الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

لكل من هو بحاجة إلى التذكير.

لكل من هو بحاجة إلى التذكير.


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2562 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية nasser77
    nasser77

    مبتعث مجتهد Senior Member

    nasser77 الولايات المتحدة الأمريكية

    nasser77 , ذكر. مبتعث مجتهد Senior Member. من السعودية , مبتعث فى الولايات المتحدة الأمريكية , تخصصى ادارة اعمال , بجامعة GSU
    • GSU
    • ادارة اعمال
    • ذكر
    • Atlanta, Georgia
    • السعودية
    • Apr 2010
    المزيدl

    January 17th, 2011, 12:41 PM

    لكل من هو بحاجة إلى التذكير.

    أنتم في مناصبكم لخدمتنا.



    خادم الحرمين لأبنائه السفراء : ما أسمعه عن إغلاق سفاراتنا غير مقبول وافتحوا أبوابكم وقلوبكم لإخوانكم



    الأربعاء، ۲۹ ربيع‌الآخر ۱٤۳۱
    الأربعاء, 14 أبريل 2010

    استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في قصره بالرياض مساء امس صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وأصحاب السمو والمعالي والسعادة سفراء خادم الحرمين الشريفين ورؤساء بعثات المملكة في الخارج ووكلاء وزارة الخارجية بمناسبة اجتماعهم الدوري الثاني المنعقد حالياً في مدينة الرياض . وقد ألقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية كلمة قال فيها: خادم الحرمين الشريفين : يمثل بين يدي مقامكم السامي مائة وأحد عشر من سفرائكم بالإضافة إلى رؤساء البعثات الذين أتوا جميعاً هنا للمشاركة في وضع خطة الوزارة للخمس سنوات القادمة وكلهم أمل أن تخدم هذه الخطة ولو بعضا من طموحاتكم لهذا الصرح لخدمة الوطن والمواطن. أرجو أن تسمحوا لمن أشرف على هذه الخطة وهو الدكتور نزار مدني أن يقوم بشرح بعض معالمها وشكراً, بعد ذلك ألقى معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني الكلمة التالية: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله حمد المخلصين الشاكرين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أدام الله عزكم ، وقوّى عزائمكم وحفظكم بعينه التي لا تنام. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ما أقرب الليلة بالبارحة ، فلم يكن العهد بعيداً عندما تشرف سفراؤكم بالمثول بين يديكم الكريمة في لقاء مبارك بمناسبة رعايتكم السامية للاجتماع الدوري الأول لهم المنعقد في شهر ذي القعدة من عام ألف وأربعمائة وسبعة وعشرين للهجرة. في ذلك اللقاء ، تشرفوا أمامكم بتجديد الولاء والعهد ، وأكدوا العزيمة على الإخلاص والجد. في ذلك اللقاء باركتم اجتماعهم وأسديتم النصح ، وأنرتم الطريق وبينتم المسالك ، وأوضحتم المنهج.في ذلك اللقاء ، تفضلتم بالتوجيه ، ووعدتم بالدعم. منذ ذلك اليوم التاريخي ، وهم يحصدون الجوائز ، فقد تفضلتم حفظكم الله بالموافقة على توصيات اجتماعهم ودعمها بأوامركم السامية التي يسرت مهامهم ، وسهلت أعمالهم ، ورفعت من مستوى أدائهم. جاؤوك اليوم يا خادم الحرمين الشريفين لأمرين: الأمر الأول : لرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لمقامكم الكريم على الرعاية الدائمة والعناية الفائقة والتشجيع والدعم الكامل الذي تفضلتم به عليهم. والأمر الثاني : لتجديد اللقاء والنهل من مناهل بصيرتكم الثاقبة ورؤيتكم الحكيمة وتوجيهاتكم السديدة ، وهم على مشارف الانتهاء من اجتماعهم الدوري الثاني تحت رعايتكم السامية. خادم الحرمين الشريفين : لقد انعقد هذا الاجتماع في جو مفعم بالارتياح والأمل. الارتياح التام لنتائج اجتماعهم الأول الذي حظي بمؤازرتكم السخية ودعمكم القوي. والأمل الكبير في نجاح اجتماعهم الثاني الذي بدا أكبر طموحاً وابعد مقصداً وأشمل منهجاً. هذا الاجتماع الذي تم تخصيصه لبحث ومناقشة مشروع ( الخطة الاستراتيجية الخمسية للعمل الدبلوماسي السعودي في الخارج ودور الوزارة والبعثات في تنفيذها). لقد عكفت الوزارة منذ أن رفعت أعمال الاجتماع الأول على استكشاف أفضل سبل التطوير ووسائل التحسين والتحديث للأداء الدبلوماسي ليتم التحضير الجيد للاجتماع الثاني الذي ترعونه اليوم حفظكم الله وكان من أهم الجهود والترتيبات التي قامت بها الوزارة لتحقيق هذا الهدف هو انتهاج أسلوب جديد لاستطلاع الرأي تمثل في دعوة الجهات الحكومية ذات العلاقة بالعمل الدبلوماسي والدولي وكذلك القطاع الخاص لسلسلة من اللقاءات المتعاقبة التي ساعدت على التوصل إلى رؤية مشتركة لتشخيص الوضع القائم واستشراف التطلعات المستقبلية ، باعتبار تلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص شركاء لوزارة الخارجية ، وقد ساهمت هذه الخطوة في إنجاح الإعداد لمحاور هذا الاجتماع. والتوصل إلى مشروع خطة خمسية موضوعية وطموحة سوف يتم رفعها لمقامكم الكريم بعد استكمال الإعداد لها من جميع الجوانب.
    خادم الحرمين الشريفين : إن سفراءكم الذين يمثلون اليوم بين يديكم جاءوا ليؤكدوا لكم حرصهم على أن ينقلوا للعالم رسالتكم الواضحة بأن هذا البلد الكريم الذي يستند في نهجه على الدين الإسلامي الحنيف ، هو بلد المحبة والسلام والوئام / قاعدة للبناء والنماء والعطاء / ومنبع للشيم والقيم والأصالة. كان ذلك منذ أن أرسى دعائمه جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه ولا يزال كذلك وسوف يظل بإرادة الله وقدرته. قدموا لكي يتزودوا من معين حكمتكم ورؤيتكم الثاقبة وأنتم تقودون بلاداً شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وأعزها بإعلاء كلمته وتحكيم شرعه وكرمها فأسبغ عليها نعمه ظاهرة وباطنة. خادم الحرمين الشريفين: أما وقد حانت اللحظة المرتقبة التي نتطلع إليها جميعاً فكلنا آذان صاغية للاستماع إلى توجيهاتكم الحكيمة والوقوف على رؤاكم النيرة وقد عرفنا فيكم القائد الحكيم والراعي الكريم والأب الرحيم. حفظكم الله يا خادم الحرمين الشريفين ساهراً على مصالح شعبه وأمته وأدام لكم التمكين والعزة وحالفكم بالتأييد والنصرة ، وكلأكم برعايته وحرسكم من كل مكروه. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. بعد ذلك ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الكلمة التالية: السلام عليكم أيها الأخوة: أرحب بكم في بلدكم ، وأرجو لكم التوفيق ، وأحملكم مسؤولية عظيمة هي خدمة دينكم ووطنكم ، لأنكم إن شاء الله رسل الخير لبلدان العالم ، تشرحون لهم ما في بلدكم ولله الحمد من خيرات واستقرار ولله الحمد وخدمة العقيدة وخدمة الوطن. أرجو أن تكونوا رسل خير لوطنكم ، وكذلك أرجو منكم أن تستعملوا مع شعبكم الذي أنتم منه الرقة وفتح باب السفارة لا إغلاق السفارة ، السفارة ما وجدت إلا للشعب السعودي وخدمة الشعب السعودي ، ومرضاة ربكم عز وجل. أنا أسمع ولا أتهم إن شاء الله أن بعض السفارات تغلق أبوابها وهذا ما يجوز أبداً أبداً. لازم تفتحون أبوابكم وصدوركم ، وتوسعون أخلاقكم للشعب السعودي ، أي فرد يأتيكم مهما كان مهما كان اعرفوا أنه من الشعب السعودي وأنا من الشعب السعودي وهو ابني وأخي لا تقولوا هذا ما له قيمة ، إياي وإياكم ، قدروهم واحترموهم لتحترمنا الشعوب .. فيه بعض الملاحظات ما ودي أقولها الآن ولكن سأعطيها للأمير سعود ، والأمير سعود إن شاء الله يوصلها لكم. ما لكم قرار إلا بنقل الحقيقة الصادقة لوزارة الخارجية التي يمثلها الأخ سعود الفيصل ، وشكراً لكم ، ما أحب أن أطيل عليكم لأني أخاف أزودها عليكم شوي. شكراً لكم. وفي نهاية الاستقبال تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود هدية تذكارية بهذه المناسبة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية. حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين.
  2. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Pr.kNiGhT
    الله يحفظك ويخليك ذخر لنا ., يا أبو متعب .,
    ويرجعك سالم غآآآنم للسعوديه ., يارب ياكريم .,

    تشكر ياناصر على الطرح .,
    دمت بود .,

    شكراً على تعليقك اخي الكريم

    وترا الملحقيات ماهي بعيده عن السفارات.

    وكلهم بخدمتنا.

    ولازم هم يفهموا الشيئ هذا.
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.