الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

التنافس الشريف

التنافس الشريف


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2584 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية الخيل الصامت
    الخيل الصامت

    مبتعث مجتهد Senior Member

    الخيل الصامت كندا

    الخيل الصامت , أنثى. مبتعث مجتهد Senior Member. من السعودية , مبتعث فى كندا , تخصصى كيمياء , بجامعة لازالت مجهوله
    • لازالت مجهوله
    • كيمياء
    • أنثى
    • ممعهد ilscأمريكا, فانكوفر
    • السعودية
    • Aug 2010
    المزيدl

    November 17th, 2010, 11:05 PM

    الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ،المتمم لمكارم الاخلاق ،والمشهود له بالأسوة الحسنة والخلق العظيم .وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم باحسن الى يوم الدين .
    أما بعد :ليس عجبا أن يفوق أمرؤ أخاه في علم أوخبرة أو في أي مجال من مجالات الحياة ، كما أنه ليس من المستهين أن يسعى الأدنىللّحاق بالأعلى ،وأن يبذل جهده للتفوق عليه ،في حدود ابتغاء رضا الله ،والسلامه من آفات الكبر والعجب والرياء ،وبقيد طاهرة المشاعر القلبية،ونقاء العلاقات الأخوية،وبضابط الانصاف ،والعدل في التقويم ، للنفس وللآخرين بحيث يؤدي ذلك كله في النتيجةالى تحقيق مصلحة اسلامية عليا،بعيدا عن هوى النفس وتقديس الذات حين تتفشى المنافسة الشريفة تكون محرضاً علىالبذل المتواصل، وسبيلاً لتوجيه الأبصار إلى أعمال الخير، التي يفجر التنافس فيهامزيداً من الخير للفرد والمجتمع حتى يصبح الفرد من هذه الأمة يتطلع دائماً إلىالأسمى.
    قال تعالى ( أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون ) ومن التنافس الشريف ما جاء في الحديث الشريف:
    ( لا حسد إلا في اثنتين : رجل علمهالله القران ، فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار ، فسمعه جار له ، فقال : ليتنيأوتيت مثلما أوتي فلان ، فعلمت مثل ما يعمل ، ورجل آتاه الله مالاً ، فهو يهلكه فيالحق ، فقال رجل : ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان ، فعملت مثل ما يعمل ) .
    وقد يؤول التنافس إلى حسد وبغضاء وهو الذي توقعه الرسول إذا فتحت علىالمسلمين فارس والروم فقال: ( .. تتنافسون ، ثم تتحاسدون ، ثم تتدابرون ثم تتباغضون ...) وهو المنهي عنه في قوله صلى الله عليه وسلم (لا تحسسوا ولا تجسسوا ، ولاتنافسوا ولا تحاسدوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانا )
    ولا يكتمل الإيمان في قلب من انجرف به التنافس غير الشريف إلى الحسد كما فيقوله صلى الله عليه وسلم: ((... ولا يجتمعان في قلب عبد : الإيمان والحسد ))
    ومن بشرى رسول الله لأصحاب التنافس الشريف، والبراءة من التحاسد: أن أولزمرة يدخلون الجنة (( قلوبهم على قلب رجل واحد، لا تباغض بينهم ولا تحاسد
    واليكم قصة عن التنافس الشريف:
    وقد شدني موضوع نشرفي صحيفة الرياض ورد في مقدمته صراع حاد بين أخوين ما ساتحدث عنه هو بكاء حيزان,
    حيزان رجل مسن من الاسياح ( قرية تبعد عن بريدة 90كم ) بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيته,
    فماالذي ابكاه؟
    هل هو عقوق أبنائه
    أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,
    أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟
    في الواقع ليس هذا ولا ذاك, ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة من نوعها ,
    فقد خسر القضية أمام أخية , لرعاية أمة العجوز التى لا تملك سوى خاتم من نحاس
    فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر حيزان,الذي يعيش وحيدا ,وعندما تقدمت به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ والدته لتعيش مع أسرته,
    لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على رعايتها,

    وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة ليحكم القاضي بينهما, لكن الخلاف احتدم وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصر على أحقيته برعاية والدته,
    وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها في كرتون فقد كان وزنها20 كيلوجرام فقط
    وبسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:
    هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة إلى أخيه,
    وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا, وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهم ألأقدر على رعايتها,
    وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التي سكبها حيزان, دموع الحسرة على عدم قدرته على رعاية والدته بعد أن أصبح شيخا مسنا,
    وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس

    ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس فى المحاكم على رعايتها ,هو درس نادر في البر في زمن شح فية البر

    انظرو الى هذا النوع من التنافس لعله يكون عبرة لكل شخص


    منقول
  2. لا اعلم الى ماذا تشير بالضبط ولكنه كلام جميل اذا طبق بحذافيره بحيث تكون المصلحه التي يجب عمهاتحافظ على استقرار وهدوء المسلمين لا لتشتيتهم فالبعض وان كان ذو نيه صافيه للكفاح والارتفاع فانه يرتفع على حسابات العامه الذين يحاولون اختيار الافضل
    كالتجاره بين المتاجرين جميعهم يحملون غرضا واحدا الا ان كل شخص يضع الميزه التي يراها مناسبه كما تراها عينه هنا يكون المستهلك في حيرة من امره فيضظر ان يشتري دون رغبة حاسمه واقتناع ولكنه يريد التخلص من الحيره فحسب
    وايضا هناك نقطه اخرى بانه حين يدخل الشخص في مجال المنافسه يجب ان يكون مؤهلا لقوة الموقف الذي وصل اليه لانه سيكون بوجه المدفع ولا مجال للتخاذل بل لأك
    مال المسيره لا من اجله بل من اجل من وثقو فيه كما الاخ حيزان فانه بقى يكافح للنيل بشرف اكمال مسيرته في البر لانه كان كفوء بها لان المسيره لاتنتهي بالنجاح او الفشل بل تستمر دام هناك حافزا وثقة بالرب
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.