قوة لمواجهة الموقف ، اردت ان اشاطركم بعض مقالات الدكتور خالد المنيف و اتمنى ان نستفيد منها خلال هالفترة و لا تنسوني من صالح دعائكم


    سارقوا الأحلام

    يحكى أن معلماً طلب من تلاميذه كتابة ما يتمنونه في المستقبل كموضوع لمادة التعبير،

    فشرع الطلاب يكتبون، وكانت الأمنيات صغيرة في الجملة ما عدا طالبا واحدا طرز الورقة

    بأمنيات عظيمة فقد تمنى أن يمتلك أكبر قصر وأجمل مزرعة وأفخم سيارة وأجمل زوجة،

    وعند تصحيح الأوراق أعطى المعلم هذا الطالب درجة متدنية مبررا هذا بعدم واقعية

    الأمنيات واستحالتها فكيف بكل هذا الأماني لصغير لا يكاد يجد قوت يومه! وقرر المعلم

    رأفة بالصغير أن يعيد له الورقة شرط أن يكتب أمنيات تناسبه حتى يعطيه درجة أكبر فرد

    الصغير وبكل ثقة وقوة (احتفظ بالدرجة وسأحتفظ بأحلامي!!) ولم يمض وقت طويل حتى

    امتلك الصغير ما تمناه وأكثر!

    وقفة :

    سارقو الأحلام ومحطمو الطموح موجودون في حياتنا، قد يسخرون منا وقد يبذل أحدهم

    الجهد العظيم لبناء الحواجز أمامنا وتراهم يتربصون بنا الدوائر و ينصبون لنا الحبائل فهم

    أعداء - قاتلهم الله- في أثواب أصدقاء!!

    صاحبْ صديقَكَ واحذرْ من مكايدِهِ

    فربَّما شرقَ الإنسانُ بالماءِ

    وما كل هذا إلا خشية أن يبقوا وحدهم في دائرة الفشل التي استوطنوها فسقم فهمهم

    وتبلدت أفكارهم وتخلفت أذهانهم، والتصرف الأمثل مع هؤلاء هو محاولة اجتنابهم ما

    أمكن وإن تعذر ذلك فلا أجمل من أن ننظر إليهم كما ننظر إلى الصغار يزيدنا حديثهم

    إصراراً وتشعل ضحكاتهم السامجة طاقاتنا ونبني من سخريتهم أساسا متينا لقاعدة

    الانطلاق نحو فضاءات التميز.. إن سارقي الأحلام لا يرضيهم إلاشيء واحد وهو أن نتنازل

    عن مواهبنا ونعطل قدراتنا، وأظن الحياة بوجود هؤلاء تزيدنا قوة فما سمعنا بناجحين

    فرشت لهم الأرض حريرا، وسارقو الأحلام من التحديات التي يقيناسنواجهها في حياتنا،

    فلنهاجر جميعا عن مواطن الفشل ونتجافى هاربين للنجاح من مطارحالهوان والضعف.

    ومضة قلم:

    الأسد الميت لا يرفس


    ..



    صباحك ورد





    يُحكى أن رجلاً قد ألف الشكاية وأدمن جحود النعم كان يسير في أحد الطرقات



    هائماً على وجهه قد حمل هموم الدنيا على رأسه..



    تقطع حسرات.. وتصدع زفرات.. وتساقطت نفسُه غماً وأسفاً..



    وفجأة إذ به يسمع صوتا قد أشرقَ بالفرح و عبقَ بالسرور والتفاؤل يقول له



    (يومٌ جميل يا سيدي، وصباحك وردٌ أيهاالمحترم)



    انتبه صاحبنا وطفقَ يبحث عن مصدرِ الصوت،وإذا به رجلٌ قد بُترت ساقاه



    يجلس على مقعدٍ خشبي ذي عجلات يقوده بيده! شعر صاحبُنا بعدها بخجلٍ

    عظيمٍ..

    وبهت حياءً من طريقة تفكيره..

    معاقٌ مُبتلى لا يملك إلا لسانه أشرقت الدنيا حُسناً بتفاؤله..



    وهو الصحيح المُعافى لا يملك إلا بضاعةالشكوى والتذمر!



    تذكرتُ هذا الموقف عندما استمعت لأحدهم وقد عقد حاجبَه وقطب جبينه



    مستنكراً تصرف الجهة التي يعمل فيهاومقللاً من قدرِ الهبة التي وهبوها


    إياه!..



    ولسانُ حاله وبيانُ مقاله -وقد فُجعَ بتلك الهبة:-



    إن كان عندك يا زمانُ بقية



    مما يُهان بهاالكرامُ فهاتها



    فكم ساقوا إليه صنيعاً، وكم اختصوه بمعروفٍ، فما حفظ لهم عهداً ولا ذكرَ لهم



    جميلاً!



    ويحتاجُ هؤلاء إلى استراتيجية أكثر نضجاً في طرائق تفكيرهم..



    فلربما تُسلب منهم النعمُ وتستحيلُ حياتهمإلى شقاء وجحيمٍ دائمين بسب تلك



    النظارة السوداء التي ينظرون بها! وهناك سيكون الندمُ والألم:


    أتبكي على ليلى وأنتَ قتلتها


    هنيئاً مريئاً أيها القاتلُ الصبُّ


    وهنا سيصرخُ واحدهم صرخة لن يجاوز صداها أذنه: يا لأحلامي التي



    ضيَّعتُها في دروبِ الحياة المظلمة..



    ويا لآمالي التي وأدتُها تحت عتبة اليأس..



    فلنُقبل على الحياة بنفسٍ طيبة وروحٍ مشرقة كالفجر الألق..



    نستقبلُ صباحنا بابتسامة ونودع يومنا بابتسامة.. نحمد العزيز على ما وهب..



    نستفيدُ من طاقاتنا.. نوظفُ إمكانياتنا.. نتعلم.. نقرأ...



    وبعدها سنجد الكونَ كله قد مدَّ إلينا قلبَه..



    والدنيا بأسرها قد عانقتنا بجمالها.. ومعها ستسكن النفوس، ويثوب الرشد،



    وتستقر الأرواح..


    وهذه والله هي الحياة..





    ومضةبرق:-


    أيها الشاكي وما بك داء



    كُنْ جميلاً ترى الوجودَ جميلا



    أترى الشوكَ في الورود وتعمى



    أن ترى فوقه الندى إكليلا!!



    والذي نفسه بغير جمالٍ



    لايرى في الوجودِ شيئاًجميلا






    ************************************************** ******



    لعبة البدائل





    اتصل بي والحزنُ قد بان في صوته والأسى قد أثقل حرفه.. قال: مشكلة



    عويصة أمرّ بها!..



    قلت :خيرا"!.. ماذا حصل؟



    قال: دورة لغة في الخارج لمدة سنة، فرصة أحلم بها، لكن المشكلة هي رفض



    زوجتي مرافقتي لأنها تترقب تعيينها مساعدة،وإذا سافرت ربما تفوت عليها



    الفرصة، وأنا مصرٌ على أن ترافقني.. والحقيقة (والكلام له) أنه ليس ثمة حل



    عندي الآن، إما ترافقني أو الطلاق!!.



    قلت له: يا أخي الكريم إن كنت قررت أن تطلق فتوكل على الله، وإن كنت قد



    اتصلت حتى تستشير فاستمع مني!. قال لي: بل حتى استنصحك.



    قلت له: ادعُ زوجتك الليلة إلى أحد المطاعم الفاخرة الهادئة، وبعد أن تسمعها



    جميل الكلام وعذب الهمسات افتح الموضوع بهدوء وسعة بال، وأحضر ورقة



    وقلما وتعاون مع زوجتك في كتابة عشرة حلول على الأقل لحل المشكلة..



    قلت له جرب وسترى ما يسرك بإذن الله.



    اتصل بي من الغد وفؤاده يخفق فرحا والسرور قدتدفق بين شفتيه قائلا:



    أبشرك، فرجت، كتبنا أكثر من عشرة حلول واتفقناعلى حل يرضي الطرفين



    وهو أنها ترافقني أثناء العطل وفوقها إجازةلمدة شهرين مرافقة، والحمد لله



    انحلت العقدة وكشفت الغمة



    وقفة :



    كثير من الناس يأسر نفسه بقيد (إما كذا أوكذا(.. ولا وجود للمناطق



    الرمادية في حياته. إن إستراتيجية لعبة البدائل تفتح أمامك الاختيارات وتسهل




    لك الأمور وتقرب وجهات النظر.. فإذا ما وقعت فيأزمة فما عليك إلا أن



    تأخذ ورقة وقلما" وفي مكان هادئ وبنفسيةمسترخية وتبدأ بكتابة أي حل



    مهما كان غير منطقي، وستجد الحلول تتدفق كالشلالات على ورقتك، وستجد



    من تلك الحلول ما يناسبك ويرضي جميع الأطراف.



    أخي الكريم، أختي الكريمة، تذكر أنك كلما مارست لعبة البدائل وطبقتها في



    حياتك حتى تصبح جزءا من أسلوبك ستعظم قدرتك على حل المشاكل



    والخروج من الأزمات بكل سهولة ويسر.



    ومضة قلم :



    تأكد أن لكل مشكلة عشرة حلول على الأقل.






    ************************************************** ******




    الأمس انتهى، وغدا لا نملك ضماناً لمجيئه،

    فقط اليوم هوما نملكه ونملك الاستمتاع به.
    عش يومك واستفد من تجارب الماضي من غير أن تعيش مشاكله وهمومه.
    ثق بخالقك الذي يعطي للطائر رزقه يوما بيوم.
    هل سمعت عن طائر يملك حقلاً أوحديقة؟
    إنهاليقين بالله والتوكل عليه والثقة بما عنده.
    الأفضل قادم شريطة أن تحسن الظن بخالق الكون كي لا تضيع يومك ..!!




    **********************************************





    سيقولون لك لن تستطيع، وذاك مستحيل، وهذا غير مفيد وغير واقعي، وغيرك جرب ولم ينجح،

    فدعهم وشأنهم ولاتصدقهم،
    حاول كل ما تستطيع وستكتشف أنك على حق وستنجح بإذن الله
    وستفاجئ الجميع وقبلهم نفسك بمنجزات ونجاحات عظيمة,
    من اليوم حلق و ابدأ حياتك الآن, واجعل من كل إشراقة شمس فرصة ثمينة
    واعتبر كل يوم تعيشه حياةجديدة




    *****************************************.


    "د. خالدالمنيف"


    كانت الشمعات الاربع تحترق ببطء، وكان السكون يعم المكان لدرجة انك تستطيع الاستماع لحديثهم ..
    قالت الشمعةالاولى : أنـا السلام ،، لايستطيع أحد المحافظة على نوري في كل الاحوال ، واعتقدبان علي الرحيل فليس لدي سبب للبقاء ..
    واخذ نورها في التناقص تدريجياً إلى اناختفى بالكامل...!
    قالت الشمعة الثانية: أنـا الإيمان ،، هبّـت نسمةٌ باردةوأطفات نورها كليا...!
    بحزن تكلمت الشمعة الثالثة عندما حان دورها قالت : أنـا الحب ،، لا أملك القدرة على الاستمرار، لم يعد أحد يهتم لأمري ، والناس لم يقدّروا قيمتي ونسوا حب أقرب الناس إليهم...!
    وفجأة ..... دخل طفل إلى الغرفة وشاهد ماحدث للشمعات الثلاث
    وبدأ الطفل في البكاء..!
    عند ذلك تكلمت الشمعة الرابعة وقالت : لاتخف يابني ..
    مادمت أنا موجودة نستطيع إعادة إضاءةالشمعات الثلاث من جديد..!!!
    أنــــا الأمــــــــــل ،،،،،،،
    وبعيون مبتهجةٍ وقلبٍ سعيد
    تناول الطفل شمعة الأمل وقام بإضاءة الشمعات الثلاث منجديد...
    أعظم البلاء انقطاع الرجاء ،، وسلامةالصدر وصفو الحياة لا يكون إلا بالأمل فهو الذي يصون الحب والسلام والإيمان..!





    تقبلو تحياتي الصادقة و لكم من أجمل التحايا
  2. صرآحة لا اعــرف كيف استطيع شكركـ...

    على هذهـ الكلمات المليئه بأعادة الروح..واشعال فتيل الحماس في نفسي..

    ونفس كل من يقرأ موضوعكـ الرائع...ولكن اتعلمين؟؟..سأشكركـ بما هو الافضل في هذهـ الايام المباركه..

    دعوهـ من صميم قلـــبي,,,

    اسأل الله العلي العظيم رب العرش العظيم..ان يجعلكـ من العتقـــاء من النــار في هذهـ الليالي المباركه..

    وان يغفر لكـ ولوالديكـ ويحفظكـ لهم ولكل من تحــبــين ويحقق مرآآآدكـ ويوفقكـ دنيا وآخرهـ...

    تقـــبلي مــروري ولــكـ ودي وتـــحياتــي,,,,,
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.