الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

موضة سجن الازواج في امريكا

موضة سجن الازواج في امريكا


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 1649 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. ما اتكلم عن نفسي بس عن واقع ناس اعرفهم بعض الرجال يضربوا ضرب يهود مو اوادم وزوجته كمان مو اي ادمي
    والمصيبه اذا جاك الزوج يضرب هالضرب مو علشان زوجته الغلطانه لا علشان زوجته مثلا تنق عليه وتزن تبيه يترك شي غلط مثل سهر وشرب وبلاوي هينا بهالحاله يستاهل الي يجيه وانا اعرف بنات صابرات علي وساخة رجالهم وضربهم بس علشان يكملون دراستهم اولا وعلشان مايبغون الفضايح ثانيا والا علشان الاولاد يصبرون ثالثا والا هم والله حرام فيهم العيشه مع مثل هالحريم لانهم محترمات وراعيات دراسه وبنات ناس متربيه بس حظهم طيحهم بمثل هالرجال الي قدام خوياهم مافي ارجل منه لكن تعال شوفهم فبيتهم اليهودي ارحم منهم
    7 "
  2. تشتكي علي !!!!
    ودامها أشتكت فالطلاق هو الحل وترجع للسعودية عند أهلها .... لأني ما أبيها تعيش معي بإستحقار وراح تزيد المشاكل أكثر وأكثر .... صديقك إحيانا تفكر مليون تفكير قبل تشتكي عليه وفي السعودية فما بالك هنااا
    وأنتم عارفين الحريم تقدر سبحان الله تضحك وتبكي في نفس الوقت

    الله يكفينا شر الزوجات اللي كذا .....
    7 "
  3. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة angham
    بصراحه الموضوع صعب انا عن نفسي ولا ممكن ابلغ عن زوجي لان ما ارضي السجن لعدوي كيف ارضاه لزوجي وفي غربه كمان

    بس انتو بكلامكم كانه عادي ان الحرمه تنضرب كل وحده حره بتفكيررها واذا شايفه ان زوجها يستاهل يتعاقب خليها تعاقبه

    وفي اخ يقول اذا اذا هي مبتعثه اوجع وبلغ انها بدون محرم واذا انت مبتعث رجعها

    جد كلامك فيه من الانانيه الكثييييييير

    طيب اساس الموضوع انه هو ضاربها فوق هذا يتمنذل عليها
    اختي الكريمة اتمنى ترجعي تقري ماكتبت :
    اذا كانت هي المبتعثة يرجع السعودية ويبلغ الملحقية انه رجع وان مامعاها محرم ولاا انه يمد يده عليها ويروح في سين وجيم

    انا ماقلت يضربها.
    7 "
  4. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Lecturer
    اختي الكريمة اتمنى ترجعي تقري ماكتبت :
    اذا كانت هي المبتعثة يرجع السعودية ويبلغ الملحقية انه رجع وان مامعاها محرم ولاا انه يمد يده عليها ويروح في سين وجيم

    انا ماقلت يضربها.
    ليش يبلغ الملحقيه عتها .. حسد ؟

    ترى للمعلوميه في وحده من صديقتي .. تعرف وحده ..
    اتطلقت هي المبتعثه وزوجها المرافق

    فالمحلقيه ايش سوت
    خلت الزوج يلتحق بالبعثه براتب مبتعث
    والزوجه براتب مبتعث + راتب محرم + بدون مرافق

    في هذا الوضع .. اكتشفت الملحقيه فيها جانب حنون وتعاون
    7 "
  5. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Abeer 511
    ليش يبلغ الملحقيه عتها .. حسد ؟

    ترى للمعلوميه في وحده من صديقتي .. تعرف وحده ..
    اتطلقت هي المبتعثه وزوجها المرافق

    فالمحلقيه ايش سوت
    خلت الزوج يلتحق بالبعثه براتب مبتعث
    والزوجه براتب مبتعث + راتب محرم + بدون مرافق

    في هذا الوضع .. اكتشفت الملحقيه فيها جانب حنون وتعاون
    لا حوول ولا قوة بالله يعني نقول ان الرجال دايما غلطانين عشان ترضين والمفروض يسكت ومايتدخل والا نسوي زي الامريكان لو يشوف اخته مع واحد قدامه ماتدخل . على مااعتقد فيه شي اسمة دين ليش كل شي نعلقة على احسدني واحسدك والواحد لازم يبري ذمته والحق ماينزعل منه.خلاص هو ماله دخل فيها تجيب لها واحد يرضى بها على علتها اذا كانت مخطية.
    وبعدين الدولة تصرف راتب للمرافق وهو ملزم الزام وموقع تعهد بمرافقة المبتعثة طوال مدة دراستها لو بكرة صار ماصار وطالبوة الملحقية بارجاع الرواتب التي انصرفت له كمرافق وش يسوي.

    - - - مشاركة محدثة - - -

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Abeer 511
    يستااااااهل زوجها بس في نفس الوقت الزوجه تهورررت لمن اشتكت ..
    و المفروض مانلوم الزوجه .. لانه ماتدرون كيف ضربها !!
    وهي ماعندها احد بامريكا تروح تبكي عنده.. فعشان كذا تهورت في لحظه غضب
    شكلك عارفه القصة وتردين.
    7 "
  6. وانا اقرأ الموضوع حسيت انه محتكر للمتزوجين فقط ،
    لذلك قررت اني أغمض عيوني واتخيل زوجي يسرح ويمرح بالشقه

    وفجأة قلت له طس الغرفة ابي اذاكر ، وبعدين جا كفخني!

    مدري حسيت لو اني احبه عادي
    اذا فيه حب ووئام وانسجام وألفه احس فدااااه <~ براااااا لو سمحتي أوت سايد بليز

    بس مب حلا عاد كل شوي ماد يده علي انا ماعندي تفاهم لا مع شرطه ولا غيره على طوووول أعطيه بالمثل

    مادري لكم حريه تجاهل ردي المتواضع على الموضوع
    7 "
  7. أولاً: الزوج اللي يضرب زوجته هذا يهين نفسه؛ لأن الزوج والزوجة يصبحون شخص واحد بعد الزواج. الشرع واضح: إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، والعقل ما يخالف الشرع في هذا الأمر، الرجل ممكن يخاصم ممكن يتكلم ممكن يصل لدرجة الصراخ في وجه زوجته بس الضرب أنا أعتبره بداية الانشقاق الحقيقية؛ لأن أصلاً المرأة حساسة فما بلك إذا ناولتها كف، بيظل في قلبها مدى الحياة وتشعر بالإهانة.

    ولكن: يعجبني في الرجل أنه مهما كانت زوجته من السوء بمكان، فهو لا يتكلم عنها عند الرجال بسوء (وسيأتي شأن المرأة في هذي النقطة).


    ثانياً: المرأة التي تشكو زوجها بزعم "نأديبه" في أمريكا، هذي عقلها أخف من عقل النملة مهما بلغ الشقاق والخلاف بينهما، وإذا كان يضربها، فالانفصال هو الحل طالما وصلت هذه المواصيل. لو كانت الدعوى في السعودية أقول إن شاء الله فعلاً يؤدبون الرجل الضارب لزوجته، بس في أمريكا، ضرب الزوجة لن يقابله "تأديب" في القضاء الأمريكي بل إهانة أشد من إهانة الرجل لزوجته، وقد يخسر الرجل الكثير في هذه الحالة. ولا أدري كيف تفكر من تشتكي زوجها، هل تعتقد أنه سيخرج من السجن ليقبل رأسها؟ الرجل لو أهانته أمه وهي أمه، تمرير الإهانة لن تكون بالسهولة التي تتخيلها تلك المرأة. يعني ببساطة: كيف تأدبين زوجك؟ هل تعتقدين أن الزوج سيبقى زوجك بعد التأديب؟؟

    ولكن: المرأة تجحد معروف زوجها، وهو ما أخبر به الحديث "يكفرن العشير". البنت قبل تتزوج كانت تتمنى الزواج، وتخاف من العنوسة، فإذا جاءها عريس بدأت تتحكم وتتشرط، وكما يقال: المرأة العزباء تطلب شيئا واحداً في الحياة وهو "زوج" فإذا تحقق لها الزوج أصبحت تطلب "كل شيء" ومن غباء ثقافتنا في السعودية أنها ترى أن زواجك من بنت فلان يعد من فضلهم عليك، بمعنى: يقولون بغباء حاد "تراه أعطاك بنته" إيش أعطاك بنته هذي؟ ترى فضلي عليها بالزواج أكثر من فضلها علي، وتعبي في الزواج منها أكثر من تعبها علي، فالزوج من عشر سنين يدرس ويفكر ويتوظف ويجمع راتب ويقترض علشان الزواج. ثم يقال: إنه فلان زوجك بنته! البنت هذه لها احتياجات مثل احتياجات الرجل، العشرة والمعاشرة التي تحصل بينهما ليست حاجة الرجل فقط بل حاجة الاثنين، أضف إلى ذلك، أن الرجل سيصبح من يتولى أمرها طيلة حياته، فهو من يصرف عليها بدون من وبدون حتى أن تطلب، والأخذ من الزوج لا يشبه بأي حال من الأحوال الأخذ من أهلها، أي: أن 1000 ريال تأخذه من أبيها أو أمها لها سياق مختلف جدا عن 10000 ريال تأخذها من زوجها. والمرأة غالبا لا تدرس ولا تتوظف لأجل أن تتزوج، وإنما في مجتمعنا هو الرجل الذي يفعل ذلك ليتزوج.

    ثم بعد ذلك، تأتي الزوجة وتحجر على زوجها، وهي التي كانت تتمناه قبل الزواج، وكانت تحسد أو تغبط كل بنت تتزوج وترجو لو كانت مكانها، بل حتى لو فكر أن يتزوج ثانية، ترفض وتحجر عليه، وهو الذي اختارها يوما ما ولكن فجأة أصبحت تحكمه وتحكم قراراته، كما هو المثل "يا من شرى له من حلاله علة"، ولو كانت في مكان الزوجة الثانية التي تنتظر الآن عريسا وقد شارفت الثلاثين أو جاوزتها بلا شك ستتمنى أنها تتزوج. والمصيبة هي: أن الزوجة تتحدث عن زوجها بسوء عند النساء مهما كانت علاقته بها طيبة، فما بالك لو كانت علاقته بها نص طيبة أو سيئة. وقد رأيت وسمعت من الزوجات من تقول عن زوجها كلام، لو يعلم به لطلقها، وإذا دخلت بيته تقول: ما أجمل الحياة الزوجية فهي تنقلب حملاً وديعا بين يديه وتظهر له الحب، وعندما تكون بحضرة النساء تسمعها تتحدث عن زوجها بكل سوء، وتظهر للنساء أنها آمرة ناهية لزوجها، وقد يكون الأمر كذلك، ليس لأن زوجها ضعيف لكن لأنه يحبها، ويريد أن يكون معها زوجاً مثاليا وهي تقابل كل ذلك بكلامها السيئ عنه.

    عوداً لموضوع الشكوى ضد الزوج:
    مع أن بعض الشباب حالياً أصبح يعي العلاقة الزوجية أكثر، لكن لنتأمل كيف يصور لنا المجتمع علاقة الزوج بالزوجة في السعودية، ابتداء من طريقة الزواج عندنا، فكأن الزواج هو قضاء شهوة، ابحثوا له عن أي أنثى، أهم شيء تكون جميلة وبيضاء وطولها كذا وعرضها كذا، حلو مو مشكلة لكن نسينا شيء أكبر واكبر وهو التوافق الفكري، التوافق الاجتماعي، تخطي عقبات الأسرتين. ثم لما يقع الزواج يقوم الزواج على استغلال الزوج المسكين، هدايا، مهر، قاعة، سفر مدري إيش، وكأنها الفرصة الذهبية، وكأن الزوجة أصبح لها الفضل في القبول بزوجها، وهي قبل الخطبة بأيام تتمنى يجيها لو جني يتزوجها. ثم لما تصبح في بيتها، فإما تربية الزوج تغلب فتقوم علاقته مع زوجته فوقية سلطوية عسكرية أمر ونهي وإلزام بالاستجابة وإن لم تحصل الاستجابة، وقع العقاب والضرب، ويعزز ذلك ثقافة "خلك رجال" و"مسكين تتحكمه زوجته"، وإما تغلبه تربية زوجته فتصبح هي المسيطرة عليه وكل همها أن تعيش على حسابه كأنه فقط ممول وليس زوج، وتقهر فلانة وفلانة على حساب جيب زوجها، ومن وراء ذلك كلام سيئ عن زوجها في كل محفل، فقط لتقول: أنا ماني هينة!
    المعادلة: إما زوج مجنون مسوي فيها فحولة ورجولة يعيش مع زوجته كأنها خدامة أو جارية والخيار الثاني: زوجة لا مسؤولة يطيح فيها زوج واعي طيب يقدر معنى الحياة، ويبقى الخيار الثالث زوج واعي يقابل زوجة واعية، ثم الخيار الرابع مجنون مع مجنونة وهذولا بكيفهم. النسبة 25% من الزواجات ممكن تكون واعية والبقية دمار!


    تحياتي،،،

    7 "
  8. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Lecturer
    لا حوول ولا قوة بالله يعني نقول ان الرجال دايما غلطانين عشان ترضين والمفروض يسكت ومايتدخل والا نسوي زي الامريكان لو يشوف اخته مع واحد قدامه ماتدخل . على مااعتقد فيه شي اسمة دين ليش كل شي نعلقة على احسدني واحسدك والواحد لازم يبري ذمته والحق ماينزعل منه.خلاص هو ماله دخل فيها تجيب لها واحد يرضى بها على علتها اذا كانت مخطية.
    وبعدين الدولة تصرف راتب للمرافق وهو ملزم الزام وموقع تعهد بمرافقة المبتعثة طوال مدة دراستها لو بكرة صار ماصار وطالبوة الملحقية بارجاع الرواتب التي انصرفت له كمرافق وش يسوي.

    - - - مشاركة محدثة - - -


    شكلك عارفه القصة وتردين.

    ههههههههه اقنعتــني والله .. ماكنت ادري انه مكلف باستيراد المبلغ
    ع كل حال .. تسرعت بكلمه حسد .. لانه الحسد ع راتب المرافق، مشهور هنا!!!

    وباالنسبه لـ عارفه القصه وارد » مافهمتك!
    7 "
  9. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن بيت آل هليلة
    أولاً: الزوج اللي يضرب زوجته هذا يهين نفسه؛ لأن الزوج والزوجة يصبحون شخص واحد بعد الزواج. الشرع واضح: إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، والعقل ما يخالف الشرع في هذا الأمر، الرجل ممكن يخاصم ممكن يتكلم ممكن يصل لدرجة الصراخ في وجه زوجته بس الضرب أنا أعتبره بداية الانشقاق الحقيقية؛ لأن أصلاً المرأة حساسة فما بلك إذا ناولتها كف، بيظل في قلبها مدى الحياة وتشعر بالإهانة.

    ولكن: يعجبني في الرجل أنه مهما كانت زوجته من السوء بمكان، فهو لا يتكلم عنها عند الرجال بسوء (وسيأتي شأن المرأة في هذي النقطة).


    ثانياً: المرأة التي تشكو زوجها بزعم "نأديبه" في أمريكا، هذي عقلها أخف من عقل النملة مهما بلغ الشقاق والخلاف بينهما، وإذا كان يضربها، فالانفصال هو الحل طالما وصلت هذه المواصيل. لو كانت الدعوى في السعودية أقول إن شاء الله فعلاً يؤدبون الرجل الضارب لزوجته، بس في أمريكا، ضرب الزوجة لن يقابله "تأديب" في القضاء الأمريكي بل إهانة أشد من إهانة الرجل لزوجته، وقد يخسر الرجل الكثير في هذه الحالة. ولا أدري كيف تفكر من تشتكي زوجها، هل تعتقد أنه سيخرج من السجن ليقبل رأسها؟ الرجل لو أهانته أمه وهي أمه، تمرير الإهانة لن تكون بالسهولة التي تتخيلها تلك المرأة. يعني ببساطة: كيف تأدبين زوجك؟ هل تعتقدين أن الزوج سيبقى زوجك بعد التأديب؟؟

    ولكن: المرأة تجحد معروف زوجها، وهو ما أخبر به الحديث "يكفرن العشير". البنت قبل تتزوج كانت تتمنى الزواج، وتخاف من العنوسة، فإذا جاءها عريس بدأت تتحكم وتتشرط، وكما يقال: المرأة العزباء تطلب شيئا واحداً في الحياة وهو "زوج" فإذا تحقق لها الزوج أصبحت تطلب "كل شيء" ومن غباء ثقافتنا في السعودية أنها ترى أن زواجك من بنت فلان يعد من فضلهم عليك، بمعنى: يقولون بغباء حاد "تراه أعطاك بنته" إيش أعطاك بنته هذي؟ ترى فضلي عليها بالزواج أكثر من فضلها علي، وتعبي في الزواج منها أكثر من تعبها علي، فالزوج من عشر سنين يدرس ويفكر ويتوظف ويجمع راتب ويقترض علشان الزواج. ثم يقال: إنه فلان زوجك بنته! البنت هذه لها احتياجات مثل احتياجات الرجل، العشرة والمعاشرة التي تحصل بينهما ليست حاجة الرجل فقط بل حاجة الاثنين، أضف إلى ذلك، أن الرجل سيصبح من يتولى أمرها طيلة حياته، فهو من يصرف عليها بدون من وبدون حتى أن تطلب، والأخذ من الزوج لا يشبه بأي حال من الأحوال الأخذ من أهلها، أي: أن 1000 ريال تأخذه من أبيها أو أمها لها سياق مختلف جدا عن 10000 ريال تأخذها من زوجها. والمرأة غالبا لا تدرس ولا تتوظف لأجل أن تتزوج، وإنما في مجتمعنا هو الرجل الذي يفعل ذلك ليتزوج.

    ثم بعد ذلك، تأتي الزوجة وتحجر على زوجها، وهي التي كانت تتمناه قبل الزواج، وكانت تحسد أو تغبط كل بنت تتزوج وترجو لو كانت مكانها، بل حتى لو فكر أن يتزوج ثانية، ترفض وتحجر عليه، وهو الذي اختارها يوما ما ولكن فجأة أصبحت تحكمه وتحكم قراراته، كما هو المثل "يا من شرى له من حلاله علة"، ولو كانت في مكان الزوجة الثانية التي تنتظر الآن عريسا وقد شارفت الثلاثين أو جاوزتها بلا شك ستتمنى أنها تتزوج. والمصيبة هي: أن الزوجة تتحدث عن زوجها بسوء عند النساء مهما كانت علاقته بها طيبة، فما بالك لو كانت علاقته بها نص طيبة أو سيئة. وقد رأيت وسمعت من الزوجات من تقول عن زوجها كلام، لو يعلم به لطلقها، وإذا دخلت بيته تقول: ما أجمل الحياة الزوجية فهي تنقلب حملاً وديعا بين يديه وتظهر له الحب، وعندما تكون بحضرة النساء تسمعها تتحدث عن زوجها بكل سوء، وتظهر للنساء أنها آمرة ناهية لزوجها، وقد يكون الأمر كذلك، ليس لأن زوجها ضعيف لكن لأنه يحبها، ويريد أن يكون معها زوجاً مثاليا وهي تقابل كل ذلك بكلامها السيئ عنه.

    عوداً لموضوع الشكوى ضد الزوج:
    مع أن بعض الشباب حالياً أصبح يعي العلاقة الزوجية أكثر، لكن لنتأمل كيف يصور لنا المجتمع علاقة الزوج بالزوجة في السعودية، ابتداء من طريقة الزواج عندنا، فكأن الزواج هو قضاء شهوة، ابحثوا له عن أي أنثى، أهم شيء تكون جميلة وبيضاء وطولها كذا وعرضها كذا، حلو مو مشكلة لكن نسينا شيء أكبر واكبر وهو التوافق الفكري، التوافق الاجتماعي، تخطي عقبات الأسرتين. ثم لما يقع الزواج يقوم الزواج على استغلال الزوج المسكين، هدايا، مهر، قاعة، سفر مدري إيش، وكأنها الفرصة الذهبية، وكأن الزوجة أصبح لها الفضل في القبول بزوجها، وهي قبل الخطبة بأيام تتمنى يجيها لو جني يتزوجها. ثم لما تصبح في بيتها، فإما تربية الزوج تغلب فتقوم علاقته مع زوجته فوقية سلطوية عسكرية أمر ونهي وإلزام بالاستجابة وإن لم تحصل الاستجابة، وقع العقاب والضرب، ويعزز ذلك ثقافة "خلك رجال" و"مسكين تتحكمه زوجته"، وإما تغلبه تربية زوجته فتصبح هي المسيطرة عليه وكل همها أن تعيش على حسابه كأنه فقط ممول وليس زوج، وتقهر فلانة وفلانة على حساب جيب زوجها، ومن وراء ذلك كلام سيئ عن زوجها في كل محفل، فقط لتقول: أنا ماني هينة!
    المعادلة: إما زوج مجنون مسوي فيها فحولة ورجولة يعيش مع زوجته كأنها خدامة أو جارية والخيار الثاني: زوجة لا مسؤولة يطيح فيها زوج واعي طيب يقدر معنى الحياة، ويبقى الخيار الثالث زوج واعي يقابل زوجة واعية، ثم الخيار الرابع مجنون مع مجنونة وهذولا بكيفهم. النسبة 25% من الزواجات ممكن تكون واعية والبقية دمار!


    تحياتي،،،

    رغم انه وصفك للمرآه لا اتفق معك .. بس اتوقع هذا نتائج تجربه شخصيه في حياتك ..
    7 "
2 من 7 صفحة 2 من 7 123 ...
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.