الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

في لقاء أسري مؤثر اختلطت فيه مشاعر التكريم والتوديع.. خلال حفل توديع أقامه المبتعثون

في لقاء أسري مؤثر اختلطت فيه مشاعر التكريم والتوديع.. خلال حفل توديع أقامه المبتعثون


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 3978 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية ahmadj
    ahmadj

    مبتعث فعال Active Member

    ahmadj الولايات المتحدة الأمريكية

    ahmadj , ذكر. مبتعث فعال Active Member. من الولايات المتحدة الأمريكية , مبتعث فى الولايات المتحدة الأمريكية , تخصصى na , بجامعة UMSL
    • UMSL
    • na
    • ذكر
    • St. Louis, MO
    • الولايات المتحدة الأمريكية
    • Apr 2006
    المزيدl

    January 27th, 2007, 08:00 AM

    الأمير تركي الفيصل: نتحمل عبء تمثيل بلاد الإسلام والعروبة

    الامير تركي الفيصل يتحدث الى ابنائه المبتعثين في ختام حفل التكريم والتوديع الذي اقاموه لسموه

    مانهاتن، كنساس - أحمد حسين اليامي
    في لقاء أسري مؤثر اختلطت فيه مشاعر التكريم مع مشاعر التوديع، شرف صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة ورئيس مجلس إدارة الأندية الطلابية السعودية في الجامعات الأمريكية، فجر أمس الجمعة بتوقيت الرياض، الحفل الكبير الذي أقامه له المبتعثون السعوديون ممثلون في الأندية السعودية تحت اشراف الملحقية الثقافية وذلك لتكريم سموه وتوديعه وهو يغادر منصبه سفيراً للمملكة في واشنطن ويعود إلى المملكة.
    وقد أقيم الحفل في إحدى القاعات الكبرى بجامعة ولاية كنساس حيث تولى النادي السعودي في الجامعة باشراف من الملحقية الثقافية السعودية استضافة الحفل الذي حضره نائب مدير الجامعة البروفيسور تشارلز ريغان وعدد آخر من المسؤولين في الجامعة، وأمضى المبتعثون الذين أظهروا عبر الكلمات والشعر ما يكنونه لسمو الأمير تركي الفيصل من محبة وامتنان، أمسية رائعة مع سموه. وألقى صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل الكلمة التالية إلى أبنائه المبتعثين في حفلهم التكريمي والتوديعي لسموه:

    "بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على أفضل المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    غمرتموني بكرمكم وأسعدتموني بمجيئكم إلى هذه المناسبة ولا استغني أبداً عن الصداقة التي نشأت بيننا ولو عن بعد.

    بادئ ذي بدء أوصي نفسي وأوصيكم بتقوى الله سبحانه وتعالى وأذكر نفسي وأذكركم بأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، فعلينا جميعاً في هذه البلاد، الولايات المتحدة مسؤولية كبيرة وهي تحمل عبء تمثيل بلاد الإسلام والعروبة مما يتطلب منا الجد والاجتهاد والمثابرة والإنجاز وأنا لا أشك أبداً ان هذه الصفات كلها متوفرة فيكم فرداً فرداً ومجموعة متكاملة.

    خادم الحرمين الشريفين عندما شرفني بتعييني سفيراً للمملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة من أوامره الأساسية هو الاعتناء بالطلبة المبتعثين، فحاولت خلال وجودي في هذه البلاد أن ألبي هذه الأوامر، وإن كان حصل مني قصور في الوصول إلى بعض الاخوان والاخوات فأرجو أن تنقلوا لهم أن ذلك لم يكن ناتجاً عن اهمال أو عن سلوى وإنما لعدم وجود الوقت الكافي لذلك.

    كما أود أن أهنئ نفسي بوجود رؤساء نوادي الطلبة السعوديين معنا في هذا المساء الذين هم العماد الذي نعتمد عليه بعد الله - سبحانه وتعالى - في الاعتناء والاهتمام بأمور زملائهم واخوانهم من طلبة وطالبات في الجامعات المختلفة في الولايات المتحدة.

    بهذه المناسبة لا يفوتني أن أشكر العاملين في الملحقية الثقافية في واشنطن وعلى رأسهم الدكتور مزيد المزيد.

    أنهي كلمتي بأن ادعو الله سبحانه وتعالى أن يقينا وإياكم من أي شر في هذه البلاد وان يجمعنا على كلمة الخير بإذن الله وأن يأخذ بأيدينا في كل ما نصبو إليه وان يسخرنا للخروج من الظلمات إلى النور.

    واتمنى أيضاً على نفسي - إن شاء الله - أن يسخرني الله للاستمرار في خدمة البلاد وخدمتكم أنتم جميعاً في أي مجال كان فكلنا - الحمد لله - ينعم ويفتخر ويعتز بانتسابه للمملكة العربية السعودية.

    وأكرر ما قلته لكم في رحلتي السابقة قبل عدة شهور وما ذكرته لزملائكم وزميلاتكم في الجامعات الأخرى بأن اختلاطكم بالمجتمع الأمريكي مهم جداً فبقدر ما أنكم تستطيعون أن تسدوا إليهم بعض الإرشادات وبعض المزايا التي تتمتعون بها في أخلاقياتكم وسلوكياتكم وتكاتفكم مع بعضكم البعض كزملاء وطلبة سعوديين في هذه البلاد إلا انه لابد أيضاً من الاستفادة مما يتوفر لديهم من خصائل حميدة وحسنة خاصة في مجال العمل وانجاز العمل. هذه خصال اعتقد ان جميعاً نصبو إليها ونحمد الله لو حصلنا عليها. فأشكركم شكراً جزيلاً نيابة عن زملائي وزميلاتي القادمين معي اليوم من واشنطن واتقدم لكم بدعوتكم جميعاً لزيارتنا - إن شاء الله - في الرياض متى ما عدتم إليها بالسلامة إن شاء الله والتوفيق من الله".

    هذا وكانت بداية الحفل من خلال كلمة ترحيبية ألقاها مقدم فقرات الحفل، المبتعث مفلح الشغيثري، الذي أبدع حقاً في القيام بهذه المهمة بحيث شد انتباه الحضور بالربط بين كل فقرة وأخرى بثقة بالغة لا يمكن لها أن تتوفر إلا لدى قلة من المقدمين.

    وفيما يلي مجريات حفل التكريم والتوديع لصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، كما تمت قبل إلقاء سموه كلمته والبداية هي مع المبتعث مفلح الشغيثري الذي قال:

    صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل سفير خادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة ورئيس مجلس الإدارة للأندية السعودية والمراكز التعليمية في أمريكا، سعادة الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن الدكتور مزيد المزيد.

    الاخوة رؤساء الأندية السعودية، ضيوفنا الأكارم.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

    يقول الله - عز وجل - في محكم كتابه: {وأما بنعمة ربك فحدث} وأفضاله علينا نحن المبتعثين هنا في الولايات المتحدة كثيرة لا تحصى أولها اهتمام ولاة الأمر المستمر وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذين آمنوا بأن تقدير تقدم الأمم يقاس بما لديها من امكانات علمية وتقنية وما توفره من تدريب لمواردها البشرية فعملوا ليل نهار على تحقيق هذا في أرض الواقع الذي نفخر بأننا جزء مهم منه.

    صاحب السمو:

    إن زياراتكم المتتابعة لأبنائك الطلاب في الولايات المتحدة الأمريكية لهي الضمان بعد الله - عز وجل - في قطف ثمار خطة الابتعاث الخارجي الحالية إذ بها تعرف المصاعب وتذلل الصعاب وهي سنة حسنة تكتب لكم وندعو الله - عز وجل - أن يجزيكم عنها خير الجزاء.

    صاحب السمو:

    أما نحن في هذه المدينة فدائماً ما نردد في اجتماعاتنا العامة والخاصة اننا ذو حظ عظيم فالموافقة على اعتماد النادي رسمياً بالملحقية تمت بحمد الله باعتبار ما سيكون لا باعتبار ما هو كائن فقد كنا ثمانية طلاب حين تمت الموافقة على افتتاح النادي وخلال الشهر الأول من افتتاحه تجاوز عدد الأعضاء خمسين عضواً.

    وفي أول اجتماع للهيئة الإدارية للنادي كانت موافقتكم الكريمة في أقل من "24" ساعة على دعوة النادي للمشاركة في أحد نشاطاته في الاسبوع الدولي لجامعة ولاية كنساس في ابريل من العام الماضي نبراساَ لنا في حث الخطى وها نحن اليوم نتشرف بزيارة أخرى في أقل من ثمانية أشهر فالله الحمد والشكر ولكم سمو الأمير منا عاطر الشكر وافره.

    ثم بدئ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها المبتعث عبدالمجيد الحربي. ونيابة عن المبتعثين السعوديين للدراسة في الولايات المتحدة، ألقى رئيس النادي السعودي في مانهاتن، كنساس المبتعث محمد العنزي الكلمة التالية:

    "بسم الله الرحمن الرحيم

    صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل سفير خادم الحرمين الشريفين ورئيس مجلس إدارة الأندية السعودية بواشنطن.

    سعادة الملحق الثقافي الدكتور مزيد المزيد.

    زملائي رؤساء الهيئات الإدارية للنوادي السعودية بأمريكا.

    ضيوفنا الكرام، أيها الحفل الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    بالأصالة عن نفسي ونيابة عن جميع المبتعثين بالولايات المتحدة الأمريكية يسرني أن أرحب بسموكم الكريم بين أبنائكم الذين حضروا من جميع أنحاء الولايات تقديراً وعرفاناً لما قدمتم لهم من خدمات جليلة وإنجازات عظيمة.

    صاحب السمو:

    رغم قصر مدة عملكم في السفارة إلا أن إنجازاتكم كانت كبيرة ومحل تقدير من الجميع، فإنني بالنيابة عن الأندية السعودية أقدم لسموكم الشكر الجزيل لدعمكم اللامحدود لها ففي خلال العام الماضي زاد عدد الأندية السعودية من سبعة نواد الى أكثر من ثلاثين نادياً منتشرة في انحاء الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بواجبها الوطني بنشر ثقافتنا وحضارتنا وتعريف الآخرين بنا وابراز الصورة الحقيقية عن بلادنا العزيزة وتعزيز اواصر الروابط مع المجتمع الأمريكي بالاضافة الى تعزيز روابط الألفة والمحبة بين المبتعثين وتخفيف مصاعب الغربة عنهم ومساعدتهم في حل المشاكل والعوائق التي يواجهونها بالاضافة الى انها تساهم في صقل المواهب وبناء الشخصية.

    صاحب السمو:

    إنه ليحزننا مغادرة سموكم الكريم فإنكم كنتم ولازلتم خير معين لنا حيث قام سموكم بزيارات عديدة لمعظم ابنائكم المبتعثين تتلمسون احتياجاتهم وتتفقدون احوالهم، فنحن لا ننسى كرمكم وعطفكم فأنتم خير سند لنا في غربتنا فاهتمامكم المتواصل بالمبتعثين وحرصكم الدائم عليهم أشعرنا بأن العلاقة بيننا وبين سموكم هي كعلاقة الأب بابنه.

    كما نشكركم على المحاضرات المميزة التي قمتم بها في العديد من الجامعات الأمريكية مما كان له الأثر الكبير في تعريف المجتمع الأمريكي بالنهضة الكبيرة التي تعيشها بلادنا الغالية.

    صاحب السمو:

    لقد تعودنا من سموكم الكريم بالغ الاهتمام والرعاية تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولذا فإنني أنقل اليكم أمانة حملني إياها اخواني الطلاب الا وهي شكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على ما قدمه ويقدمه لهم في ديار الغربة وفي نفس الوقت أملهم ألا تتأثر مكافآتهم التي خصصها لهم ولي الأمر - حفظه الله - بنظام التأمين الصحي الجديد ولهم في سموكم الكريم وطيد الأمل في تبني ونقل هذه الرغبة لدى مقام خادم الحرمين الشريفين.

    وفي الختام نسأل الله - سبحانه وتعالى - ان يديم عز بلادنا ويحفظها من كل مكروه تحت ظل قائد نهضتنا ومسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز.

    نسأل الله أن يحفظ سموكم أينما كنتم ويوفقكم لما فيه خدمة ديننا وبلدنا الغالي.

    صاحب السمو:

    مرحباً بكم في رحاب جامعة كنساس الحكومية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

    ثم القى المبتعث سعيد اليامي قصيدة وطنية رائعة قاطعها الحضور بالكثير من تصفيق الاستحسان والاعجاب.

    وختم الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين بواشنطن الدكتور مزيد المزيد الكلمات الترحيبية بصاحب السمو الملكي الامير تركي الفيصل الى الحفل التوديعي لسموه بالكلمة التالية:

    "صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل سفير خادم الحرمين الشريفين بالولايات المتحدة الأمريكية ورئيس مجلس ادارة اندية الطلاب السعوديين في أمريكا.

    لا نريد أن نطيل على سموكم في هذه الأمسية الجميلة ليستمتع طلابنا بكل دقيقة وكل ثانية منها برفقة سموكم ولكن نيابة عن اخواني وابنائي الطلاب أؤكد لسموكم الكريم ما سمعته من كل واحد منهم كل من اتصل وكل من عبرعن شعوره بمناسبة مغادرتكم أكدوا ان كل ما قمتم به من توجيه ونصائح لأبنائكم الطلاب خلال زياراتكم المتعددة لهم في مواقع دراستهم اكدوا انها ستبقى نبراساً لهم يستنيرون به في مسيرتهم الدراسية وفي تفاعلهم مع مجتمعاتهم الجامعية وكذلك المجتمعات الأمريكية المحلية في كل مدينة أمريكية يتواجد فيها الطلاب السعوديون لتعكس هذه التصرفات والتفاعلات للمجتمع الأمريكي الصديق الأخلاقيات والقيم الإسلامية وكذلك تعكس النمو والتقدم والازدهار الذي تشهده بلادنا الحبيبة.

    أينما حللتم سمو الأمير رافقتكم السلامة - ان شاء الله - وذكراكم الحسنة الطيبة الرائعة ستبقى معنا الى الأبد.

    وستكون أنت كسفير القدوة لمن دائماً تكرر وتردد أنهم هم السفراء الحقيقيون للمملكة العربية السعودية في أمريكا وهم أبناؤك الطلاب".

    وبعد انتهاء الحفل تسابق الطلاب المبتعثون على التقاط صور جماعية لهم مع صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل ثم غادر سموه مكان الحفل في احدى قاعات جامعة ولاية تكساس مودعاً بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم من قبل ابنائه المبتعثين.

    لقطات

    @ قدم الطلاب الدارسون على حسابهم الخاص والمبتعثون ومنسوبو الملحقية الثقافية هدية الى صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل قال عنها الدكتور مزيد المزيد: ان هذه الهدية تقدم الى سموكم ترمز الى خصائص تتمثل في عظماء الرجال وانت منهم ومن بين هذه الخصائص: الشجاعة، الشهامة، الكرامة، الأمانة وهذه ما هي إلا بعض من ما يتمتع به سموك من خصائص جليلة.

    @ وقدم نادي الطلبة السعوديين في مانهاتن، كنساس هدية ايضاً الى صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل باسم المبتعثين في جامعة ولاية كنساس قام بتقديمها الى سموه رئيس النادي المبتعث محمد العنزي.

    @ في أثناء الحفل أعلن صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل افتتاح موقع نادي الطلاب السعوديين في مانهاتن كنساس على الانترنت.

    @ قام سمو الامير تركي الفيصل بتوزيع دروع التفوق لأربعة من الأندية السعودية اختارتها لجنة عليا في الملحقية الثقافية من بين (33) نادياً على تميزها في نشاطاتها خلال العام الماضي 2006والأندية الأربعة: النادي السعودي في مانهاتن بجامعة ولاية كنساس، النادي السعودي في جامعة نورثرن أيوا، النادي السعودي في جامعة بتسبرغ بولاية بنسلفانيا، النادي السعودي في جامعة فرجينيا كمنولث بولاية فرجينيا.

    وأعلن عن فوز هذه الأندية خلال الحفل الدكتور مساعد العساف رئيس الشؤون الثقافية والاجتماعية في الملحقية الثقافية.

    @ تنظيم الحفل كان أكثر من رائع حيث بذل رئيس واعضاء النادي السعودي في مانهاتن كنساس جهودا عظيمة منذ فترة ليست بالقصيرة جعلته حفلاً ناجحاً بكل ما تحفل به كلمة النجاح من معنى.

    @ تود "الرياض" ان تشكر كلا من رئيس النادي السعودي في مانهاتن كنساس المبتعث محمد العنزي وزملاؤه مفلح الشغيثري ومروان القاضي ونايف عبدالله الحواس وكافة زملائهم الآخرين اعضاء النادي على ما خصوا به "الرياض" من اهتمام وما قدموه لها من تسهيلات لتغطية هذا الحدث السعودي الهام في الولايات المتحدة.
  2. لقد ودعنا سفيرا فوق العادة والله أني لأحزن على وداعه لأنه كان يهتم بالطلاب وأذكر أني دخلت

    السفارة احد المرات وسألت الحارس ماشعورك قال الخسارة للطلاب لأنه كان مهتم فيكم بشكل غير طبيعي

    مشكور أخوي أحمد
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.