الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

يااا اخوان من جدكم مافي احد داخل مختبرات

يااا اخوان من جدكم مافي احد داخل مختبرات


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2618 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة NanY4.ever
    ياهلااا باهل المختبراات

    انا مقبووله بامريكا وتخصصي مختبرااات

    ربي يوفق الجميع انشااء الله

    ياهلا فيك ..

    انتي امريكا.. مشاء الله كثر مختارين امريكا ..

    الله يوفقنا وين مارحنا والجميع ان شاء الله

    ويسهل علينا..

    7 "
  2. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قَشْعَرِيْرَةْ فَقْد
    ثآآآنكس Azzy ,

    وهـ بسس لبى المختبرآت ^^
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Miss NoOodh
    السلام عليكم ... ايش اخباركم ؟؟ ان شاء الله تكونوا بصحه وعافية
    أسفه ع الإنقطاااااااااااااااااااااااع بس والله انشششغلت مرررررررررررره حتى مادري ع مستجدات البعثه الإ لما القى رساله منهم .

    اول شي اعرفكم عن نفسي ( متخرجه من جامعة الملك عبد العزيز تخصص كيمياء حيويه ولله الحمد نسسسسسيت كل شي :d
    ومقدمه على ماستر مختبرات طبية بحكم انه اقرب شي لتخصصي وبحكم انه الدراسه في المختبرات ممتعه مع العلم انه يبغالها صبر وإجتهاد ... في كندا .. والله يوفقني ويوفق كل واحد مقدم في المختبرات الطبيه ...

    azzy الله يسامحك شفت الصور افتكرت اياام الجامعة والمستشفى والذكريات اللي منها الجميل ومنها الأليم ... تسلم ع المعلومات وربي يوفقك
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pro.D
    جزاااك الله خير ..""AzZy""

    الله يوفقنا جميعاً =)
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام بن علي
    يعطيك العاافيه عزوووووووووووووووووووووووووووووز...

    لا شكر على واجب يا أخوان وان شاء استفدتم ونبغا تفاعل في الموضوع..
    ويا حسام ترا مايسير كذا راعي التجمع لازم يكون لك صولات وجولات لازم نشوف اضافة لك في الموضوع...And the same for you
    pro.D
    7 "
  3. لمحة عامة عن الاختصاص ومحتوياته

    يعتبر الطب المخبري من الفروع الطبية الأساسية والمكملة لكافة الاختصاصات الأخرى, حيث يحتاج معظم الأطباء السريريين إلى التقارير المخبرية لاستكمال فحص المرضى، ويستندون إليها في التشخيص, وتقرير خطة العلاج، ومتابعة العلاج خطوة بخطوة مع المريض.
    يتضمن الطب المخبري العلوم التالية: الكيمياء الحيوية، الأحياء الدقيقة (علم الجراثيم والطفيليات)، علم الفيروسات, الدمويات وأمراض الدم, المصليات, وعلم المناعة. وتعتبر هذه العلوم اختصاصات مستقلة في الدول المتقدمة, بحيث يعمل الطبيب المخبري في مجال اختصاصه فقط، كأن يتخصص في أمراض الدم مثلاً وفي الجرثوميات دون التطرق للاختبارات الأخرى. أما محلياً، فتدرس هذه الاختصاصات كاملة تحت ما يسمى بالتشخيص المخبري, ويمارس المخبري كافة الاختبارات في مختبره!
    وفي الاختبارات الفيروسية, تجرى عمليات زرع فيروسية في المختبرات في الدول المتقدمة، لكنها اختبارات مكلفة جداً, أما محلياً فلا تتواجد هذه الاختبارات، وإنما تقتصر الفحوص الفيروسية على البحث عن الأضداد فقط.
    تتناول الفحوص المخبرية عينات الدم والبول والبراز والسائل الدماغي الشوكي والسائل المنوي والقشع والقيح وسائل الجنب وسائل الحبن والمسحات الشرجية والوسوف الجلدية والأشعار والأظافر وعينات من العرق وعينات من أماكن مختلفة من الجسم.
    وتقسم التقارير المخبرية الصادرة عن الطبيب المخبري إلى تقارير عامة في فحص البول والبراز والدمويات والكيمياء السريرية، وأخرى خاصة كتقارير معايرة الهرمونات وفحص السائل المنوي واختبارات الحمل وتقارير الفطور.
    يتنوع الاختصاصيون الذين نصادفهم في المخابر ما بين أطباء بشريين متخصصين في الطب المخبري, وكيميائيين سريريين، وصيادلة تابعوا تخصصهم للحصول على درجة الماجستير في التشخيص المخبري والتي بموجبها يقومون بمزوالة المهنة. وقد يتابع البعض بعد حصوله على الماجستير في التشخيص لمخبري الدراسة ويحصل على درجة الدكتوراه.
    ويجب على المخبري أن يحتفظ بالمعلومات وتقارير الفحوصات على أنها سرية للغاية, فلا يجوز أن يعطيها إلا للطبيب الذي طلب تلك الفحوصات, وحتى لو استفسر المريض عن نتيجته فينبغي أن يوجه سؤاله إلى طبيبه المعالج.




    يتبع...
    7 "
  4. الجانب السريري من الاختصاص وأهميته

    يتعامل الطب المخبري مع جميع الحالات الطبية تقريباً, وهو اختصاص طبي مكمل للاختصاصات الأخرى كما أنه في غاية الأهمية بحيث لا يمكن الاستغناء عنه.
    الطب المخبري أبعد ما يكون عن مسألة الفحص السريري والعلاج, فهو غير معني بفحص المريض وتقرير خطة علاجه, وإنما تنحصر مهمته في المساعدة على الوصول إلى تشخيص الأمراض من خلال نتائج الفحوصات. ولكن كثيراً ما تكون تقاريره والتحاليل الصادرة هي الأساس في استكشاف حالة المريض ومعالجته, لذلك لا بد للمخبري من توخّي الدقة والحذر في إصداره للتحاليل المطلوبة منه.
    إن علاقة الطبيب المخبري بمريضه علاقة غير مباشرة أكثر منها مباشرة، فهو يتعامل مع عينة أخذت من المريض ليجري عليها دراسته من خلال الأدوات والملونات والأجهزة المختلفة, وتنحصر علاقته المباشرة مع مريضه في أخذ العينة وإعطائه للنتيجة لا غير. وأحيانا تصل العينات إلى الطبيب المخبري دون أن يرى المريض أصلاً، مثل عينة السائل الدماغي الشوكي التي يقوم بأخذها الطبيب السريري, فهو في هذه النقطة يختلف عن الأطباء السريرين أصحاب العلاقات المباشرة والوثيقة مع مرضاهم.
    يتعامل الطبيب المخبري مع حالات متنوعة, وتأخذ المتابعات الروتينية اليومية المقام الأول في عمله, وكذلك الحالات الحادة والمزمنة، ولا يخلو الأمر من الحالات الانتهائية (شديدة السوء) وهناك القليل من الإجراءات الوقائية. وأكثر الحالات تواتراً هو مرض السكري, فالطبيب المخبري يتلقى الكثير من العينات المتعلقة بهذا المرض يومياً, إلى جانب فحص البول والراسب, فالآفات الدموية (تعداد الكريات البيض والصيغة وسرعة التثفل..), ثم وظائف الكلية, والشحوم, وفحوصات الأمراض والآلام المفصلية. هذه من أكثر الحالات شيوعاً.
    وكثيراً ما يتعامل الطبيب المخبري مع حالات عديمة الأمل, وذلك لآن المريض بحاجة إلى الفحوصات المخبرية منذ بدايات المرض وحتى الحالات الانتهائية منه, حيث تساعد التحاليل الطبية في مسألة العلاج وتقرير خطة الرعاية, ومن هذه الحالات: السرطانات, الإصابات الفيروسية مثل HCV وجميع الحالات في وحدات العناية المركزة.
    لا نستطيع القول بأن المخبري لا يتعامل مع الحالات "المأساوية", فقد يضطر المخبري لسحب الدم من أجل إجراء تحاليل لمريض مصاب بحروق واسعة وعميقة، وتشوهات شديدة على سبيل المثال. ولكن بالمقارنة مع الاختصاصات الجراحية والسريرية الأخرى يعتبر اختصاص الطب المخبري أقل تعاملاً مع الحالات المأساوية.
    تبعاً لنوع الحالة المرضية، فقد تستمر العلاقة بين الطبيب المخبري والمريض لفترة طويلة، كالعلاقة بين مريض السكري والمخبري التي تتحول فيما بعد إلى علاقة حميمية! وقد تكون العلاقة قصيرة الأمد إذا اقتصرت مثلاً على اختبار الحمل ومعرفة الزمرة الدموية.


    يتبع...
    7 "
  5. انتشار الاختصاص

    الطب المخبري ركن أساسي من أركان الطب, فلا نجد مركزاً صحياً مهما كان حجمه واختصاصاته وإمكانياته بدون مخبر.

    .........................



    فرص العمل

    تتوافر فرص العمل لدى الطبيب المخبري في المختبرات الخاصة وفي المستشفيات وفي المراكز الصحية, ويكون قادراً أيضاً على الجمع بين مخبره الخاص والعمل في المستشفى أيضاً. فلا يخلو المستشفى مهما كان حجمه ومهما كانت اختصاصاته من مخبر لإجراء التحاليل لمرضاه. وقد يواجه الطبيب منافسة في مجال عمله هذا, فكثيراً ما تتنافس المخابر بين بعضها.



    يتبع...
    7 "
  6. المؤهلات المطلوبة

    إن نسبة الأعمال اليدوية التي يقوم بها المخبري تتجاوز 50%، ولذلك تعتبر المهارات اليدوية في مقدمة السمات التي ينبغي أن يتحلى بها المخبري, فهو يتعامل مع ممصات دقيقة, ونسب صغيرة لا تتجاوز الميكرونات في كثير من الأحيان, وأجهزة تتطلب توخّي الدقة والحذر في التعامل معها.
    أما المهارات الإدارية فتختلف الحاجة إليها تبعاً لمكان عمل الطبيب, فالعمل في مخبر ضخم وضمن مستشفى يتطلب فريق عمل متعاون وخبير, ولذلك ينبغي أن تكون قدرات الطبيب الإدارية عالية ليتمكن من تنظيم العمل وحسن سيره, أما إذا كان المخبر صغيراً وعدد مرضاه اليومي متواضع فلا يكون المخبري بحاجة إلى فريق عمل ومتطلبات إدارية إطلاقاً.
    وتعد العلاقات الواسعة للطبيب المخبري مع بقية الأطباء غاية في الأهمية, ويجدر بالمخبري اكتساب ثقتهم والتعاون معهم للوصول إلى أدق النتائج الممكنة (وأول ما يقوم به المخبري عند افتتاح مخبره الجدبد هي وليمة عشاء للجيران الأطباء لتبادل أواصر الود والاتفاق على التعاون في العمل!!)
    ويجدر بالطبيب المخبري أن يمتلك قدرة عالية على التعامل مع المعلومات فهو يقوم بإصدار تقارير مخبرية يومية, فلا بد من تنظيم أمور هذه التقارير والاحتفاظ بالمعلومات وأرشفتها, ليكون قادراً على إعطاء النتائج القديمة والحديثة الخاصة بكل مريض للطبيب المشرف على علاجه في أي وقت كان، وليحمي الطبيب نفسه أمام المساءلة القانونية.
    لا يتطلب العمل المخبري الكثير من المهارات اللغوية الأجنبية, إلا أنه يتعامل مع مصطلحات أجنبية تتحول فيما بعد إلى رموز روتينية, لكن قد يحتاج مسألة اللغة في متابعة المستجدات المخبرية في مجال الأدوات والأجهزة والمواد المخبرية.
    تكون أعمال الطبيب المخبري روتينية في الكثير من التحاليل، إلا أنه يحتاج للرجوع إلى المراجع النظرية في تحاليل أخرى وخاصة فيما يتعلق بالجرثوميات والبحث المجهري. ولذلك فالقراءة واسترجاع المعلومات النظرية من الممارسات التي يقوم بها المخبري بين الحين والآخر.
    فيما عدا الحالات الإسعافية والطارئة، المخبري متمهل ومتأنّ في عمله, غير مستعجل, قادر على إعادة تحصيل نتائجه مرات عديدة وذلك للتأكد من صحة تقاريره وأرقامه, وهو في هذه النقطة يختلف كثيراً عن الأطباء السريرين الذين يتطلب عملهم سرعة بديهة وسرعة في اتخاذ القرارات لآن الوقت عندهم عامل حاسم في الكثير من الأحيان ما بين حياة المريض وموته. كما أن المخبري يحصل على نتائج عمله بشكل سريع، فمعظم التحاليل تتطلب ما بين دقائق وساعات, ولكن البعض قد يتطلب أياماً معدودة ليس أكثر.
    لا يلعب جنس الطبيب دوراً في العمل المخبري, فكل من الذكر والأنثى قادر على تسيير العمل وتحصيل النتائج والتقارير المخبرية على حد سواء. إلا أنه من الملاحظ إقبال الإناث على هذا الاختصاص أكثر من الذكور.


    يتبع...
    7 "
20 من 23 صفحة 20 من 23 ... 15192021 ...
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.