الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

الأستاذ السويد يسلم عليكم وينصحكم نصيحة هامة: التزموا الصمت

الأستاذ السويد يسلم عليكم وينصحكم نصيحة هامة: التزموا الصمت


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2560 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية يارب وفقها في البعثة
    يارب وفقها في البعثة

    مبتعث جديد New Member

    يارب وفقها في البعثة السعودية

    يارب وفقها في البعثة , أنثى. مبتعث جديد New Member. من فرنسا , مبتعث فى السعودية , تخصصى يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا , بجامعة يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • أنثى
    • يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا, يارب وفق واحفظ صديقتي في إيرلندا
    • فرنسا
    • Jul 2010
    المزيدl

    December 12th, 2010, 04:09 PM



    نصيحة للمبتعثين: التزموا الصمت
    الأحد, 12 ديسيمبر 2010
    عبدالعزيز السويد
    يفتح المحامي الأميركي توماس نيسلون أعيننا على قضية خطيرة يمكن أن تشكل خطراً داهماً على المبتعثين السعوديين والمسلمين في شكل عام في الولايات المتحدة. وفي مقال له - انصح بقراءته - نشره موقع إسلام ديلي: رصد و متابـــــــعة الاعلام تطرق نيسلون الى قضايا لأشخاص تعاملوا «بحسن نية» مع مكتب التحقيقات الفيديرالي الأميركي وتضرروا من ذلك حيث استخدمت كل أقوالهم وتواصلهم ضدهم. وركز نيسلون وهو محامٍ مسلم ناشط في قضايا «مكافحة الإرهاب»، على قضية محمد عثمان محمود وهو شاب أميركي من اصل صومالي عمره 19 عاماً، قام مكتب التحقيقات الفيديرالي بتضليله لستة اشهر، بل وفّر له مسكناً ومبلغاً من المال وقنبلة مزيفة، ليقوم بعمل إرهابي! لماذا؟ يجيب المحامي في مقاله: «وذلك لمجرد خلق حدث في عناوين الأخبار يثير صدى واسعاً»، وكان من نتائج ذلك قيام مجهولين بتفجير المسجد الذي يصلّي فيه الشاب الصومالي.

    والرابط الذي أركز عليه، ان هناك عدداً كبيراً من المبتعثين في الولايات المتحدة، معظمهم من صغار السن وقليلي الخبرة والتجربة، خصوصاً في التعامل مع أجهزة رسمية. هنا ينصح المحامي بالصمت، وأنقل ما قال: «ونصيحتي القانونية لأي مسلم تتصل به الأجهزة الأمنية (وليس مكتب التحقيقات الفيديرالي فقط) هي أن يرفض بلباقة الدخول في أي حوار أو استجواب إلا بحضور محام يمثله. وهذا حق يكفله الدستور الأميركي، ويجب أن نمارس هذا الحق».

    ويضيف: «ان جمعية المحامين الوطنيين أصدرت أخيراً كتيباً بعنوان «من حقك أن تبقى صامتاً - دليلك «لمعرفة حقوقك في مواجهة الأجهزة المعنية بإنفاذ القانون».

    يجيب هذا الكتيب عن أسئلة تهم كل عربي مسلم في الولايات المتحدة، كيف تتصرف إذا طرقت الشرطة بابك؟ يقدم المحامي جملة من النصائح الضرورية للسلامة وحتى لا تقع في فخ جهاز أمني، إذ أصبح إثبات وجود الإرهاب ومكافحته في الولايات المتحدة الهاجس الأول، ويحذر المحامي الجالية المسلمة المستهدفة بقوله: «ان أي شيء تقوله، بصرف النظر عما إذا كان يبدو خطيراً أو غير مهم، يمكن أن يستخدم ضدك أو ضد أشخاص آخرين في المستقبل. الكذب على العميل الفيديرالي أو تضليله جريمة يعاقب عليها القانون. وكلما أكثرت من الكلام أتيحت فرصة أكبر للأجهزة الأمنية الفيديرالية في أن تجد خطأً ما في ما قلته (حتى لو قلته عن غير قصد) ويصرون بعد ذلك على اتهامك بالكذب على موظف فيديرالي».

    ويستثني من الأجهزة الرسمية الأميركية دائرة الهجرة التي يجب التعامل معها بشفافية؟

    أعتقد أننا معنيون بهذا والكتيب موجود على الرابط التالي باللغة الانكليزية You Have the Right to Remain Silent – National Lawyers Guild.

    وأقترح على وزارتي الخارجية السعودية والتعليم العالي ترجمته وتزويد كل مبتعث ومبتعثة بنسخة منه، مع توفير رقم هاتف مجاني للاستشارات القانونية متاح في كل وقت.

    لا تتركوهم وحدهم فهم مسؤوليتكم.


    المصدر: Dar Al Hayat








ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.