الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

مقال رائع يخص تعلم اللغة من الأستاذة ناهد

مقال رائع يخص تعلم اللغة من الأستاذة ناهد


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2645 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية يارب وفقها في البعثة
    يارب وفقها في البعثة

    مبتعث جديد New Member

    يارب وفقها في البعثة السعودية

    يارب وفقها في البعثة , أنثى. مبتعث جديد New Member. من فرنسا , مبتعث فى السعودية , تخصصى يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا , بجامعة يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • أنثى
    • يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا, يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • فرنسا
    • Jul 2010
    المزيدl

    September 17th, 2010, 09:37 PM



    مسؤولية

    يوميات المبتعثين «تعلّم اللغة»

    ناهد سعيد باشطح

    فاصلة: (التعليم الذي لا يدخل سوى العينين والأذنين يشبه وجبة طعام في المنام)
    - حكمة صينية -
    يخطئ البعض من المبتعثين حين يلتحق بدورات تعلّم اللغة الإنجليزية في السعودية ليقصر الفترة الزمنية لدراسة اللغة في بلد ابتعاثه وذلك حتى يستطيع أن يحصل على الدرجة المطلوبة منه لاختبار «الايلتس» أو «التوفل» للالتحاق بالجامعة.
    ومن الخطأ أن يبدأ الطلاب دراستهم للغة في بلد الدراسة في المعاهد في إجازة الصيف، فالمعاهد تكون مكتظة بالطلاب الذين يأتون فقط في الصيف لتعلّم اللغة وهم في أغلبيتهم يدرسون على حسابهم الخاص ولا يوجد لديهم هدف الالتحاق بالجامعات إنما أتوا لتطوير اللغة الإنجليزية.
    لذلك فالدراسة في غير وقت الصيف وفي المعاهد التي تتبع للجامعات أفضل من المعاهد الأخرى؛ وذلك لأن تلك المعاهد لديها هدف واضح وهو تهيئة الطالب لتعلّم اللغة الإنجليزية بطرق أكاديمية، أما المعاهد الأخرى وخصوصاً في فترة الصيف فهي ليست جادة في مسألة التعليم الأكاديمي.
    دراسة أي لغة غير اللغة الأم لا يمكن أن تتم إلا بالممارسة وتحتاج إلى وقت كاف للتعلّم بينما نبدو كطلاب نريد أن نقفز السلالم بدلاً من المشي خطوة خطوة حتى نصل إلى الهدف، التوتر والقلق يسطو على تفكيرنا تجاه تمكننا من اللغة لأن الهدف هو الدراسة لسنوات بهذه اللغة وهو ما يعطّل تركيزنا لذلك من المهم أن نطرد القلق.
    أيضاً هناك نقطة أخرى؛ فطريقة التدريس في معاهدنا تعتمد على تعلم القواعد والمحادثة والاستماع أساليب تقليدية إلا من رحم ربي بينما تدرس اللغة في بلاد الغرب بطرق متطورة.
    مسألة إتقان اللغة تشغل معظم الطلاب بينما تأتي هذه العملية بشكل تدريجي وتلقائي مع اهتمام المبتعث بتطوير أدواته من خلال القراءة والاستماع والمحادثة.
    كثير من البعيدين عن الصورة لا يعلمون أن بعض الطلاب يلتحقون بفصول تقوية في اللغة ويتابعون تطوير مهاراتهم مع مدرسين من المعاهد في دروس تقوية خاصة لا تلتزم بها الملحقية لأنها إضافية، ومع ذلك فالقلق هو الذي يؤخّر هذه العملية التي يجريها المخ بشكل أوتوماتيكي نتيجة لأدائه لوظائفه الإدراكية.
    كما أن الدافعية والإرادة يجب أن تكون قوية بدرجة كافية لتتم عملة التعلّم، وهذا يتأتّى بتكرار الرسائل الإيجابية التي تقوّي العزيمة.
    إن تعلّم اللغة لا يختلف عن تعلّم أي مهارة جديدة في الحياة فقط تحتاج إلى شيء من التركيز لإتقانها.


    المصدر: http://www.al-jazirah.com/20100917/ln15.htm




  2. أخالفك الرأي عزيزي الكاتب,
    عند الألتحاق بدوارت في اللغة قبل الأبتعاث سينمّي عند الطالب خلفية بسيطة عن اللغة أفضل من لا شيئ ,
    سيستطيع من خلالها التعامل في المطار وعند الحجز ومراسلة المعاهد والجامعات وهناك في بلد الأبتعاث سينميها أكثر وأكثر,
    ومن تجربة واقعية من زملائي المبتعثين البعض منهم كان متندّم أشد الندم لعدم ألتحاقه بمعهد لتعليم اللّغة أثناء فترة الإنتظار لموعد السفر فكان عليه هناك في بلد الأبتعاث البدء من الصفر لا غير,
    بينما طالب اخر أعرفه شخصيا درس مايقارب 5 شهور بمعهد للغة وكانت خلفيته صفر قبل الدورة وبعد الدورة وعند الالتحاق في معهد ببريطانيا قيّمه المعهد في المستوى الثاني أفضل من أن تبدأ من الصفر,
    وكلامك صحيح فيما يخص الدافعية والإرادة كي تتعلم اللغة.

    شكرا جزيلاً لصاحب الموضوع على النقل.

    مروري المتواضع

    7 "
  3. ياناس وش بعدي أنا
    أنا درست لغه مع مدرس خصوصي أربع سنوات وغير كذا أخذت دورة لمدة ثلاث أشهر فمعهد لغة بريطاني معروف فمكه إللي هو بيرلتز
    وذحين لي شهرين أتعلم مع نفسي وجايب مدرسين واحد باكستاني واحد مصري
    الشي العجيب إني ماشاء الله عليا أحم أحم أتقنت اللغة الباكستانية واللهجه المصرية إلا الإنجليزية ما أتقنتها
    هههههههههههههههههه
    الله يوفقك للبعثه يارب
    7 "
  4. أخالفك الرأي عزيزي الكاتب,
    عند الألتحاق بدوارت في اللغة قبل الأبتعاث سينمّي عند الطالب خلفية بسيطة عن اللغة أفضل من لا شيئ ,
    سيستطيع من خلالها التعامل في المطار وعند الحجز ومراسلة المعاهد والجامعات وهناك في بلد الأبتعاث سينميها أكثر وأكثر,
    ومن تجربة واقعية من زملائي المبتعثين البعض منهم كان متندّم أشد الندم لعدم ألتحاقه بمعهد لتعليم اللّغة أثناء فترة الإنتظار لموعد السفر فكان عليه هناك في بلد الأبتعاث البدء من الصفر لا غير,
    بينما طالب اخر أعرفه شخصيا درس مايقارب 5 شهور بمعهد للغة وكانت خلفيته صفر قبل الدورة وبعد الدورة وعند الالتحاق في معهد ببريطانيا قيّمه المعهد في المستوى الثاني أفضل من أن تبدأ من الصفر,
    وكلامك صحيح فيما يخص الدافعية والإرادة كي تتعلم اللغة.


    المصدر: مقال رائع يخص تعلم اللغة من الأستاذة ناهد
    حفاظاً على حقوق الكاتب نرجو عدم حذف المصدر مبتعث
    كلامك صح 100% انا معك
    7 "
  5. كلام جميل صراحه ،،

    أنا ما أعرف شي في الأنجليزي ،،

    لكن ماني خايف لأن الرسائل إللي تجيني من أصحابي كلها إجابيه ،،

    مافي أحد قالي اللغه الأنجليزيه صعبه ،،

    حتى الفاشل دراسياً ،،

    يعطيك العافيه أختي على هالنقل الرائع ،،

    والله لا يحرمنا منك ومن جديدكـ ،،

    تحياتي ،،
    7 "
  6. بغض النظر عن مبدأ دراسة اللغة هنا أو في بلد الإبتعاث
    المهم انك تروح تدرس لغة في معهد أكاديمي مو معهد تجاري يعلمك كيف تتكلم بس
    ما يأهلك للدراسة الاكاديمية في الجامعة
    الله يستر بس من القبولات
    شكلها في اسوأ معاهد اميركا
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.