الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

**مدونة مبتعث سابق ولاحق** كتابات في الابتعاث والاغتراب

**مدونة مبتعث سابق ولاحق** كتابات في الابتعاث والاغتراب


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 1607 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية AbDuLrAoOf
    AbDuLrAoOf

    مبتعث مبدع Amazing Member

    AbDuLrAoOf الولايات المتحدة الأمريكية

    AbDuLrAoOf , ذكر. مبتعث مبدع Amazing Member. من الولايات المتحدة الأمريكية , مبتعث فى الولايات المتحدة الأمريكية , تخصصى Business , بجامعة Portland State University
    • Portland State University
    • Business
    • ذكر
    • Portland/Dammam, OR
    • الولايات المتحدة الأمريكية
    • Sep 2007
    المزيدl

    July 24th, 2013, 10:58 PM

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. مساء الخير ع الجميع ويارب تكونو مقضيين رمضان بصحة وسلامه..

    الهدف من المشاركة بهذا الموضوع هو توجيه ومساعدة الطلاب المتقدمين والمرشحين للابتعاث للمرحلة التاسعة وتوضيح اغلب اوجه الابتعاث والدراسة في الخارج .. عنوان المدونه مرتبط بـ 4سنوات كمبتعث سابق للماجستير ومبتعث "لاحق" للدكتوراة والي تعتبر مخزون جيد من المعرفة بأمور الابتعاث وحياة الاغتراب كـ "طالب" وزي ماقالو (زكاة العلم نشره)،، من باب انو اي معلومه تخص الابتعاث هي علم بالشئ وتبليغه لكم من اوجه صرف الزكاة..


    المدونة ح يكون لها نمط خاص بحكم انها متجدده والاضافات حتكون على شكل مواضيع ماتقل عن 3 اسبوعياً (ان شاء الله).. اما مواضيع الكتابة فحتغطي اغلب قضايا الابتعاث خصوصاً الي تمثل هموم للمبتعث "الجديد" .. مواضيع زي دراسة اللغة والتقديم على الجامعات والحجاب وطريقة التعامل مع الملحقيات والوزارة والحياة الاجتماعية في بلدان الابتعاث بالاضافة لما بعد الابتعاث وفرص التوظيف حتكون بعض من المواضيع الي حنتكلم عنها.. الكتابة لكل موضوع ح تكون في نقاط مباشرة وتركز على الاطار العام من غير الكتابة عن تفاصيل التفاصيل بهدف انها تكون خفيفة وتعطي فكرة عن الموضوع بشكل ميسر يضمن تكوين الصورة العامة له وبعدها يجي الدور عليكم في البحث والبحث والبحث ..

    منتدى المرحلة التاسعة الى الان اداء الاشراف فيه جداً رائع وواضح ان الاستفادة من هذا الوضع حتكون اكبر من الي كانت عليه منتديات المراحل الماضية.. وهنا احب انوه انو وبالاتفاق مع المشرفين حيتم مسح كل الردود والمشاركات من قبل الاعضاء بهدف يضمن الحِفاظ على تسلسل المواضيع وتحقيق اقصى استفاده وبالتالي ارجو من الجميع التفضل بالقراءه والقراءه "فقط" ..

    كلي امل انو المدونة تصنع فارق وتساعد الكثير منكم في التخطيط والاستعداد..

  2. بعثه..بُعثه..بِعثه

    كلمة (بِعثة) وردت في معجم الكلمات المتداوله لمعشر السعوديين من عهد الملك عبالعزيز في الوقت الي ارسل فيه 14 مُبتعث لمصر قبل اكثر من 80 سنة..زاد ونقص استخدامها حسب توجه الدولة في الاستثمار في برامج الابتعاث الي كان اولها "سخاءً" في عهد الملك خالد نهاية السبعيات لما ارسلو اكثر من 9000 طالب والي وقتها كونو نواة اعضاء هيئة التدريس السعوديين في اغلب جامعات المملكة.. ومن عام 2005 (وقتها ماكان في امريكا الا حدود 3000 مبتعث) بدأت الموجه " غير المسبوقة" للابتعاث تحت مسمى برنامج الملك عبدالله للابتعاث الخارجي .. فترة الثمان سنوات الماضية كان الابتعاث سمه من سمات التغيير في المجتمع السعودي.. عشرات الالاف سبقوكم وعشرات الالاف حيلتحقو فيكم في المرحلة العاشرة والخمس المراحل المُجددة بعدها.. هذي الارقام فيها دعوه للتفكر في اكثر من جانب..

    اولاً، كطلاب مرحلة 9 من عمر البرنامج هذا يمثل افضلية لكم كون الخبرة وتجارب المبتعثين الي سبقوكم تحت يدكم وبإمكانكم الاستفادة منها..ووضعكم افضل بمراحل من وضع الطلاب خصوصً المراحل الاولى الي يمثلو (طلاب التجارب) ..بمعنى انكم لابد تستفيدو قدر المستطاع من هذي الافضلية كونها تعطيكم القدرة على التخطيط مستفيدين من كمية المعلومات الي تقدرو تحولوها لقرارات سليمة قدر المستطاع..

    ثانياً، مع الزيادة في عدد المبتعثين الدولة توجهت مؤخراً لضمان إحتواء الخريجين بعد رجعتهم وتسعى انها تعدل في انظمة جامعاتها لهذا الهدف ونفس الشئ لسوق العمل وتدخل الدولة متمثلة بوزارة العمل وغيرها .. الجميل في الموضوع انو وفي موعد تخرجكم حيكون وضع سوق العمل افضل لأنو وقتها الدولة حتوصل لمرحلة "التطبيق" والنضج في مشاريعها لتوظيفكم.

    ثالثاً وعلى عكس اول نقطتين، فيه تحديات حتواجهكم كونكم حتطلعوا بعد (عشرات الالاف) من الي سبقوكم .. من هذي التحديات هي حجم المنافسة في الحصول ع المقاعد الجامعية في الجامعات الجيدة خصوصاً لبرامج الدراسات العليا وبرضك اعداد السعوديين الكثيرة في معاهد اللغة المتميزة..ومع كذا تبقى فرصة ابداعكم موجودة وبإمكانكم اثبات نجاحكم

    أقول.. فرصة ابتعاثكم نعمة من الله سبحانة انو جات في وقتكم وشكر النعمة لابد يكون على قدرها.. تفكروا في هذه النعمة واعقدو العزم على رد الجميل بأنكم تتغيرو للافضل بعد رجعتكم
    7 "
  3. اقلقو رعاكم الله ..

    دعوتي للجميع أنو يقلق هيا من باب الحث على ممارسة تمرين (صحي) لنفسياتكم.. نعم, القلق في الحدود التي تحثك على البحث وتوسيع دائرة معرفتك بأمور أبتعاثك هو أمر جيد واتمنى أنكم تمارسوه حد الادمان لأنو وبشهادة اهل علم النفس(( القلق ولو كان بداخل شخص مليان ثقة حيكون "دافع" غريزي لرغبة الوصول والتحقيق))..على العكس تماماً, هو أنو يتخطى قلقكم حد المعقول الي معاه حتعجزو عن التخطيط المبكر والسليم لمشروع بعثتكم..

    خلينا ناخذ موضوع امتداد التخصص مثال لأنو حالياً هو الشغل الشاغل لكثير منكم.. التطمينات تجاوزت مجرد الافتاء وتناقل "سواليفنا" كطلاب سابقين وجا دور إداريي برنامج الملك عبدالله للأبتعاث الي أكدو أن السنة زي العام والعام زي الي قبلو( سيتم القبول ماكانت الشروط الاساسية مستوفاة وليست هناك مشكلة مع امتداد التخصص) .. ومانلومكم لأنو الوزارة وكعادتها تحط الانظمة والشروط وتكون مرنه في تعاملاتها معكم ومنها مثلاُ شرط امتداد التخصص الي هو موجود من عمر البرنامج اصلاُ ومع كذا قبلو كل المتقدمين في المراحل السابقة..

    ملاحظاتنا في المراحل الماضية كانت أنو فيه مواضيع معينة في كل فترة من الفترات بداية من التسجيل الالكتروني لحين الترشيح النهائي ومابعده, حتاخذ هذي المواضيع مساحة كبيرة من همومكم وقتها للحد الي " تجمدو" معاه عقلوكم عن التفكير في اي شي ثاني.. مواضيع زي التدقيق ومتطلباته وبعدها تكهنات الترشيح النهائي ومن بعدو الملتقيات ومشاكل حضورها وصولاُ لأصدار الفيزا والقائمة تطول.. حيلاحظ الجميع أن اغلب الطلاب يتوقفو كثير وبعضهم بشئ من " الوسوسة" " في كل موضوع من هذي الواضيع وكأنو البعثة كل البعثة تتوقف عليها وهنا الاشكالية..

    الطلاب الناجحين هم الي يفكروا خطوة وحده لقدام ..الطلاب الاكثر نجاح هم من يفكرو ويخططو بشئ من الثقة والمعرفة والاهم ,بشكل شمولي في امور ابتعاثهم .. ما حتستوقفهم مواضيع "بسيطة" عن التفكير والتحضير للجاي .. اسألو الي تجاوز هذه الفترات بنفس "مطمئنة" وكيف كانت نتيجة تخطيطهم الشمولي والمتكامل لأبتعاثهم..

    أقول وبالله التوفيق..الابتعاث يستحق أنكم تقلقو علشانو شأنه شأن اي خطوة كبيره ومفترق طرق في حياتكم.. لكن القلق لايتجازو حدودو وحطو ببالكم أنو إجراءات الابتعاث وخطواتو مشروحة بالتفصيل وموجودة في كل مكان ابتداءً من موقع الوزارة وحتى المنتديات الالكترونية .. تماماً زي ماكأنك ماسك خريطة مفصلة وقت سفرك,, ماحتخليك تقلق وتتوتر وحتكون مطمن أنك حتوصل لوجهتك وزياده عليها حبة مسك و""نجاح"" .. هي رسالة بسيطه حبيت توصل

    فالكم التوفيق ..
    7 "
  4. A B C

    تصل نسبة الطلاب الدراسين للغة في اول ابتعاثهم 90% من اجمالي طلاب برنامج الملك عبدالله للابتعاث وبالتالي الكلام وإفراد مواضيع ومواضيع عن فترة اللغة حيكون منطقي لأنو فترة دراسة اللغة (كلغة ثانية) هي من أهم الفترات وقت الدراسة خارج البلد. أول أوجه هذي الاهمية هي كون نجاحكم أو فشلكم لاسمح الله في حصولكم على الدرجة العلمية تحديداً وفي تطوير مهاراتكم وشخصيتكم إجمالاً حيعتمد على اتقانكم للغة في بلد ابتعاثكم.. أهمية أنكم تستعدو لهذي الفترة هي لكونها فترة تجي في الوقت الي الواحد منكم يبدأ بالاحساس بمعاناة الاغتراب وأنو يبدأ قي تغيير مبدأه في المعيشة والتدبار من الاتكالية الى الاستقلالية والاعتمادية والاهم من هذا كله هو كون هذي الفترة هي فترة تكوين القاعدة الي حيبني عليها مستقبلك الاكاديمي..

    ايش الي لازم تتوقعوه اول دراستكم للغة؟ .. اغلبكم حتكون اللغة الجديدة بمستوى ضعيف جداً أو ضعيف أو مقبول نوعاً ما وهنا من الطبيعي جداً أنو الشهور الاولى تكون مليانه أحساس بضعف وعجز وانكم تتحسسوا في التواصل مع الناس حواليكم بداعي الاحراج.. نصيحتنا,, هيئو انفسكم "نفسياً" لهذي الفتره (المفروض ماتتجاوز 3 اشهر) وحولوها لدوافع انكم تجتهدو في اتقان اللغة,, والقاعدة رقم واحد هنا هي أنو ((((تعلم اللغة الانجليزية)))) تبدأ وتُتقن بالممــــــــــــارسة..

    نقطة لابد الجميع يعيها وهي الحياء والخجل من الممارسة.. لو حتكون ذكي كفاية في تعلم لغتك, اول شي المفروض تعملة انك تعالج هذي المشكلة قبل اي شي لأنها سبب وعائق للكثيرين وبمجرد التغلب عليها, ثق أنك حتتعلم اللغة وتمارسها بشكل اسرع وافضل.. ابدأ الممارسة مثلاً بدائرة ضيقة من اصحابك ومعارفك ولو ماعندك, مراية البيت كفاية أنك توقف عندها وتتكلم وتعيش دور المنطلق في السبيكنج مثلاً.. نقطة اخيره بهذا الخصوص, الاختلاط الكثير في فترة لغتكم بالعرب والسعوديين أمر غير مُحبذ لأنو وقتها حتشوفو انفسكم تصرفو وقت طويل في حاجة تماماً "على عكس" هدفكم الحالي الي حيكون وقتها هو تعلم اللغة.. لقاء اسبوعي واحد مع اخوانك وأخواتك السعودييات حيكون كفاية.. واركز ع المبتعثات لأنهم الاكثر في احساسهم بالحاجة للحياة الاجتماعية (النسخة السعودية) الخاصة فيهم في بلد الاغتراب.

    بجانب الممارسة والانخراط وتكوين العلاقات لاتنسو انو مصادر التعلم صارت بمتناول الجميع والاجهزة الذكية من جوالات واجهزه لوحية ولابتوبز خلت من عملية الممارسة و"الانغماس" في اللغة ممكن 24 ساعة خصوصاً وأنو خدمة الانترنت موجودة ومتوفرة في معظم أماكن تواجدكم خصوصاً في الغرب..

    تنبيه .. فترة اللغه ليست بفترة راحة و"هياصة" .. الكثير من الطلاب يعتقد أن فترة اللغة من الممكن أنو يصرفها بدون احساس بأهميته لأنها ماتتعدى كونها لغه ومو زي حياة الجامعة.. وهنا ننبه وننبه وننبه أنو سنة اللغة هي فترة ماتقل أهمية عن الدراسة الأكاديمية وآثر الاجتهاد فيها أو التهاون حتبان حتماً في سنوات دراستكم الجامعية أو الاجتماعية.

    المواضيع التالية لهذا الموضوع حتتركز عن اللغة .. اتمنى الفائدة للجميع
    7 "
  5. العنقليزية وماأدراك ما العنقليزية

    بعد انهاء الدراسة والرجعة للمملكة ورحلة البحث عن الوظيفة في 2012, وبعد كمية المقابلات الوظيفية الي مريت فيها ,, كان من الملاحظ أن الشركات بالتحديد التفتت جيداً الى واقع "مخجل" يخص بعض خريجين دول الابتعاث الناطقة بالانجليزية,, الواقع أنو الكثير من منهم يرجعوا للمملكة بلغة انجليزية متواضعة وماتوصل للمأمول من طالب قضى على الاقل من 3 الى 4 سنوات في دراستة باللغه الانجليزية فضلاً عن كونهم عايشين في محيط انجليزي*انجليزي ..

    المدى الي لازم الكل يتعلم اللغة الانجليزية فيه لابد أنو مايوقف على الي يمشي حالكم في الدراسة لأن الحقيقة تقول : بإمكانك تجاوز دراستك الاكاديمية بلغة انجليزية متواضعة خصوصاً لما تكون التخصصات ماتحتاج للغة قوية من قبيل (القانون أو التخصصات النظرية).. أي نعم بالامكان ترجع بشهادة أكاديمية من جامعة أجنبية ولكن كيف تعزز فرصك الوظيفية بإمتلاك لغة قوية؟

    الشركات العاملة في الممكلة وانا هنا اتكلم عن الشركات "الثقيلة" بالتحديد تاخذ مهارتك في اللغة الانجليزية كمؤشر وتهتم بأنو موظفيها الجدد يكونو على قدر كبير من مهارة التواصل والي تعتبر القدرة على التواصل مع الغير باللغة الانجليزية أحد أهم مكوناتها وهنا أحنا نتجاوز مسألة التواصل في ابسط صورة من كتابة الايميلز او النوتس الى ماهو أبعد, جزء كبير من ابداعك و افكارك ماحتقدر توصلها بلغة انجليزية ضعيفة خصوصاً لما يكون الي حواليك من الاجانب اصلاً فضلاً عن طبيعة عملك بالذات الي تتعامل فيها بجوانب ابداعية لأنو وقتها بتحتاج أكثر من مجرد "انجليزية معتادة".. طبعاً هنا ناهيك عن الوظايف الاكاديمية الي الممكن الواحد منكم يشغلها كون الاغلب منكم خريجين دراسات عليا وفرصة الوظيفية الاكاديمية موجودة, ساعتها ماأعتقد أنو في احد بيعذرك لو قدمت محاضراتك كمحاضر اومشارك بلغة "مش ولابد"

    أقول أعزني الله.. اللغة الانجليزية كنز ثمين لو اتقنتها وتعبت حالك في تعلمها ولاتستغرب أنو رجوعك بشهادة ماجستير ولكن بلغة ركيكة أن يكون تأثيرها سلبي في نظر اصحاب العمل.. من الان اعزمو على تعلم اللغة ولاتكتفوا بلي يمشي حالكم لدراستكم ..وراكم مقابلات وظيفية وفيها فرصة انك تبيع نفسك بلسان انجليزي طلِق حتكون أكبر.

    Have a nice once
    7 "
  6. شرط اللغة ..السهل الممتنع

    الفكرة يمكن أنها تكون بسيطة في اذهان الكثير قبل السفر ببساطة هالجملة ( نخلص معهد وندخل جامعة) .. والواقع مختلف خصوصاً لطلاب الدراسات العليا وهنا مربط الفرس.. خلينا نتكلم بالاول عن شرط اللغة..شرط اللغة مطلوب من الطلاب الي لغتهم الانجليزية مش اللغه الام ومادرسو الدرجة العلمية السابقة في جامعة أجنبية باللغة الانجليزية.. وهذا الشرط ينطبق على اغلب طلاب برنامج الملك خصوصاً للدراسات العليا. الاشكالية هي أن الطلاب في الاغلب مايشوفو "هدف تحقيق شرط اللغة" ببعد نظر ولكن حتنحصر الرؤية في "إكمال مستويات المعاهد" ظناً أنو اسهل واضمن وهنا تبدأ مشكلة التنسيق لتحقيق الهدف وبين اختيار المكان المناسب لدراسة اللغة من جهه والمتاح من الجامعات للتقديم من جهه ثانية..

    شرط اللغه يعتبر واحد من شروط زي أختبار جي ار اي والجيمات..المعدل وغيرهم ,تطلبها الجامعات لمن تجي تقدم عليها وخيارات تحقيقه حتكون إما بإنهاء مستويات اللغه بمعهد الجامعه أو معهد تعترف فيه الجامعه والخيار الثاني تجيبو درجة معينة تقاس غالباً بالتوفل أو الأيلتس ..

    في الحالة الأولى قد يكون عندك فرصة لأنك تجتاز حسب مجهودك, بس الي يعيب هذي الطريقة أنها تستهلك وقت وبالمستويات المتقدمة ممكن تحصل صعوية بالإجتياز خصوصاً مع استغلال بعض المعاهد لوضعكم كمبتعثين, وهنا راح يكون أستهلكت مدة طويلة من الفترة المحدده للغه وحتدخلو في معمعة الملحقيات ووقف الصرف..

    الحالة الثانية وهي سبب كتابة الموضوع ,هي أنو الطلاب يكون من خططهم أنهم يدخلو اختبارات اللغه ( توفل- أيلتس ) ويخلوها من ضمن حساباتهم على الأقل في السته الشهور الأخيرة من فترة اللغة المحددة علشان مايعتمدو مره على إجتياز مراحل اللغه بمعاهدهم واللي ممكن يكون من نتايجها التأخير.. واحد من أهم دواعم هذا الخيار أنو لما تحرز درجة مقبولة بالإختبارات وقتها فرصك ( وأنا أتكلم عن شرط اللغه ) بالتقديم على الجامعات حتكون أكبر بكثير..

    عملياً لابد أنكم تخططو أنكم تجتازو هذي الاختبارات وتحطوها كهدف "استراتيجي" ..لأن بإعتبارها كهدف حيوفر عليكم الكثير من الوقت والجهد ويقلل من مشاكل فترة اللغة خصوصاً المرتبطة بعدد الجامعات الي تقدرو تقدمو عليها..ومن الجيد معرفة أنو التحضير لهذي الإختبارت يحتاج فترة حوالي الاسبوعين فقط وهنا الملحقية تعوضك عن رسوم دورات التأهيل وبرضو رسوم دخول الإختبارات لأكثر من مره.. جانب عملي ثاني هو في تحضيركم النفسي والذهني للاختبارات لأنو نسبة الحصول على درجة عالية فيهم حيعتمد على "النفسية" الجيدة قبل واثناء الاختبار.. كونو على ثقة أن اختبارات القياس اللغوية ( التوفل والايلتس) هي اخبارات معيارية فقط وبالامكان تجاوزها بالتحضير الجيد والتهيئة النفسية

    أقول ..دراسة اللغه نتايجها وحده سواء بإجتياز مستويات اللغه بمعاهدكم أو بدخول الاختبارات .. ويبقى الحل الذكي أنك تشوف الأصلح لك أنت بناء على وضع القبولات الجامعية ..
    7 "
  7. الوقاية خير من "تمديد وتأجيل" البعثة

    من أكثر الاخطاء شيوعاً و كِلفة في قرارات طلاب الابتعاث هو اختيار معهد أو برنامج لغة غير مناسب الي حتكون أهون تبعاته النقل من المعهد وعدم الاستقرار .. على عكس المراحل الاولى من برنامج الابتعاث الي كانت الوزارة توفر قبولات اللغة للطلاب, المراحل المتأخرة كان للطالب القرار في تحديد المعاهد حسب الرغبة وهنا الفرصة حتماً أفضل للتوجه للمكان مناسب.. مع الاخذ بالاعتبار أن عدد الطلاب المهول في أماكن معينة (خصوصاً الأماكن الجيدة) سبب في شطب اسماء معاهد ممتازة بسبب التكدس, صارت عملية البحث أكثر صعوبة ولكن يبقى أنو من الجيد بذل الجهد قدر المستطاع في البحث.

    مشاكل اختيار المعهد يمكن حصرها في عدد من الامور منها استعجال السفر والقبول بأي مكان واعتبار بلد الابتعاث مكان جيد ككل وننسى أنو فيها الجيد والسئ من مدن ومعاهد.. من هنا تجي أهمية البحث الدقيق عن المدينة والتأكد انها تناسبكم من ناحية الطقس ووفرة الجامعات والمواصلات والخدمات العامة إجمالاً.. أهمية مناسبة المدينة لكم هي من أهمية استقراركم النفسي في فترة تعتبر مهمة جداً لتأسيسكم لغوياً وأكاديمياً ولازم تحطو بالبال أنو أمريكا ليست كل أمريكا جيده لكم ومناطق ايرلندا فيها الآمن والخطر ومدن كندا فيها من البرودة الي ماتتحملوه وفيها جنان على الارض ,وهكذا.. النصيحة هنا أنكم لاتستعجلو في سفركم لأنو فعلاُ العجله في هذي الامور عادةً " تجيب العيد"

    مشكلة نسخ تجارب الطلاب السابقين بشكل أعمى والاستغناء عن البحث.. كون أحدهم درس في "س" من المعاهد أو المدن ونقل لك تجربته أنها جيدة أو سيئة فماحيكون لسماع تجربته اي قيمة من غير مايكون موضوعي في نقله.. السماع لتجارب الاخرين فيه حديَن, حيكون ايجابي لما تقدر تتأكد من موضوعية الكلام وحيكون سلبي لما تستغني عن البحث والمقارنات.. النصيحة هنا أن كل طالب مسؤول عن تحديد المعهد والمدينة المناسبة له ويأخذ في الاعتبار "كنوع من الحسابات" لاأكثر تجارب الطلاب السابقين..

    الفكرة السائدة هي أن معاهد الجامعات أفضل من المعاهد التجارية.. هذا الإطلاق في الحكم يسبب مشاكل أحياناً كون أن معاهد الجامعات ليست جميعها جيده.. أي نعم أنو معاهد الجامعات تمنح الطالب مميزات أفضل بكثير من المعاهد التجارية كإشراف الجامعات المباشر عليها و"غالبا" تكون مجهزة ومواردها افضل من التجارية هذا غير أنها توفر الجو الدراسي وتعجل في تأقلمكم مع بيئة الجامعة, لكـــــــن هذا ماينفي حقيقة وجود معاهد لغة تابعة للجامعة ولكنها سيئة ومخرجاتها ضعيفة .. الخلاصة , الصورة العامة المأخوذة عن المعاهد الجامعية تبقى صحيحة ولكن السئ موجود والواجب انكم تتأكدو منه


    أخيراً..تجنب الوقوع في الاخطاء يوفر عليكم تعب وجهد وتذكرو أن البدايات الصحيحة وقاية ..
    7 "
  8. عندكم وظيفة ؟؟

    ماإن تأتي سيرة الابتعاث حتى تأخذ الوظيفة و"تأمين مستقبلكم" مساحة كبيرة من الشخبطات في أوراق حساباتكم.. لاغنى عن الحديث عن موضوع "مابعد" العودة للمملكة بعد الحصول على الدرجة العلمية وماستكون عليه امور المعيشة ذلك أنها الغاية التي لأجلها يغترب مبتعث وتٌضحي مبتعثة وتبكي أم ويتألم أب.

    الحديث عن فرص العمل ومعرفة الفرص الوظيفية لكل تخصص يطول به المقام اخذين في الاعتبار أنه موضوع ذو شُعب ومراحل يمكن حصرها في ثلاث وهي "ماقبل واثناء ومابعد" الابتعاث..

    لنتفق قبل ذلك على حقائق تعاقب الناس على الايمان بها والتعايش معها..أولها هي أن ظروفكم هي كما بصمات اصابعكم تختلف بإختلاف معطيات الفرد من دوافع وظروف نفسية وإمكانات عقلية وقدرات وخبرات عملية وغيرها.. وهنا ستكون حساباتكم الوظيفية كما الذي يخيط الثياب "فلكل مقاس مقال"
    ثاني الحقائق هي أن تاء التأنيث في سوق العمل السعودي لم تكون يوماً في محل إنصاف اصحاب العلاقة من حكومة أو قطاع خاص وبالتالي فإن حسابات المستقبل الوظيفي هنا ستختلف حتماُ مابين هو و هي.. منها على سبيل المثال أن تكاليف الفرص البديلة ستكون عامل مؤثر لديه ولكنها لاتمثل أهمية لها كون الاغلب منكن لاتحتكم الا على "زيرو" فرص عمل.. ومنها أيضاً أن الطالبة منكن مجبرة على الخيار مابين خيارين اثنين ولاوسط وهي إما القناعة بمستقبل غامض (خصوصاً لخريجات التخصصات المتكدسة) وإما الابتعاث لإثبات نفسها في بلاد الغٌرب.

    مستقبلكم الوظيفي سيكون ذو ثلاث أبعاد, اولها الان وقبل سفركم ..ستطرح الاسئلة من قبيل هل البعثة خيار جيد بالنظر لتخصصاتكم ووضعها في سوق العمل؟ هل الابتعاث سيعزز فرصكم أم سيكون "زيرو على الشمال" في حال عدتم بالشهادات بإختلاف تخصصاتكم ومعدلاتكم؟ هل التنازل عن الوظيفة الحالية حال كنتم على رأسها والسفر سيمثل استثمار حقيقي ويزيد من فرص تحسن حياتكم الوظيفية؟ الاجابه على هذه الاسئلة المحورية ستشكل المرحلة الاولى من "فلترة" قرار الابتعاث ووجبت الاجابه عليها بواقعية وبلا "مهايط" ولامانع بالاحتفاظ بتفائل معقول.

    بعد استقرار قلوبكم وعقولكم على قرار الابتعاث والسفر, ستبقى الوظيفة محل "تفكير واهتمام" طوال أيام ابتعاثكم وهنا ماسنتكلم عنه كبعد ثانِ للمستقبل الوظيفي.. الوظيفة هي "الجانب العملي" في حياة مابعد الاغتراب وانطلاقاً من هنا وجب توظيف فترة ابتعاثكم كاملاً لتنمية وتطوير ذواتكم, أكاديمياً ونفسياً ومهارياً. بكل تأكيد فإن الجانب الدراسي والتحصيل العلمي هو الركيزة الاساس في ذلك ولكن اغفال الجوانب الاخرى كإكتساب مهارات سوق العمل خصوصاً المرتبطة بتخصصاتكم أو كإغفال العمل الاجتماعي المؤثر إيجاباً على شخصياتكم سيُفوت الفرصة عليكم في تمييز أنفسكم في سوق العمل.. من تجربتي بعد العودة والبحث عن الوظيفة, الشهادة العلمية لاتمثل أهمية كبيرة لدى اصحاب العمل وإنما عوامل أخرى تحل محل ذلك ومنها اثبات أنكم كنتم عناصر نشطة وحركية على المستوى الدراسي والاجتماعي طوال فترة ابتعاثكم..انجازاتكم هناك ومدى تحقيقكم لأهدافكم.. الانخراط في الانشطة اللاصفية والاعمال التطوعية وغيرها من العناصر الجاذبة لأصحاب العمل.

    البعد الثالث في موضوع الابتعاث والوظيفة هو مابعد عودتكم من الابتعاث حيث أنكم الان "سلحتم" انفسكم أكاديمياً ومهارياً.. وهنا أريد أن اُنزلكم منازل المنتجات والسلع.. كيف؟ لنتخيل أن الشركة "س" انتجت تحفة تكنلوجية ولكنها وفي مرحلة طرحها للأسواق لم تقدمها وتروجها بالشكل الصحيح.. ماسيحصل هو أن المنتج سيفشل "تسويقياً" ولن تحقق الشركة المأمول من المبيعات.. حالك, وانا اتحدث هنا عن المبتعث "الناجح", سيواجه نفس المشكلة في حال فشل في تقديم نفسه بالشكل الصحيح لأصحاب العمل.. الكثير منكم قد يتخرج بمعدلات عالية وأصحاب مهارة وشخصيات رائعة, ولكن عندما لا"تبيع" نفسك بشكل جيد للشركات وأصحاب العمل فستبخس في حقك كونك تعبت طوال سنين لكنك لم تجتهد في صنع "الموظف المثالي" المحتمل.. فترة البحث عن العمل مقلقه للكثيرين ولكنها في المقابل ستكون سهله ومليئة بفرص التعلم (التطور في مستواك في المقابلات مثلاُ) وذلك في حال تعلمت مفاتيح النجاح فيها.. أهم هذه المفاتيح هو بناء سيرة ذاتية منافسة تميزك عن المئات من المتقدمين لشغل الوظيفة الفلانية والعلانية.. السيرة الذاتية هي عباره عن قطعة فنية بالامكان ابهار اصحاب العمل بها بعناصر كثيرة وأهمية معرفة تلك العناصر من الان هو من صلب موضوعنا خصوصاً قبل سفرك.. تأكدو رحمكم الله أنكم ماإن تجتهدو في تطوير أنفسكم "وتوثيق" مشاريع ذلك التطوير في سيرتكم الذاتية فإن تجربة البحث عن الوظيفة ستكون أقل ايلاماُ..المقابلة الوظيفية هي الاخرى فن ويجب لإتقانه أن تمتلكو مفاتيح ذلك واولها هو الاستعداد والقراءة عنها وتعلم "طرقها" .. للمقابلات الوظيفية طقوسها وبروتوكولاتها التي يجب معرفتها والاحاطه بصغائرها قبل كبائرها لأن ذلك سيعزز فرص نجاحكم أضعافاً مضاعفة.. نصيحتي هنا أن تقرأو وتقرأو وتقرأو عن " كيف تستعد لمقابلتك الوظيفية".

    أقول قولي هذا , الابتعاث ماهو الا طريق وهدف الجميع هو "الوظيفة" ولكن لاتعتقدو أن اول همومها سيكون بعد تخرجكم من جامعاتكم.. التخطيط للوظيفة يبدأ حتماً من الان وعبر سنوات ابتعاثكم انتهاءً بتمييز انفسكم بعد التخرج في سيركم الذاتية ومقابلاتكم الوظيفية ولذلك أدعو الجميع ان يضع "الوظيفة" نصب عينيه قبل واثناء وبعد الابتعاث..


    وظفكم الله ..
    7 "
  9. شريطية المكاتب التجارية

    مع انتهاء فترة التدقيق واعلان نتائج الترشيح النهائي يبدأ ماراثون البحث عن القبولات وهنا وجب التنبيه والتحذير من التعامل مع مكاتب الخدمات التعليمية وجلب القبولات.. استغلال المكاتب للمبتعثين يأتي من معرفتهم بفقر التجربة والمعرفة لدى اغلب الطلاب بالاضافة لضعف اللغه الانجليزية لدى الاغلب وبالتالي صعوبة البحث والمراسلة.

    يتوجه الطلاب في الاغلب للمكاتب معتقدين ان المكتب سيوفر لهم الخيارات المناسبة سواء اثناء البحث عن برامج لغه او برامج اكاديمية وان المكاتب تسهل عملية "القبول الاكاديمي " بالتحديد كونها (كما يزعمون) انهم متعاونون مع مكاتب القبول في الجامعات.. والحقيقة غير ذلك تماماً حيث انهم في الاغلب فقط وفقط وسيلة تواصل ومراسله..

    الطلاب المتعاملون مع المكاتب في مجملهم صنفان، الاول هم من حددو المعاهد والجامعات سلفاً وعلى معرفة بهذه الاماكن وبقي فقط التواصل مع المعاهد او الجامعات لجلب القبولات..اما الاخر فهم من لايملك ادنى معرفة بالاماكن المناسبة لهم موكلين لمكاتب الخدمات التعليمية مهمة البحث من أ الى ي.. التنبيه هنا موجه بشكل اساس للطلاب المعتمدين تماماً على المكاتب ذلك ان فرص الاختيار السئ من قبل المكتب لهم تتعاظم كونهم مفتقدين لأدوات المقارنة والبحث..

    سلبيات التعامل مع مكاتب الخدمات التعليمية حرفياً (كارثية) لأن العواقب ستكون مُكلفة على الطالب مادياً ونفسياً.. اولى السلبيات هو ان المكاتب في اغلبها لاتهتم في تفاصيل رغباتك فيما يخص المعهد والمدينه وكل مايحتاج المكتب لمعرفته هو نوع القبول (معهد-بكالريوس-ماستر) والتخصص ولااهمية لتحديد المناسب لكم.. ثاني سلبياتها هو التكاليف المادية المبالغ فيها حيث ان رسوم خدمة جلب القبول تصل لـ2000 ريال متعذرين بالجهد المبذول للتواصل مع الجامعات والمعاهد..ثالث السلبيات هو الالتزام بالوعود واحترامها حيث تفشل اغلب المكاتب في الالتزام بالوعود غالباً بعد حصولهم على دفعة من رسوم الخدمة مسبقاً ضامنين اضطرار الطلاب للانتظار مهما طال بهم الوقت..

    نقول وبالله التوفيق.. الحصول على القبولات سواء للغة او للبرامج الاكاديمية عن طريق المكاتب التجارية فيه مخاطره بأموالكم ونفسياتكم خصوصاً بعد سفركم.. البديل لذلك هو الجهد الشخصي في تحديد المكان المناسب لكم بعد البحث والبحث والبحث.. الابتعاث فرصة لتعويد انفسكم الاعتماد على ذواتكم ومنها الحصول على القبولات لتضمنو بداية جيدة لإبتعاثكم.
    7 "
  10. محرم للبيع ..محرم للتقبيل

    ليس بالغريب إن رأيت او سترى يوماً هذا الاعلان ( محرم مستعد للزواج من مبتعثة ) فظروف المئات من الطالبات اصبحت تحت رحمة "السي سيد" التي اوجبت الوزارة الموقرة مرافقته للمبتعثة .. الكثيرات اسعفها الحظ بـ أب أو أخ واخرى بزوج "مرضي" للسفر معها تحقيقاً للشرط التحفة بضرورة مرافقة المحرم للمبتعثة طوال فترة بعثتها بينما المفارقه العجيبه ان الملحقيات قد تعلم بعودة المحرم للمملكة وبقاء المبتعثة هناك وحيدة ضاربين بهذا الشرط "عرض الجدار" ومكتفين فقط بخصم مخصصات المحرم من المخصصات الشهرية..

    حديثي اليوم ليس عن وجهات النظر المختلفة التي تؤيد أو تعارض وجود الشرط فالسيف هنا سبق العذل واشبعه تشذيرا وحال الكثيرات سيكون كالسابقات الماضيات حيث الحرمان من البعثة بسبب عدم وجود المحرم.. ولن يكون عن عواقب هذا الشرط و"البهدلة" مع بعض السفارات مثلاً التي لايوجد في قواميسها كلمة "محرم" وتعامل كل طلب للتأشيرة على حده خصوصاً للمحارم غيرالازواج ..لكن سأتوجه بكلامي للكثيرات اللاتي سيرضين بنصيبهن والسفر مع محرم "مجبر" على السفر معها او الاخر الذي يريد الخروج "سياحة" وغيرهم..

    التعميم هنا سيكون مثلبة فلن اوجه حديثي للعموم خصوصاً وأن من المحارم رجال "ذهب" وقفو من اول الطريق الى اخره مع المبتعثات وانما هيا شواهد من سيناريوهات حقيقة احببت ان اقصها لكم لتعو أهمية أن يكون المحرم عامل دعم ووجوده هناك ايجابي لا "كارثي" .. منبهاً من قبول السفر مع "المغصوب" تحديداً او ذلك الذي يسافر مبيتاً ترك المسؤولية مع موظف الجوازات عند خروجه من المملكة ..

    قد سمعتم بحالات الاعتداء من قبل الازواج على زوجاتهم المبتعثات او سمعتم بقضايا الاخ "المشكلجي" مع اخته او الاباء اللذين لايتحملون البقاء أكثر في بلد الاغتراب وهذه القصص يتم تداولها من حين لأخر في كافة بلاد الابتعاث..السبب؟؟ يمكن ايعاز السبب لقرار الكثير من المبتعثات المخاطرة والسفر مع الشخص غير المناسب .. فالزوجة التي مانعها زوجها السفر ولكنها "اجبرته" بطريقة أو بأخرى على السفر قد يكون حظها "تعساً" عندما تصل لهناك ويتفرد بها مستغلاً عدم وجود "عزوتها" هناك .. ذلك الاخر كان خالاُ للمبتعثة سافرت برفقته معتقدةً أنه "الخال السند" وإذا به من سكر الا عربده ومن حانه الا شقة العيال .. في كلا الحالتين السابقتين تم تسجيل حالات عنف واظطرار للعودة مؤقتاً للمملكة لتسوية الخلافات, والنتيجة؟ النتيجة ان (((((البعثة))))) التي لأجلها تحملت عناء الغربة والمحرم قد تأثرت إما بتأجيل أو الغاء أو على اهون الظروف تمديدها بسبب النتائج المتوقعه من عدم الاستقرار النفسي..

    أقول وبالله التوفيق .. المحرم ضمانه للأستقرار النفسي وبالتالي الاداء الدراسي وهو ماتسعى المبتعثة منكن لتحصيله وبالتالي فإن التوفيق في قرار السفر مع المحرم السند الذي سيجبر خواطركم ويقف بجانبكم هو من محامد القرارات وعلى العكس هو الرضى بالسفر مع من قد يكون سبباً في تجحيم حياتكم في بلد الاغتراب ..فأحسنوا اختيار محارمكم رعاكن الله ولاتسافرو الا وانتن مطمئنات قدر المستطاع.
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.