الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

هل تمارس الجنس؟

هل تمارس الجنس؟


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 4191 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الله يجزاكم خير يا شباب

    قصة قصيرة:

    (1)
    هذا محمد شاب سعودي يدرس في كاليفورنيا وكانت له زميلة طيبة جدا غير زملائه وزميلاته الأمريكان كان يميزها أخلاقها ومحافظتها لأنها من أسرة كاثوليكية متشددة وكان الأخ محمد معجب بها وفكر بالزواج بها إلا أن ما يسمعه من مشاكل اختلاف الدين على الأولاد واستنكار أهله وأصحابه وجماعته عليه منعه من ذلك ،،،

    أصيبت هذي البنت بالسرطان وكانت تتعالج منه وكان يزورها بعض زملائها ومن ضمنهم الأخ محمد بل كان محمد يأتي بأشرطة قرآن للشيخ سعد الغامدي والعجمي ويشغل المسجل عندها وكانت لا تستطيع النوم إلا عليه وحتى الدكاترة قالوا هذا غناء جميل ،


    انتهت الحلقة الأولى ..















    (2)

    البنت سمعت عن الإسلام من أحداث 11/سبتمبر وقامت بالقراءة فيه وسمعت من زميلها محمد أحاديث عن الإسلام ، فأعجبها فكرة الدين وفطريته ، بس تعلقها الشديد بأسرتها وتعلقها بالكاثوليكية جعلتها تفكر كثيرا وتتردد في أن تفكر بالدخول بجدية في الإسلام...













    (3)

    كانت البنت كما ذكرت محافظة جدا وبدأت مشوارها في العلاج من السرطان الذي بدأ يأكل جسمها ويهده هدَّا ، ودخلت في مرحلة علاج خطيرة وبدأت بعض مؤشرات العلاج نسبيا تظهر لكن بشكل بطيء جدا ، وذات يوم نظرت في صورة المسيح وهي معلقة على حائط غرفتها الأنيقة ( ترى مدري غرفتها أنيقة والا لا ،، لكن أتصور كذا ، لأنها بنت حمولة ) .

    الشاهد: نظرت إلى صورة المسيح وقالت وهي تدمع وبصدق شديد : يا أيها المسيح إن كنت إلها فاشفني من مرضي الآن ، وإن كان إله المسلمين هو الإله الأحد الذي لم يلد ولم يولد هو الحق فأسألك يا الله أن تزيدني في مرضي .................................................. .. ثم تشفيني !.


    بعدها تعايشت البنت مع مرضها ثم دخلت مرحلة خطيرة جدا وزاد عليها المرض حتى إنها كانت أسوأ المرضى حالا في قسم السرطان في المستشفى ، وكان الممرضات يشفقون عليها لشبابها ، وكان الأخ محمد يزورها ( سنافي والله يؤدي الواجب ) .

    المهم وتدخل لإجراء عملية جراحية خطيرة نسبة الشفاء منها ليست عالية أو ضئيلة (ترى مدري وش نسبة نجاحها بالضبط ما وصلتني معلومة في ذلك) وهي زراعة النخاع ،
    المهم : وتعملها وبدأت البنت تتحسن من أحسن إلى أحسن ، بعد ستة شهور فقط والبنت تعود للحياة من جديد ، وقد شفاها الله من مرضها .

    فكرت في دعائها التي قالته في غرفتها أمام صورة المسيح كثيرا وترددت ،


    ثم تدبرت


    ثم تأملت


    ثم مدري وش سوت .

    لكن قالت : خلاص ، هنا وبس.



    أريد أن أسلم ، كلمت أخانا الحبيب ( إيه صار حبيبها ) وقالت له: أبي أسلم.


    قال محمد ( والفرحة لا تسعه ) بسم الله على بركة الله ، وتتشهد البنت وتسلم ، وراحت الظاهر مركز إسلامي ،،،
    المهم : إنهم قالوا لها : لا تخبري أهلك الحين تدرَّجي معهم حتى لا ينصدمون ويؤثرون عليك ، بعني عشان ما تطرد فتفتن في دينها ، لأنهم كاثوليك جدا متدينين ( يعني عباد وزهاد على طقوسهم الدينية) ، راحت من عندهم ،

    ودغري كلمت أهلها وقالت لهم الهرجة :






    أنا أسلمت




    وحطتهم أمام الأمر الواقع ، وانزعجوا أهلها كثيرا ، وزعلوا وتكلموا ، وصار ما صار ( لكن برضوا ما سووا شي كايد )


    المهم وباختصار شديد قام الأخ محمد وتزوجها ، وتخرج من الجامعة وسمت نفسها عايشة ، وجابها معاه في جدة الآن يعيشون مع بعض ، والله يرز قها أهل زوج يحبونها ويقدرونها كثير جدا ، وصارت تروح لأهلها متحجبة ( يقولون بالنقاب! الله العالم يعني مو كاشفة للوجه ) وأهلها يستغربون منها ، لكن حاولت وحاول محمد يقنعهم على الإسلام لكن إلى الآن باءت محاولاتهم بالفشل ، ويقولون : حنا بنبقى على ديننا ولو كان باطلا ، هذا دين آباءنا وأجدادنا ما نتخلى عنه
    ( وقالوا : إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون ) صدق الله العظيم .

    the end

    وأي استفسارات ما فيه ؟! القصة سمعتها في الراديو ( شايب يسمع للرادو شابك فيه علاقة حديد )

    ***صاحبة القصة متعاونة مع مكتب توعية الجاليات في جدة شارع حراء.
    7 "
  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    أشكر الوالد القاثد خادم الحرمين الشرفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على مابذله من جهد لنمنح بلادنا الغالي ارقى الشهادات ووضع (حفظه الله ) ثقته الغالية في ابنائه الطلبة فيجب ان نكون عند حسن ظنه والله الموفق

    موضوع جميل والله يوفق الجميع
    7 "
3 من 3 صفحة 3 من 3 ... 23
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.