الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

قصة أحمد مع إجراءات الإبتعاث والسفارة الإمريكية ! للفاضين فقط واصحاب القلوب القويه!

قصة أحمد مع إجراءات الإبتعاث والسفارة الإمريكية ! للفاضين فقط واصحاب القلوب القويه!


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 1225 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية أحمد !
    أحمد !

    مبتعث جديد New Member

    أحمد ! الولايات المتحدة الأمريكية

    أحمد ! , ذكر. مبتعث جديد New Member. من السعودية , مبتعث فى الولايات المتحدة الأمريكية , تخصصى علاقات عامة , بجامعة جامعة الملك سعود
    • جامعة الملك سعود
    • علاقات عامة
    • ذكر
    • الرياض, فلوريدا
    • السعودية
    • Jul 2014
    المزيدl

    August 7th, 2014, 04:20 AM

    هناك دائماً ركنٌ غبيٌ في عقل أكثر الناس حكمةً وذكاء ــ أرسطو ــ



    ثم أما بعد قليل بقليل و"شوي"
    أكتب إليكم الآن يا معشر "المبتعثين" والأفكار مسطوله عالآخر ..

    ولا تبشر سوى بأسطر تالية تترنح قاذفة وابلا من شتائم السخط والتأفف عالفاضي والمليان ،،

    قبل أن أبدا بقصتي أحيي أصدقائي مشروع المبتعثيين للمرحلة التاسعة القابعين في أرض الوطن واود التنبيه بأننا كويسسين جدا لولا إن حظنا سلعة مقلدة
    حظي هو الآخر مستفز جدا ، ولدي رغبة عارمة للغاية في أنه أخ لو فقط أستطيع صفعه على قفاه !! آآخ بس !!


    الساعة الخامسة والعشرون الا دقيقة :


    أستلمت أخيرا الضمان المالي وبحضور للملتقى بنسبة ١٠٠٪

    [بدأت كما بدأ الأخرون راسلت الجامعات والمعاهد وبعد شهر من المراسلات والبرقيات والمعاريض حصلت على قبول في إحدى الولايات بالتحديد بإحدى القرى النائية التي بالكاد تراها على الخريطة حتى أن أهلها يخطؤون في نطق أسمها ،لايهم !

    ورقه مليئه بالرموز والكتابات وكأنها طلسم نفث به ساحر ، أكملت ماتبقى من متطلبات العم سام لأصدار التأشيرة دفعت الرسوم ، وبأنتظار الموعد وكلي قلق بأن يتكدس المعهد ، للأسف قلقي كان في محله ، لقد تكدس هذا المعهد قبل يوم واحد من المقابلة !! آآه بس،،، قال لي صديقي لاتقلق لعها خيره بأذن الله ، قلت وانا افكر بالشهر الذي ضاع نعم أنها خيره >
    صديقي أبو سعد هذا أعرفه منذ سنتين لكن الذي لايعرفه صديقي أنني لا أعرف أسمه الأول منذ سنتين ، سيخنقني سهوا لو علم ذلك ، في الحقيقه لاتهمني الأسماء كثيرا بقدر مايهمني الأشخاص ! أحبك ياصديقي .


    سأمــوت مــشـنوقــا بــنــفـســــي !! رئــة تــتــمـــزق !! :


    القبول الثاني لم يأتي بسهوله ولا أعلم لماذا تتأخر على شخص كان الأول على الدفعة ، لقد أتى بعد ثلاثة أشهر من تاريخ تقديم الطلب ، وبعد شهر من تجديد الضمان المالي ، ولكني سرعان ما تذكرت الحكمة التي تقوم "أن تأتي متأخرا خيرا من ألا تأتي "

    وليتني لم أفعل لقد طارت الطيور بأرزاقها لقد تكدست الولايه بأسرها ، آوريغون مغلقه يا أحباب ، رئتي الآن بالكاد تتنفس شههيق بصعوبه وزفيير لايخرج إلا بدعاء الصالحين !! قررت أن آخذ بررريك

    الـــدنــيـــاء ملىء بما يــكـفي حــاجـتـنـا لابــمـا يــكـفـي جـشــعــنــا "غاندي" :

    بعد البرررريك او الغيبوبه قررت أن أغزوا إحدى الولايات بطلبات القبوول ، الحمدلله ان التقديم إلكتروني ، لايحتاج الي ورق وإلا لكنت الآن مطلوب لجهات الحياه الفطرية والمهتمين بالبيئة ، لايهم

    يا إلهي وكأنهم أستيقضوا فجأه الأوراق تنهال وساعي البريد مل من طرق باب كل يوم ، حتى انه اقترح ان ياخذ الملحق ويفتح له مكتب صغير يسترزق منه "امزح ماهو للدرجة ذي"

    وانا أشاهد كل هذه الأوراق بكبرياء راودتني شكوك وبدآت افكر وخصوصا انها موضة هذا العصر ان كل هذه مجرد مؤامرة من جهات أجنبيه لديها أجندات خفيه . حتى آنني لم أرى من قبل ساعي بريد فقط بالأفلام "عموما"

    يا باطل يبدو أن نشرات الأخبار خرمة عقي ، دعك من هذا فقط اختار إحداها ،


    ــــــــــــــ
    رواد الـــســفـــــــارات ! و حمودي صديق موظفة الإستقبال :


    لا أريد أن أخبركم إي مدينة أخترت حتى لا أطادكم بنحسي اريد أن افاجئكم فقط "كفاكم تطيرا يامتعلمين"
    المهم انني أخترت الجامعة وموعد مقابلتي في السفارة بعد ثلاثة أيام ، توكلت على الله ثم شاورت الوالده واستأذنت من المعزب وحملت زوجتي وتركت طفلتي عند الوالده تستمتع بالطفوله وتبتعد عن تعقيدات الحياة وانطلقت....
    كانت السفينه أو السيارة مربوطة بالميناء تنتظر أحمقاً ما لكي يركبها !!
    توليت أنا الدفه وتركت للمدام الساريه !!
    ترنحت دابتنا
    كانت تلك ساعات لا تنسى ,,غناء رتيب وارتجاجات روتينيه!
    وبعد أن عرفت كل أنواع التمور والحفريات والمشاريع المنتهي تاريخ تسليمها ولم تسلم وصلنا الي مبتغانا أعداد هائل من الشمغ تتلاطم وكأنهم أمواج حمراء تتجه نحوالجرف !
    أوقفنا الشيء الذي نركبه وأخذنا تذاكرالدعوه وولجنا في عباب البشر !
    خوف وقلق وبعثره وأشياء أخرى متداخله
    الآن الإيمان في قلبي والسيجارة بيدي أسأل نفسي أجننت أنت ستعطي هذا الأشقر جوازك القديم
    لقد قطعت هذا العالم من شرقه لغربه ايها الصعلوك ، هييه أنت يا أنا والله ماكنت صعلوكن ولكن ماذنبي أنا أن كان والدي دبلماسي زار كل سفارات بلده ونحن معه <
    ـ لايليق بشخص عاش في ايران والبحرين واليمن وروسيا وتركمانستان ولبنان ان يتحدث مع نفسه !!
    ستعتقل ياسيدي ، صدقني اهرب ،
    ليتني لم أسألني لقد حل دورنا قبل أن أفكر كيف أهرب .

    وصلت الي الشباك رقم ١٢ واتخذت قرار انني لن أعطيه جوازي القديم الا اذا طلبه.

    بآبتسامه حموريه مني بعد ان شددت أطراف فمي الي الأعلى
    قال لي هل تتحدث الإنجليزية ، قلت له وبكل ثقه نعم لكن ليس بطلاقة ، يبدوا نه فرح بنعم لكنه خاب آمله بالباقي >

    صمت كثيرا يبحث عن شيء ضائع في مكتبه الضيق لا أدري ماهو سألني كم عمري؟ قلت ٢٢ سنه > هل هذه زوجتك ؟ نعم . هل تتحدث زوجتك الإنجليزيه ؟ أعتقد ذلك ، اولم تكتشف ذلك من قبل ؟ في الحقيقة لم أحاول
    سأل زوجتي عن عمرها فأخبرته بذلك ، ثم عاد ليسألني في اي سن تزوجت ؟ عندما كنت ب١٩ عشر من عمري هل كنت مقتنع بذلك ؟ بالطبع أنا من آلح بهذا >
    عاد الي صمته المعتاد
    لم يسآلني آي سؤال بعده فقط قال لي بأبتسامة مبرووك يسرنا ان نعطيكم الفيزا بكل سرور >

    لا اريد ان اخبركم بشعوري الآن ، اللهم أرزقنا الجنه يارب .
    ــــــــ

    في طريقي الي البيت ، كم اود ان أقطع هذا الجواز القديم لولا انه اخضر غامق حجمه أصغر من جوازي ذوا اللون الأخضر الفاقع المؤلم للعين الذي معهم ، في أنتظار الجواز بالفيزا

    كانت مقابلتي يوم الثلاثاء ٢٢ او ٢١ ـ ٧ ـ٢٠١٤ نعم لامجال لها ان تخرج الا بعد العيد > وفعلن بعد انتظار ثقييل وكوابيس التكدس والرفض والوسوسه اتت الجوازات في ٣-٨-٢٠١٤
    الحمدلله >

    لحظة ماهذا !!!!!!؟؟؟
    دراستي في جامعة في ولاية فلوريدا وليس كما هو مكتوب على التأشيرة في ولاية تينسي كما ان رقم الإي توني في كل الجوازات لا تتطابق > ما العمل الآن ؟!

    اتصلت بصديق يعمل بمجال التأشيرات > وسأالته > لقد قتلني بجوابه ، قال لي يجب ان تحجز موعد من جديد وتجري مقابله جديده ايضا ، في هذا الأثناء تذكرت جوازي القديم ، وزاد الهم ، يا الله ياكريم لقد شدتني الدنياء من تلابيب ثوبي
    وبدأت إيدي الحاجة تسأل شيء من عزتي ولا اصييح الا بأسمك يا الله ،
    اغلقت الهاتف بوجة المتحدث ،
    الهام سقط علي فورا لماذا لاتذهب للسفاره لاتصدق هذا فقط جرب الخطأ ليس منك > وفعلا هذا ماحدث
    وجدت صديقتي موظفة الإستقبال >
    - مساء الخير
    ـ مساء الورد ماذا تريد
    - في الحقية استلم الفيزا اليوم لكني وجدت خطأ لقد وضعوني في ولايه غير الولايه التي تقدمت بها
    ضحكت قليلا وقالت لابأس دع اغراضك و ادخل
    دخلت وشرحت لهم الوضع تأسفوا مني وآخذوا الجوازات واعادوا لي جوازات المرافقين لأنها لا تكتب عليها اسم الجامعة ، اخذتها على وعد منهم بسرعة انجازها خلال ثلاثة ايام
    لم يطول الأمر في صباح اليوم التالي اتصلوا بي لأستلام الجواز بالفيزا الجديدة > اخذته وعدت للديار اقلبها وامتع ناظري بها ، فقلت دعني اطابق جوازات المرافقين ، جننت عندما وجدت الأرقام لاتطابق ولا حتى ارقام الجواز نفسه
    يا الله ،
    في اليوم التالي اخذت الجوازات والأوراق وعدت الي صديقتي موظفة الإستقبال
    - مساء الخير
    ـ مساء الورد والفل
    - تسمحيلي ادخل لقد حصل الخطأ في باقي الجوازات ايضا
    - الله يعينك ، تفضل
    استلموا مني الجوازات وبدون اسف هذه المره ، فقط تعال بالغد لتستلمها .

    فعلا اتصلو بي في اليوم التالي لأستلام الجوازات ، استلمت التأشرات الجديدة ، اخذتها وخرجت
    ذهبة للسيارة لأتأكد منها جيدا فلم اعد اثق بالأمريكان لقد خالطوا العرب كثيرا ، وفعلا وجدت في خانة الجنس في الفيزا بأن زوجتي وبنتي ذكور
    وأنا الأنثاء الوحيدة ، هناء فقط ضحكت ، وفكرت ان اعود بسرعة لأقبض على ذلك العربيد اللذي يطبع الفيزا اشك بأنه من واحد من الجماعة ، نفسي تسألني من جديد هل سدخل الي السفارة بدون حجاب قلت له نعم حتى لو لبسته الآن سأخلعة في الطيارة "لم يسألني شياء بعدها الي الآن "

    الموظفة الإستقبال من جديد

    ـ هل تسمحين لي ان ادخل
    ـ ماذا فعلوا بك
    - في الحقيقه استحيت ان اخبرها بذلك
    - خطأ آخر
    - اكيد تفضل انت واحد منا خلاص
    حتى العجوز لم تفتشني لقد ملت من ذلك

    يسألني الموظف ماذا اتي بك الم تستلم جوازك يقول ضاحكا "بدك تجي تشغل معنا هون"
    قلت له لافقط اعدني ذكر ، لا تعبثوا بمخلوقات الله
    ضحك كثيرا وقال تعال لنا بكره تستلمها إن شاء الله ولاعاد تجيني راح نتأكد منها قبل مانعطيك

    ـ ليته يعلم بأنني اعاني كلما نظرت الي وجهه >

    والي ان ارى ماذا سيفعلوا بي غدا، اترك احبتي واشكرهم لآنهم اعطوني الفرصة لأخرج مافي قلبي لآرتاح واناااام >

    نقطة صغيرة بالكاد تراها > أحمد
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.