الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

هل تعاني المرأة المسلمة المنقبة ( التي تغطي وجهها ) في دراستها الجامعية في أمريكا ؟

هل تعاني المرأة المسلمة المنقبة ( التي تغطي وجهها ) في دراستها الجامعية في أمريكا ؟


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 1707 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تعاني المرأة المسلمة المنقبة ( التي تغطي وجهها ) في دراستها الجامعية بأمريكا ؟

المصوتون
56. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • نعم

    21 37.50%
  • لا

    35 62.50%
  1. اذا في مكان دراسه زي معهد او جامعه عادي لانه المدرسين متعودين ومافي أي مشكله . لكن برى المعهد يلفتوا الانتباه وخصوصا اثناء التنقل بالباصات وهذا اللي شفته بعيوني وانا ماقلت مضايقات لكن يلفتوا الانظار ناحيتهم بالنسبه لي انا اختي تتحجب حجاب عادي دون تغطية الوجه والى الان ماشفنا مضايقات ولله الحمد امكن عشان خرجاتنا محدوده زي ماقالت احدى الاخوات ومره كمان شفت صينين او يابنيين لابسين زي الثوب احمر ولافين زي الشال بني على ارقابهم واعتقد انهم تبع ديانه معينه بس ماادري ايش هيا المهم هدول كانوا بيقطعوا الشارع وبرضه كانوا ملفتين للنظر بزيهم الغريب يعني المسأله ماجات على الحجاب وبس والله اعلم و بالتوفيق لكم اخواني واخواتي
    7 "
  2. انا اتكلم عن ولاية ويست فرجينيا مورقن تاون واطلع الباص وماعندي اي مشاكل واعرف بنات بولايات ثانيه ومتنقبات ومثلي معروف انه ممكن تصادفين نظرات استقراب او كلمه ع الطاير بس هذي ماتظر بشيء وجهة نظر بالنهايه طبيعي اي شخص يشوف انه من الافضل فتح الوجه بيكون يبرر ويحط اسباب ومبررات هو يشوفها مقنعه حتى لو غيره قد يشوفها العكس
    7 "
  3. السلام عليكم
    1) موضوع مهم ومثير ومتكرر وفي بال الجميع ، حتى مَن لم يعد مهتما بهذا الموضوع اليوم ، وأصبح له رأي آخر ! قد كان هذا الموضوع يؤرقه ، ويفكر فيه دوما في يوم ما !

    2) ومِن أبرز الصفات الظاهرة في الأمريكان : ثقة كلٍ في نفسه ، واعتزازه بمبادئه ، والإعجاب الكبير بصاحب القيم ، واحترامه ، والرغبة الشديدة للاستماع إليه ، ومعرفة وجهة نظره ، وقد امتلأت أمريكا بأغرب العقائد ، وأشدها وأقساها ، في طوائف وأفراد كثيرين ، من الأمريكان أنفسهم أو ممن يأتي إليهم ، ومع هذا كله : يحظون بالاحترام ، لتمسكهم بما يعتقدون صحته ، ويتحملون المشقة في الالتزام به . ومن الأمريكان مَن لا يشرب الخمر مطلقا ، ويحرمها ، وهذا مقبول ، لكنه يُدخل فيها أيضا الشاي والقهوة ، فيحرمهما ولا يشربهما ، لاحتوائهما على المنبهات المحرمة عنده ! ومع غرابة هذا على المجتمع الأمريكي ، ومع ما في هذا من مشقة ، حين يخالطون الناس في كل مكان ، ولا يشربون الشاي ولا القهوة معهم لحرمتها ، ويُصرّحون لهم بكل وضوح بذلك : إلا أن الأمريكان يحترمونهم كثيرا .
    وفي بعض الولايات الأمريكية ، طائفة مسيحية كبيرة ومشهورة ، تُجيز التعدد في الزواج ، ليس بزوجات أربع بشرط العدل ، لا ، بل بشكل مفتوح ولو بثمانين زوجة ! ولم أسمع أحدا أنكر عليهم أو ذمهم !
    إنها قوة الشخصية ، وقوة القناعة ، والثقة ، والاعتزاز بالدين والنفس والقيم ، ومتى فقدها الإنسان ، فستراه في كل يوم ، وفي كل مدينة ، وفي كل مجتمع وبيئة ، بشكل وهيئة وطريقة ! يُنافق بها المحيطين به ! دون أن يكسب احترام أحد ، بل لن تجده راضيا عن نفسه ، ولا محترما لها !

    3) ومسلسل التنازلات يفتحه الضعفاء المنهزمون ، يبدأ من نقطة ، لكنه لن ينتهي ! لا حجاب لئلا يظن أحد ان صاحبه مسلم ! ولا صلاة ولو خرج وقتها لأجل ذلك ! ولا يمتنع في حفلاتهم عن الخمر لأجل السبب نفسه ! وربما أعطى الناس اسما غير اسمه ، لدلالة اسمه على دينه ! وهكذا حتى لا يبقى منه شيء ! إلا جسد خاو ٍ لا قيمة لصاحبه !

    4) والحجاب أمر عظيم عند المسلمين لكونه شرعا ، لكنه لا يعني للغرب شيئا ، فلا يظن أحد أنه شغل الأمريكان ! أو أنه سيحظى باهتمامهم أو تعليقهم ! لو كان الأمريكان كذلك ، لأصبحوا دولة متخلفة ، تستورد السيارات من بنجلاديش ! رأيت مرة امرأة لابسة بنطلونا على هيئة نصف جسد عار ، وظننتها من بعيد أنها عارية ! فاتسعت عيناي تعجبا وغرابة دون شعور مني والله ! وليس لأمتع نفسي بالنظر إليها ، فقد كانت عجوزا . ثم تفاجأت ، بأن الأمر لم يلفت نظر أحد سواي ! وأن الجميع لم يُلقوا إليها حتى نظرة فضول عابرة ! مع استماتتها في جلب الانتباه بالألفاظ والحركات !

    5) والجنة ليست سلعة مجانية ! وليست شيئا بلا مقابل ! وكثير يظن طاعة الله والجنة والأجر ، تأتي بأتفه الأمور وأرخصها ! بلا عناء ولا تعب ولا مشقة ولا أذى ! يصلي متى شاء ! ويفعل ما يشاء ! مستدلا بأن الدين يسر ! ولو رأى حال النبي صلى الله عليه وسلم في سيرته ، وحال صحابته وأئمة الإسلام ، لرأى أن حالهم يخالف ما فهمه هو ! فالله عز وجل لم يجعل قتل الإنسان نفسه شرطا للتوبة كما كان في حال بني إسرائيل ، ولم يأمر بشيء مع إهلاك النفس ، لذا فالدين يسر ، لكن الالتزام بالشرع وأمره سبحانه وأمر نبيه واجب لا محالة .

    6) وأمريكا دولة ديموقراطية ، تدعم وتحفظ الحريات ، وتُنظـِّر لذلك وتطبق ، وهو أمر أصبح مستقرا في أنفس الأمريكان ، بل وفي أنفس من عاش بينهم ، وأعظم الحريات ما كان متعلقا بالفرد مباشرة ، وليس له تعلق بغيره ، كحرية الدين ، وحرية اللباس ، وأكل ما يحب ، ونحو ذلك . لذلك : ترى نساء كثيرات متنقبات بالسواد ، ويحظين بالاحترام في ولايات أمريكية كثيرة ، هذا مما شاهدته بنفسي ، وشاهده كثيرون ، حتى في وسط نيويورك المدينة ، وإن لم تكن كثرته كمدن أخرى في ولايات مختلفة ، إضافة إلى كونه زيا إسلاميا ، لا صلة له بالسعودية وحدها ، ليُقارَن بأزياء الرجال ، الثوب والشماغ (غير الواجبين شرعا كما في الحجاب)، والأمريكان مختلطون في بلادهم بجنسيات كثيرة ، ويعرفون الحجاب . فالذي يدعو لتركه في أمريكا ، هو في الحقيقة متزمت ! مصادر للحريات ! يذم الملزمين بالحجاب ، في حين أنه يلزم الآخرين بتركه !

    7) وما يراه المنهزم أحيانا ، من نظرات للحجاب ، هي غالبا نظرات لشيء لم يألفه الناظر فقط ، كحالنا حين نرى زيا لم نره من قبل ، أو نراه قليلا ، ننظر إليه لغرابته ، وقد يصاحب نظراتنا إليه إعجاب به .

    8) أما الاعتداء على الفتاة لأنها محجبة فلم أسمع به مطلقا . ولو حدث ، فهو شيء لا يمنع من وقوعه ترك الحجاب ! فقد يُعتدَى على الشخص دون معرفة أصلا لدينه ولا لعرقه ولا لبلده ! وقد يعتدى عليه لأجل اسمه أو جنسيته ! لكن هذه الحوادث مجرَّمة ، ولا يفعلها إلا الحثالة ، ولا يُشكِّلون نسبة ، ولو أردتَ تفاديهم فلن تستطيع ! وعليك أن تنظر في نسبة الفتيات غير المحجبات اللاتي أعتدي عليهن من الرعاع ، مع نسبة الفتيات المحجبات ، وتخبرنا بما يجب علينا فعله !

    9) وجميع الفتيات يتعرضن من الرعاع (في أمريكا والسعودية وغيرهما) للفظة نابية ، أو نظرة منحرفة ، سواء كانت الفتاة مسلمة أو لا ، عربية أو لا ، منقبة أو لا ، متسترة ومحتشمة أو عريانة ! لكني والله رأيت بعيني ، أن أكثر البنات نصيبا من هذه الأمور ، غير المحتشمات ! فلباس المرأة يدل على فكرها وعقلها ، وما تقبله وما ترفضه ، وكم من فتاة دعى لباسها الرعاع إليها ! وكان سببا في بلائها !

    10) أما الداعون لترك الحجاب بحجة الأذى ، فمن لم يستطع إقامة دينه في الغرب خشية الأذى فبقاؤه هناك لا يجوز ، نص عليه العلماء ، وهو أمر معلوم . لكن الخلاف في السفر والعيش في بلاد الغرب ، إذا كان الإنسان قادرا على أداء جميع شعائره الدينية دون بأس ولا حرج .

    11) أما قضية الخلاف في الحجاب فهو أمر عجيب ، اتخذه كثيرون مسوغا لتبرير الرغبات المختلفة ! فجميع العلماء متفقون على ستر المرأة لجسدها ، بساتر فضفاض لا يُجسِّد المرأة ، ولا يُظهر منها حجم شيء .
    ثم اختلفوا في الوجه ، هل يجب ستره ، أو يجوز كشفه ؟ ومع أن ستر الوجه هو ما عليه الأدلة الكثيرة ، إلا أن المجيزين لكشف الوجه متفقون بلا خلاف ، على حرمة كشف الوجه مع تزيينه بالكحل والمكياج ونحوه ، وأن المرأة إذا كانت جميلة مُلفتة ، فيجب عليها تغطيته .
    أما ما تفعله بعض الفتيات ، من كشف للوجه وكحل ومكياج وبنطلون ضيق وبلوزة ضيقة ، لكن مع قطعة خرقة تلف بها شعرها ، وتظن نفسها مُحجّبة على القول الآخر للعلماء ! فهذه فتوى إبليس ليست فتوى لأحد من علماء المسلمين المعتبرين أبدا .
    وأكبر علماء هذا العصر ، المجيزين لكشف الوجه ، بالضوابط السابقة بلا زينة ولا مكياج وتغطية كاملة للجسد بلباس فضفاض ، لم يرض لأهله ولا لبناته هذا الحجاب ! بل جميع نسائه ، زوجته وبناته محجبات حجابا كاملا ساترا مع تغطية للوجه ، لا ترى منهن شيئا أبدا ! ويفعله ليس لوجوبه عنده ، بل لأنه أطهر وأشرف وأفضل ، ولا تقبل نفسه أن يرى نساءه محل إشباع غرائز نظرات الرجال ! رحمه الله

    12) ولا يعجبني أبدا مصادرة بعض الناس لرأي غيره بشمّاعة رخيصة ، ظاهرها زاهي وباطنها بالي ! مثل (لا نريد أن يتجه النقاش دينيا ، فلسنا مفتين)!
    دع الناس يتكلمون بحرية ، ودع من أراد مناقشة الموضوع دينيا أن يناقشه ، فهي مسألة مشهورة ، وكلام العلماء معروف ، والخلاف معلوم ، ولسنا نبحث عن فتوى نازلة جديدة ، وإنما أمر مستقر في الشرع ، نفعله لعلمنا بأمر الله لنا به ، ونحتسب الأجر عليه ، فدع كل مشارك يطرح ما يريد ، ومارس المصادرات على نفسك فقط !

    13) وأعرف بعض الناس له رأي وقناعة مختلفة تماما عما يفعله أو يفعله أهله ، ولا يستطيع ممارسة قناعاته لضعفه ، فيطرح ما يبرر فعله هو ، وإن لم يكن مقتنعا به ! ليُظهر أن أفعاله صادرة منه عن قناعات وفكر ، ولو اقتنع بغيرها لفعلها !

    14) وأخيرا : لأخواتي العزيزات ، إذا أردتِ ان تحظي برجل رائع ، جدير بالتضحية ، فلن تجدي هذا النوع راغبا في السلع المتاحة والمبذولة للعرض للجميع ! وقد ينظر إليكِ ، كما ينظر الإنسان لسلعة موضوعة في محل للتجربة ، لكنه إذا أراد الشراء ، فلن يأخذها هي ، بل سيطلب أخرى لم يرها أحد ، مصونة عن اللعب والعبث ! أما من يهتم بالسلع المتاحة للجميع ، فهو إما عابث يريد الاستمتاع العابر القصير ، أو راغب بأخذها بسعر بخس قليل ، ولا يُبالي بها متى تلفت !

    مع تحياتي للجميع
    7 "
  4. نعم تأذيت للاسف ولكن ليس من الامريكان انما من انهم يدعون الاسلام وهو بعيد كل البعد عن حركاتهم وتصرفاتهم الهمجيه ياخسارة الاسلام فيكم ياخسارة ياشباب اطهر ارض في الكون
    حزنت يوم شفت حركاتكم , تسالني صاحبتي الامريكية وشو الاسلام وشرحت له وقالت انتي كذابه شوفي شبابكم وش يسوووون الصراحه انفشلت عجزت اشرح له !!!

    شوفوا حركات الامريكان معانا وتعلمو من الكفار . شوفوا كيف يحترمون المراة . شوفوا كيف مايناظرون لنا . اااخ بس





    للتوضيح .. في شباب قمة في الاحترام والادب والرقي ارفع لهم القبعه وادعيلهم بالثبات والتوفيق ولكنهم قله جدا ...!!!

    7 "
7 من 9 صفحة 7 من 9 ... 2678 ...
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.