الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

انفلونزا الخنازير :(

انفلونزا الخنازير :(


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 3193 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية سبيستيان
    سبيستيان

    مبتعث مجتهد Senior Member

    سبيستيان الولايات المتحدة الأمريكية

    سبيستيان , أنثى. مبتعث مجتهد Senior Member. من السعودية , مبتعث فى الولايات المتحدة الأمريكية , تخصصى مختبرات طبيه , بجامعة الفيصل
    • الفيصل
    • مختبرات طبيه
    • أنثى
    • امريكا, اريزونا
    • السعودية
    • Nov 2008
    المزيدl

    April 28th, 2009, 04:57 PM

    انتشر هذا المرض في المكسيك وبعض ولايات امريكا

    انا طالعه على اريزونا ولاية امريكيه بعد تقريبا 3 اسابيع

    ومن المعروووف ان اريزونا تقع بالقرب من المكسيك

    فهل هذا خطير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    يعني تتوقعوا فيه خطر علينا وعلى الاطفال من هذا الفايروس المنتشر بالمكسيك

    مع العلم ان الموضوع تطور ولا قدروا يسيطروا عليه

    والمئاات توفوا منه ابعدنا الله واياكم من الامراااض

    انصحوني الله يرضى عليكم
    (بدأت اجن او بالاحرى جنيت)
    ترى انا هوسيه مررررررررررررره
  2. أكد الدكتور حسين الجزائرى المدير الاقليمى لمنظمة الصحة العالمية لاقليم شرق المتوسط عدم ظهور أية إصابات او حالات لانفلونزا الخنازير بين البشر فى دول اقليم شرق المتوسط ومن بينها مصر حتى الآن .

    ولفت إلي أنه حتى يومنا هذا، لا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة أو إجراء تحرِّ في المطارات، وتنصح المسافرين القادمين من مناطق مصابة بالعدوى والذين يشعرون بوعكة بالعرض على الطبيب فوراً ودون تأخير.

    وقال الجزائري ، في المؤتمر الصحفى الذي عقد بمقر المكتب الاقليمى لمنظمة الصحة العالمية بالقاهرة وشهده الدكتور حسن البشرى مدير مكافحة الأمراض المستجدة والاوبئة بالمنظمة ، إنه لا توجد لقاحات لفيروس انفلونزا الخنازير التى يسبب المرض بين البشر حتي الان .

    ونبه إلي أن الفيروس الجديد المسبِّب لإنفلونزا الخنازير حساس للأوسيلتاميفير ويستجيب للمعالجة به، الا إنه لا يوجد بعد لقاح مضاد لإنفلونزا الخنازير H1N1 لدى البشر، ولا نعلم بعد إذا ما كان لقاح الإنفلونزا الموسمية يمكنه الوقاية من هذا الفيروس.مشيرا إلي أن منظمة الصحة العالمية تناقش الان بالفعل مع المراكز المتعاونة معها إعداد الأنماط الأولية المطلوبة لإنتاج اللقاحات. وتذكُر منظمة الصحة العالمية أنه من غير العلوم حتى اليوم مدى قوة فيروس H1N1 بسبب كونه خفيف الوطأة في كندا والولايات المتحدة الأمريكية وشديد الوطأة في المكسيك

    ولفت إلي أن انتاج اللقاحات قد يستغرق ما بين أربعة إلى ستةأشهور وأن هناك تسع دول فى اقليم شرق المتوسط تملك القدرة و الامكانيات والتكنولوجيا التى تستطيع بها تصنيع هذا المصل عند التوصل إلي الفيروس المسبب للمرض ، حيث يتم حاليا أخذ عينات من الحالات المصابة فى بعض الدول لانتاج لقاح ضد هذا الفيروس الخطير .

    وأشار إلي أن الدكتورة مارجريت تشان مديرة منظمة الصحة العالمية قررت رفع درجة الاستعداد لمواجهة انفلونزا الخنازير إلى المرحلة الرابعةوهي مرحلة من ست مراحل تتخذها المنظمة لضمان السيطرة علي المرض الجديد وتلك المرحلة تتضمن كيفية التعامل مع المرضى من خلال تناولهم العلاج الخاص بالمرض خاصة فى المراحل الأولى من الاصابة وهو عقار التاميفلو إلي جانب إعطاء العلاج للمخالطين للمريض لوقايتهم من انتقال العدوي اليهم وتنفيذ الاجراءات والخطط الوقائية بالنسبة لتحركات السفر والانتقال فى البلدان التى ظهرت بها اصابات والرصد الوبائى لاكتشاف الحالات المصابة في وقت مبكر ومراقبة منافذ الدخول والخروج فى جميع الدول خاصة تلك التي ظهر بها اصابات .

    الهلع مرفوض

    ونبه الجزائري إلي أنه لم ينصح بعد باتخاذ أى قيود على حركة الانتقال والسفر لأن الوضع العام لم يصل إلى جائحة أو وباء عالمى لانفلونزا الخنازير مشيرا إلي ضرورة الوعي باهمية التصدي للمرض والبعد عن الهلع قائلا نريد وعيا لاهلعا .
    الدكتور حسين الجزائرى المدير الاقليمي للصحة العالمية
    وقال إن اللوائح الصحية الدولية ملزمة لجميع الدول الاعضاء بالمنظمة، ففى حالة حدوث أية أوبئة أو أمراض يتعاون ويتقاسم الجميع فى تبادل المعلومات وفى تحمل المسئولية التضامنية التى تساعد على الرصد الوبائى ومكافحة المرض وتوفير الادوية واللقاحات اللازمة لمواجهته .

    وأشار إلى أن هناك لجنة تضم 15 خبيرا يمثلون دول العالم هى المنوط بها إصدار قرار رفع درجة الاستعداد أو التأهب علي مستوي العالم حسب الوضع الوبائى للمرض .

    وشدد علي أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه وسائل الإعلام فى مكافحة المرض والتوعية بوسائل انتقال العدوي من الخنازير إلي الانسان ومن الانسان إلي المخالطين له وضرورة عدم التهوين أو التهويل عند مواجهة المشكلة وعلاجها بكل موضوعية وشفافية لافتا إلي أن الخبرات التى استفادت منها مصروغيرها من الدول فى مواجهة انفلونزا الطيور هى تجارب ناجحة إلى حد كبير ستساعدها فى مواجهة انفلونزا الخنازير فى حالة ظهور أية حالات مرضية .

    وأضاف أن التخلص من حظائر الخنازير خاصة داخل الكتل السكانية هو حل جيد ويجب العمل على إبعاد هذه الحظائر عن التجمعات السكانية مشيراإلي أن وجود خنازير فى أماكن قريبة من البشر قد يكون لها مخاطر عند ظهور اصابات للخنازير فى نقل العدوى ولذلك ينصح بالعمل على نقلها بعيدا عن المناطق السكنية .

    ولفت الجزائرى إلى أن هناك 26 شخصا في المكسيك تأكدت وفاتهم نتيجة الإصابة بفيروس "اتش 1 ان 1" المسبب لمرض انفلونزا الخنازير .. موضحا أن هناك حالات لم يتأكد اصابتها حتى الآن ولكن يتم التعامل معها على أنها مصابة بالمرض وتتلقى العلاج المناسب إلى أن يتم التأكد من سلامتهم .

    ونبه إلي أن "هذا الوباء تكثر فيه حالات الاصابة ولكن الوفيات الناجمة عنه تكون قليلة والعلاج يكون فعالا فى المراحل المبكرة ونسبة الوفيات تتراوح ما بين 1 إلى 4 %" .

    وقال الجزائري إن وباء انفلونزا الخنازير حدث عام 1968 منذ أكثر من أربعين عاما والمنظمة كانت تتوقع ظهوره مرة أخرى ويتم مراقبته وتم عمل العديد من الاستعدادات فى الدول أعضاء المنظمة.

    وأضاف أن الدول تختلف فى قدرتها واستعداداتها والخطط والبرامج التى يتم تنفيذها حسب امكانياتها .. مشيرا إلى أن هناك مسئولا فى كل دولة سيكون ضابط الاتصال الذى يتم التواصل معه عند حدوث كارثة أو مشكلة عالمية وأنه فى معظم دول اقليم شرق المتوسط يوجد وزير للصحة بهذه الدول يتم التنسيق والتعاون معه .

    المرحلة الرابعة

    وذكر الجزائري أن هناك ستة مستويات لمواجهة وباء انفلونزا الخنازير مشيرا إلي اننا : "وصلنا الآن إلى المرحلة الرابعة ويتم رفع المرحلة أو الاستعداد طبقا للظروف الوبائية ومدى الانتشار وخطورة المرض ... وتتمثل خطورة المرحلة الحالية في انتقال المرض من انسان إلى انسان بسهولة" .

    وأوضح أن المنظمة وفرت ثلاثة ملايين كبسولة من عقار التاميفلو الذى يقلل من نشاط فيروس انفلونزا الخنازير الموجود حاليا وهذا العقار موجود حاليا فى مخازن بدبى .. لافتا إلى أنها تكفي لعلاج 300 ألف حالة ، إذ تحتاج كل حالة إلى عشرة أقراص عند الاصابة .

    ولفت إلي أن هذه الكمية تمثل مخزونا استراتيجيا لجميع دول منطقة شرق المتوسط ويتم تخزينه في دبي لسهولة التنقل والحركة والتخزين .

    وأكد أهمية الرصد الوبائى للمرض فى جميع دول العالم وضرورة التزام الشفافية فى الإعلان عن ظهور أية حالات وأن تقوم الوزارات وجميع المسئولين فى هذه البلدان بوضع الخطط والبرامج لمواجهة أية مشكلة وتشكيل غرف للعمليات والطوارىء وإعداد برامج للتوعية بالاجراءات الصحية السليمة مثل غسل الأيدى ، والبعد عن أماكن الازدحام والاماكن التي بها اصابات.

    وشدد علي أن فيروس إنفلونزا الخنازير قد تحول بالفعل إلى الحالة الوبائية، بعد ثبوت انتقاله من إنسان إلى إنسان فى كل من المكسيك والولايات المتحدة.مشيرا إلي أن المنظمة تنصح بعدم الذهاب إلى الدول الخمسة التى ظهر فيها الفيروس وهى المكسيك والولايات المتحدة وإسبانيا وكندا وبريطانيا، إلا عند الضرورة القصوى.

    واضاف بأ ن منظمة الصحة العالمية تحذر من أن وضع إنفلونزا الخنازير يتطوَّر بسرعة شديدة، ومن ظهور المزيد من الحالات في مناطق أخرى من العالم، ومن أن الذرية الجديدة لفيروس (H1N1) A لها قدرة جائحية.

    ففى المكسيك، هناك 22 حالة مؤكَّدة مختبرياً من إنفلونزا الخنازير H1N1 - تتوزع على 24 منطقة من بين32منطقة بأنحاء المكسيك- انتهت من بينها 5 حالات بالموت. وقد كان 17 حالة من بين الحالات الـ 22 مشابهة من الناحية الجينية للحالات التي وجدت في الولايات المتحدة الأمريكية. أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فهناك 20 حالة مؤكَّدة مختبرياً (7 حالات منها في كاليفورنيا، و2 في كانساس، و8 في نيويورك، وواحدة في أوهيو، و2 في تكساس) وفي كندا هناك 6 حالات مؤكَّدة (4 منها في نوفا سكوتيا، و2 في كولومبيا البريطانية).ولم يتم بعد تأكيد بعض الحالات في بلدان أخرى، حيث لاتزال قيد الدراسة.

    وشدد علي أنه من المتوقَّع ظهور المزيد من الحالات في بلدان جديدة، ومن ثـمَّ تقود منظمة الصحة العالمية التقصِّيات الوبائية المستمرة التي قد تساعد في التعرُّف على كيفية انتشار الفيروس، وعلى نمط انتشاره والعوامل التي تساعد علي ذلك ، وعلى كيفية تأثير الفيروس على البشر، وفيما إذا كان سيسبِّب مرضاً وخيماً، وما هي المجموعة العمرية التي ستتأثر أكثر من غيرها.
    http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=250531
    منقوووووووول
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.