الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

القمم لأهل الهمم

القمم لأهل الهمم


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2395 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية النائش
    النائش

    مبتعث جديد New Member

    النائش السعودية

    النائش , ذكر. مبتعث جديد New Member. من السعودية , مبتعث فى السعودية , تخصصى علوم حاسب , بجامعة مدري
    • مدري
    • علوم حاسب
    • ذكر
    • الخبر, باقي في السعوديه
    • السعودية
    • Jan 2011
    المزيدl

    July 4th, 2011, 01:51 PM

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية طيبه مني لكم اعضاء وقراء منتدى مبتعث

    بأذن الله سوف انظم لقافله الدراسين على حسابهم في امريكا خلال الاسابيع المقبله ان شاء الله


    وفتحت هذا الموضوع لنتشارك فيه طموحنا واحلامنا

    وماذ نتمنى ان نكون في المستقبل

    وارح بدى لكم برواية قصتي عندما قررت الدراسه


    لا أخفيكم سرا ان قرار إكمال دراستي في امريكا هو قرار صعب ومصيري

    لأني أستقلت من وظيفتي و سوف أكمل دراستي على حسابي الخاص لان نظام

    الابتعاث الخارجي لا يقبلني بسبب تجاوز عمري العمر المحدد الذي هو 27 عام


    وايضا قراري قوبل برفض من اغلب أفراد أسرتي ومن أصدقائي لأسباب كثيرة

    منها كما يقولون ان عندي وظيفة جيده

    وان عمري 28 (فهم يقولون راحت عليك) واني لم أتزوج ( يقولون ان الي كبرك عندهم درزن عيال ههههههه)

    واسباب أخرى بعضها واقعيه وبعضها بعيده عن الواقع




    ولكن ماذا اعمل وفي داخلي أحلام وطموح كبيرة


    واذا كانت النفوس كبرا........ تعبت في مردها الأجسام


    هل أتنازل عن هدفي في ان اكون عضو فعال في أمتي واكون احد ركائز نهضتها


    هل أتنازل عن هدفي في ان أصل الى منصب استطيع فيه ان أساعد عدد كثير من الناس وتغيير

    حياتهم للأفضل


    هل أتنازل عن هدفي في ان افتخر بإنجازاتي في يوما ما وان حياتي لم تضيع هدر


    هل أتنازل عن كل أحلامي وطموحاتي وأصبح انسان ليس له هم إلا كيف يضيع وقته كل يوم



    أُبــارك فـي النـاس أهـلَ الطمـوح ................ومــن يســتلذُّ ركــوبَ الخــطرْ

    وألْعــنُ مــن لا يماشــي الزمـانَ .........ويقنـــع بــالعيْشِ عيشِ الحجَــرْ





    وهل ....... وهل ...... وهل

    اسأله كثيرة وإجابتها يختصرها هذا البيت


    ومن يتهيب صـــــعودالجـــــبال ........ يعش أبَــدَ الدهــر بيــنالحــفرْ






    نعم قررت ان اترك كل شي وان اسير في طريق أحلامي

    التي سوف تصبح يوما ما حقيقة ان شاء الله






    حكمة النايش


    ومن طلب العلا من غير كد *** سيدركها إذا شاب الغراب
  2. اخوي لا تتراجع وواصل قال صلى الله عليه وسلم: "من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع"
    وهناك مقوله ماثوره تقول "اطلبوا العلم من المهد الى اللحد"
    وانا اخوك عمري فوق 30 سنة ووظيفتي قبل مااستقيل الف من يتمناها والحمدلله لم اندم على مافعلت ولن اندم باذن الله.
    واحد من الزملاء معي هنا في امريكا ايضا تجاوز ال30 عام وقد استقال من شركة تعتبر من افضل الشركات في السعودية.

    بالتوفيق لك اخوي
    7 "
  3. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مآيهاب
    ماشاء الله يعجبني اصرارك وتحديك لضروف

    لا تتوقف اكمل دراستك مدام معك هالحماس وهالاصرار وان شاء الله بتتوفق

    عسى الله يوفقك وييسر امورك
    هلا فيك اخوي

    اكيد راح يكون فيه اصرار وطموح مدام القلب ينبض

    والله يوفقنا ونكون احد الاسباب في نهضة امتنا
    7 "
  4. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !مستانسين!
    اخوي لا تتراجع وواصل قال صلى الله عليه وسلم: "من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع"
    وهناك مقوله ماثوره تقول "اطلبوا العلم من المهد الى اللحد"
    وانا اخوك عمري فوق 30 سنة ووظيفتي قبل مااستقيل الف من يتمناها والحمدلله لم اندم على مافعلت ولن اندم باذن الله.
    واحد من الزملاء معي هنا في امريكا ايضا تجاوز ال30 عام وقد استقال من شركة تعتبر من افضل الشركات في السعودية.

    بالتوفيق لك اخوي
    مرحبا اخوي


    لن يكون العمر حاجز بيني وبين طموحي

    فهناك الكثير من القصص التي نعرفها عن اناس نجحوا رغم انهم بلغوا من العمر عتيا

    والف شكر لك على كلام الي كله امل وطموح
    7 "
  5. قصة كفاح





    بمرور الأيام أجد نفسي مكتشفا لتعريف جديد للنجاح، فهو الضوء الذي تخترعه وتفترض وجوده في نهاية النفق المظلم الذي تسير فيه، والذي تجعله يقنعك أن لهذا الظلام نهاية قريبة. النجاح هو أن تقنع نفسك أنك تقترب من هدفك رغم مقاومة عقارب الساعة لك، ورغم انخفاض معنوياتك وانعدام البشائر. النجاح هو أن تستمر في طريقك بقوة وعزم وتفاؤل، غير مكترث لاحتمال موتك قبل أن تبلغ هدفك.



    في أكتوبر 1958، بدأ الشاب ليجسون كايرا Legson Kayira رحلته من أدغال قريته في نياسلاند (الاسم القديم لمالاوي قبل تحريرها من المحتل الانجليزي) في شرق إفريقيا، وكان عمره إما 16 أو 17 سنة، فلا أحد يعرف، فأبويه جهلا القراءة والكتابة والتسجيل. كان زاد ليجسون في رحلته الحالمة تفاصيل كفاح بطله ابراهام لينكولن الذي خرج من رحم الفقر ليكون رئيس أمريكا، ثم أعاد للعبيد حريتهم رغم تبعات هذا القرار. تعرف ليجسون على لينكولن من الكتب التي جاءت بها مدارس الإرسالية التبشيرية إلى بلاده، وهناك حيث عقد صداقات مع العاملين فيها وتعرف منهم على أمريكا وثقافتها، وأكمل دراسته الثانوية.



    أراد ليجسون لنفسه أن تكون ذات رسالة خير مشابهة، لكنه قبلها كان بحاجة لأن يتعلم ويتثقف، وهو أدرك أن لا مكان أفضل من أمريكا ليحصل على هذه العلوم. لم يكن ليجسون وقتها يملك أي شيء من حطام الدنيا، ولم يكن يعرف كيف يصل إلى أمريكا، كل ما عرفه أن عليه بلوغ مدينة الإسكندرية أو بورسعيد في أقصى الشمال ليركب منها سفينة يعمل على ظهرها حتى تصل به إلى أمريكا. حتى بعدها لم يكن يعرف ماذا سيفعل، أي جامعة تلك التي ستقبل به؟ كذلك حال بينه وبين تلك السفينة أكثر من ثلاثة آلاف ميل، وأراض يسكنها عدد لا حصر له من القبائل المختلفة ذات اللغات المتباينة.



    فعل ليجسون عندها الشيء الجميل الذي يجب أن نتعلمه منه، وضع وراء ظهره كل هذه العوائق والمشاكل، وانطلق في طريقه، رغم أنه لو تعلل بأي عذر لكان ذلك مقبولا منه، فهو الفقير المعدم، في مكان متأخر مئات السنين عن ركب الحضارة. بعد حصوله على موافقة والدته، خرج ليجسون حاملا في يده فأسا، وخريطة إفريقيا والعالم، وبطانية، وبعد مرور أيام خمس، كان قد قطع 25 ميل فقط ودخل أراضي تنجانيقا (تنزانيا حاليا)، ونفد منه طعامه وقل ما معه من ماء، وتوجب عليه اتخاذ القرار المصيري: هل يعود أدراجه – أم يكمل الطريق المجهول؟ عندها قطع ليجسون على نفسه وعدا كان مفعولا: لن يتوقف حتى يصل أمريكا، أو يموت محاولا ذلك!



    استمر ليجسون في السير، تارة مع الغرباء، وفترات طويلة وحيدا، وتارة على هدي قضبان القطار
    ات التي لم يملك مالا ليركبها، وكان يدخل كل قرية على حذر خشية أن يكون أهلها معادين، وتارة سمح له البعض بالمبيت ونفحه بعض الطعام والشراب، وفي أحيان كثيرة كانت السماء لحافه وأغصان الشجر سريره، وأخذ اللحم يقترب على العظم من قلة الشحم والدهن، حتى سقط ليجسون صريع المرض الشديد. عندها بدأ عقله يشكك في دوافعه وجدوى رحلته، لكنه دفع عنه الشك بأن عاد ليقرأ سيرة ابراهام لينكولن. في مواقف كثيرة عمل ليجسون حمالا، وكان يشتري بأجره بعض حبات الموز ويرسل بقية المال إلى أمه ليساهم في نفقات تعليم إخوته.




    مر خمسة عشر شهرا قبل أن يصل ليجسون إلى كمبالا عاصمة أوغندا، دخلها بعدما اندس وسط مجموعة من الأطفال إذ أنه لم يكن يحمل أوراق ثبوتية، وهناك حيث عمل في وظائف مختلفة، مع عكوفه في المكتبة العامة يطالع كل الكتب التي قد تساعده على بلوغ هدفه. عثر ليجسون على مركز معلومات أمريكي ملحق به مكتبة عامة مجانية، حيث وقع على كتاب مصور يضم غالبية الجامعات الأمريكية، ليقع اختياره على كلية / مدرسة تبدو ودودة لتشابهها الكبير مع مدينته التي خرج منها، Skagit Valley College على بعد 60 ميلا إلى الشمال من مدينة سياتل.






    نكمل مع ليجسون حيث شرع في كتابة رسالة إلى عميد الكلية تحكي قصته بالكامل ورغبته في الالتحاق بها من خلال منحة دراسية، وخوفا من ألا تصل الرسالة أو تنال الرفض، كتب ليجسون رسائل مشابهة إلى عمداء العديد من الكليات الأمريكية، بقدر ما سمحت له ميزانيته المالية الهزيلة. على أن عميد كلية سكاجيت Skagit كان من الرحمة بمكان حتى رد على رسالته بالموافقة، وامتنانا منه لكفاح ليجسون، وافق العميد على قبوله في الجامعة وفي منحة دراسية ومنحه وظيفة جانبية تكفل له بعض المال ليسدد إيجار السكن ونفقات المأكل والملبس!





    رغم الخبر الجميل، لكن ليجسون تعرف على خبر آخر مزعج: السفر يتطلب جواز سفر (باسبور)، وجواز السفر بدوره يتطلب تاريخ ميلاد، وهو ما لم يكن أحد يعرفه على وجه الدقة من أهله وقريته. مرة أخرى عاد ليجسون للورقة والقلم ليكتب رسالة إلى العاملين في الإرسالية التبشيرية ليساعدوه في الحصول على جواز السفر، وهو ما قاموا به بالفعل. واثقا من نجاحه، وحتى لا يدخل على الكلية حافي القدمين، أنفق ليجسون كل ما تبقى له من مال على زوج أحذية.




    بعدها أكمل ليجسون رحلته، بدون أن يكون عنده أي حل مقترح لكيفية جمعه للمال اللازم لشراء تذكرة سفر إلى أمريكا، لكنه وثق أن هذه المشكلة ستجد لها حلا. بعدما دخل ليجسون مدينة الخرطوم، اتصل بنائب القنصل الأمريكي والذي أخبره أن عليه توفير مبلغ تذكرة السفر أو كفيل مالي ليحصل على تأشيرة طالب علم، على أن نائب القنصل هذا تأثر بإصرار ليجسون فكتب بنفسه إلى عميد كلية سكاجيت وأخبره بهذا الشرط المالي، مع مديحه في هذا الشاب المثابر، فما كان من طلاب كلية سكاجيت إلا وجمعوا تبرعات من أنفسهم ومن مواطني البلدة لشراء تذكرة سفر هذا الإفريقي، وهو ما كان مبلغه 650 دولار أمريكي، كما عرضت عائلة أمريكية أن تستضيف ليجسون ليقيم معها خلال دراسته. قبل أن يركب الطائرة من الخرطوم، سرد ليجسون قصته لصحفي أمريكي والذي نشرها قبل وصول ليجسون، الأمر الذي جعله من المشاهير بسرعة، تنتظره جوقة من الصحفيين في المطار.




    في ديسمبر 1960، بعد مرور عامين على خروجه من قريته وبعد 3200 كيلومتر سيرا على الأقدام، وصل ليجسون إلى أعتاب كلية سكاجيت. الشهرة القصيرة هذه جعلته يظهر على شاشات التليفزيون، وعلى صفحات المجلات، وطلبته العديد من الجهات ليتحدث عن رحلته الحالمة. هل توقف ليجسون بعد تخرجه من الجامعة؟ لا بل سافر إلى انجلترا ليحصل على شهادة الأستاذية في العلوم السياسة من جامعة كامبردج، وهناك حيث استقر بقية حياته. وضع ليجسون كتابا في 1965 شرح فيه كل تفاصيل قصته ورحلته، أسماه I Will Try. كان ليجسون أول مواطن من بلده يحصل على شهادة جامعية من أمريكا.





    حتى لا تظنها كانت رحلة سهلة، حين جاء ميلاد ليجسون، كان كبير الحجم ثقيل الوزن، حتى أن أمه انزعجت من ثقل وزنه فرمته في النهر متخلصة منه، لولا أن امرأة قروية شاهدته فالتقطته من النهر وأعادته إلى أمه. كان لليجسون ثمانية من الإخوة، عاش منهم اثنان فقط. كانت مدرسة الكنيسة الاسكتلندية الابتدائية تبعد عن سكنه 3 أميال، ولذا كان عليه السير يوميا. لم يكن لدى المدرسة ورقة أو قلم أو كتاب، وكان على الطلاب إحضار الطعام للمدرسين كل يوم. المدرسة التالية كانت تبعد ثمانية أميال، ردته في اليوم الأول لحضوره لأنه كان عاريا تقريبا. كانت المدرسة الثانوية التالية تبعد 200 ميل عن قرية ليجسون، وكان والده قد توفى وتولت أمه الإنفاق على العائلة بمفردها، لكن ليجسون أصر على الاستمرار في التعلم، خاصة وأنه يبلي فيه البلاء الحسن.




    حين ركب ليجسون الطائرة لأول مرة في حياته، فإنه طلب بكل أدب من المضيفة الحصول على مظلة / باراشوت، ظنا منه أن هذه هي وسيلة النزول من الطائرة! المؤلم أن كتابات ليجسون منعت من النشر والتداول في بلاده بعدما نالت مالاوي استقلالها، لأنها كانت تدعو إلى الحرية والتحرر، على أن المدرسين في المدارس تحدوا هذا المنع وقدموا لطلابهم بعضا من كتاباته.






    حكمة النايش


    حياتي التي أعيشها كالقهوة التي اشربها على كثر ما هي مره فيها حلاوة
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.