الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

حكم الأكل من المطاعم !

حكم الأكل من المطاعم !


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2495 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الفتاوى موجودة في موقع سماحو الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

    موقع سماحة الشيخ ابن جبرين رحمه الله

    رقم الفتوى (10070)
    موضوع الفتوى المطاعم الأمريكية
    السؤال س: نضطر أحيانا الأكل خارج السكن فى بعض المطاعم الأمريكية السريعة (كنتاكى-البرغر والبيتزا) وجميعها من الدجاج أو اللحم ولا نعلم هل ذبحت بالصعق الكهربائى أو بإطلاق النار عليها أو الخنق ونحن أيضا لا نعلم هل ذكر اسم الله عليها أم لا. هل يجوز لنا الأكل منها أم لا أفتونا مأجورين؟
    الاجابـــة
    ننصح بترك الأكل من تلك اللحوم المشتبهة لاحتمال أنها غير مباحة لأن الغالب على أهل تلك البلاد عدم الالتزام بالذكاة الشرعية التى هى ذبح الحيوان بالسكين الحاد وتصفية دمه وذكر اسم الله عليه حيث إن أكثر ذبحهم بالصعق الكهربائى أو بالغمس فى الماء الحار حال الحياة لينسلخ الجلد والريش بسهولة ولقصد زيادة الوزن ببقاء الدم فى العروق وعدم اعترافهم بذكر اسم الله عند الذبح وقد قال الله تعالى : وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وإنما أباح الله وذبائح أهل الكتاب لأنهم كانوا قديما يسمون عند الذبح ويذبحون بالسكين ويخرجون الدم كله من الذبح كانت هذه عاداتهم يحملهم عليها ما التزموه فى كتبهم التى يعترفون بها أما فى هذه الأزمنة فلم يعودوا يعملون بما فى كتبهم فأصبحوا كالمرتدين فنرى أن لا تؤكل ذبائحهم إلا إذا تحقق أنهم يذبحونها ذبحا شرعيا فعلى هذا نرى منع الأكل من تلك اللحوم المشتبهة ولكم أن تأكلوا من لحم السمك فى تلك المطاعم أو تقصدون مطاعم إسلامية يلتزم أهلها بالذبح الشرعى أو تتولون ذبح الحيوان المباح كالدجاج وبهيمة الأنعام وتقتصرون على ما ذبحتم أو ما ذبحه من يوثق بذبحه من مسلم أو كتابى والله أعلم.


    رقم الفتوى (10294)
    موضوع الفتوى ذبائح اليهود والنصارى
    السؤال س: تعلمون بارك الله فيكم ونفع بعلمكم أن الأديان السابقة حرفت ودخلها الكثير من التغيير وأصبح أصحاب تلك الأديان يشركون مع الله، ويؤلهون المسيح ويعتقدون عقيدة التثليث كما يزعمون، وسؤالي هو:
    ما حكم ذبائح اليهود والنصارى بعد ما حصل في أديانهم من تحريف وتغيير مع العلم بأنهم يذبحون ذبائحهم بالصعق الكهربائي، أو بالرمي بالرصاص، أو بالخنق والإغراق ؟

    الاجابـــة
    صحيح أن تلك الأديان قد دخلها التحريف والتغيير، ولم يعودوا يعملون بكتبهم، ولا يطبقون أديانهم التي التزموا أصلها، فيقال لهم والحال هذه مرتدون، ليسوا على الإسلام ولا على اليهودية ولا النصرانية القديمة، التي كانوا متقيدين بها زمن الرسالة وإنما أباح الله أكل ذبائحهم لأنهم إذ ذاك على دين سماوي وإن كان منسوخًا ومحرفًا، ولأنهم يذبحون ذبحًا شرعيًا بالسكين، ويذكرون اسم الله تعالى، فأما الآن فأركانها لا تباح ذبائحهم، حيث لم يعودوا يطبقون أديانهم، ولا يعملون بشرعهم إلا مجرد التسمي، وحيث أن ذبحهم بالصعق الكهربائي أو الرمي بالرصاص أو بالخنق أو الإغراق أو الغمس في ماء حار، وإنما يقطعون الرأس بعد الموت، ويحافظون على بقاء الدم في المذبوح، لأنهم يبيعونها بالوزن فالدم يزيد في وزنها فعلى هذا تكون ميتة فيها الدم، والميتة حرام والدم حرام.

    رقم الفتوى (9442)
    موضوع الفتوى حكم ذبيحة أهل الكتاب في هذه الأزمنة
    السؤال س: ما حكم ذبيحة أهل الكتاب أو اللحم المتوفر في ديار الغرب مع أننا نجهل طريقة ذبحهم؟
    الاجابـــة
    في هذه الأزمنة قل تمسكهم بالكتاب المنزل وعملهم بكتبهم، فمن ذلك طريقة الذبح فإنهم يذبحون بالصعق الكهربائي، وبالغمس في الماء الحار، وسلخ الجلد قبل قطع الرأس، وقصدهم تحجر الدم حتى يزيد في الوزن، فأرى أنهم ليسوا كتابيين فلا يحل ذبحهم، وليس ذبحهم شرعيًا فلا يسمون عليه ولا يصفون الدم ولا يذبحون قبل الموت. والله أعلم.
    7 "
2 من 2 صفحة 2 من 2 12
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.