الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

الشيخ المنجد يفتي بقتل ميكي ماوس

الشيخ المنجد يفتي بقتل ميكي ماوس


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 3373 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية Moosinho
    Moosinho

    محظور

    Moosinho غير معرف

    Moosinho , تخصصى باحث متجرد , بجامعة Iowa of University
    • Iowa of University
    • باحث متجرد
    • غير معرف
    • Iowa City, Iowa
    • غير معرف
    • Jun 2006
    المزيدl

    September 21st, 2008, 02:42 AM

    فتوى جديدة : ميكي ماوس يجب أن يقتل


    تورنتو - خالد سلامة :

    بعد أسابيع من بثها عبر التليفزيون السعودي أثارت الفتوى التى أطلقها الشيخ صالح اللحدان ردود فعل واستياء العديد من المسلمين وغير المسلمين في كندا.
    الفتوى التي أجاز فيها اللحدان قتل أصحاب " الفضائيات " التى تبث موادا خادشة للحياء أو مثيرة خلال شهر رمضان المبارك تردد صداها على مدى واسع في كبريات وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية في كندا ومنها جريدة تورنتو ستار أوسع الصحف الكندية انتشارا في " أونتاريو" والتى أفردت مساحة كبيرة على صدر صفحتها الأولي في العدد الصادر يوم الاثنين الماضي 15 سبتمبر.
    ما أثار استياء المسلمين وغير المسلمين أيضا فتوى أخرى تحرم وتدين " ميكي ماوس" شخصية الفأر الكرتونية الشهيرة التى يحبها الأطفال في مختلف أنحاء العالم. وقد بثت محطة 680 نيوز الكندية ترجمة لنص الفتوى التى جاء فيها إن " شخصية الفأر الكرتونية شخصية قذرة تدعو للرذيلة وتخالف مكارم الأخلاق ولأن الفأر في الأساس مخلوق قذر فإنه يجب قتله تماما كما يجب قتل كل من ميكي ماوس ، وتوم أند جيري".
    صورة الإسلام
    الشرق "التقت العديد من المسلمين الكنديين الذين أدلوا بآرائهم حول الآثار المدمرة لتلك الفتاوى حيث قال تنوير جاويد" لا أدري ما الذي يحاول أصحاب الفتاوى أن يوصلوه من رسائل إلى الغرب، نحن نحاول بكل الطرق أن نظهر كمسلمين أمام العالم بالصورة الصحيحة والمتسامحة التى يحض عليها الدين ونحاول يوميا أن نثبت بالكلمة والتصرف أن الإسلام دين تسامح ومغفرة وتعايش مع الآخر ولكن للأسف يخرج علينا بعض دعاة المسلمين من وقت لآخر بفتاوي تؤكد أن الإسلام يحض على العنف ويدعو لقتل أي شئ وأي شخص يرون أنهم مختلفون معه".

    سامينا نجادي
    سامينا أم لطفلين في المدارس الكندية عاد ابنها قبل يومين من المدرسة وهو يبكي. ابنها في الصف الثاني قال لها إن زملاءه في المدرسة قالوا له لا تلعب معنا، أنت مسلم ونحن نخاف أن تصدر " فتوى " بقتل الألعاب التى نحبها وعندما ذهبت الأم لتحتج على هذا التصرف في المدرسة اعتذرت لها إدارة المدرسة عن تصرف الأطفال وأكدوا لها أن القانون الكندي والمدارس الكندية تحترم كافة الأديان وتحمي كافة الأقليات لكن المشكلة تكمن في آراء الأطفال التى استقوها من الجرائد ووسائل الإعلام التى نشرت فتوى أدلى بها داعية إسلامي شهير في السعودية ".

    دان تشارلز
    من جانبه يقول دان تشارلز لـ الشرق لقد فوجئت بهذه الفتوى عندما سمعتها تتردد في الإذاعة وأنا لي أصدقاء مسلمين يعانون أحيانا من فهم خاطئ للعقيدة الإسلامية التى ألمس سماحتها من خلال تعاملي مع المسلمين من أصدقائي بصفة دائمة. ويضيف دان لـ الشرق بعد سماعي للفتوى اتصلت بصديقي محمد سعيد وهو كندى مسلم وأخبرته بالفتوى عن ميكي ماوس وتوم أند جيري ولكنه نجح في تخفيف وطأة اندهاشي عندما وعدني بالحضور إلى مكتبي بعد ساعة وعندما حضر للمكتب وجدت معه نسخة من فتوى تجيز قتل أصحاب الفضائيات. ويقول تشارلز " إن هذه الفتاوى تضر بصورة المسلمين في العالم ويتعين على أصحاب هذه الفتاوى أن يفكروا كثيرا في الضرر الذي يلحقوه بالإسلام والمسلمين قبل أن يفكروا في أمور تافهة وقضايا تضر ولاتنفع خاصة وأن هناك حربا تمارس ضد المسلمين بسبب هذه الآراء المتطرفة.

    ليديا فونسيكانا
    ليديا فونسيكانا – كندية في العقد السادس من عمرها – تقول كيف يمكن لغير المسلمين في هذه الأرض البعيدة التعامل مع المسلمين بارتياح بعد سماع هذه الدعاوى التى تدعو للقتل والأفلام التى يظهر فيها المتطرفون يقطعون الرقاب ويعلنون أنهم يفعلون ذلك باسم الإسلام وما نعرفه نحن هنا إن أي مظهر من مظاهر العنف هو مرفوض تماما لذا لا أستغرب العداء أو النفور الخفي تجاه المسلمين في العديد من دول العالم بالرغم من أن كندا أقل دول العالم التى يمكن أن يتعرض فيها المسلم لأي صورة مرفوضة من صور التمييز العرقي أو الطائفي أو الديني.

    توم أند جيري
    أحد الصحفيين الكنديين الذي طلب عدم ذكر اسمه قال لـ الشرق لقد وصل القتل إلى كل شئ عند دعاة المسلمين ولم يترك أيضا توم أند جيري. بأي منطق يمكن أن يوافق أحد أو حتى يسكت على فتوى تقتل معاني رقيقة وذكريات رائعة لدى أجيال تربت على كوميديا وترفيه راق لشخصيات كرتونية بريئة لا تدعو لأي شئ مخالف للأخلاق. وما ذا يظن أصحاب هذه الفتاوى؟ هل يعتقدون أن غير المسلمين ليس لديهم قيم أو أخلاق ولا يخافون على أطفالهم. هذا شئ غير مقبول ولا يمكن فهمه.
    ملحوظة : عندما طلبت تصوير الإعلامي رفض قائلا " أخشى إن نشرت صورتي واسمي أن يصدروا فتوى بقتلي لأننى أناصر توم أند جيري".



    =======================================

    بغض النظر عن صحة الفتوى الجديدة و خلفياتها الدينيه أقول أنه بعد فتوى اللحيدان أصبح الغرب يتصيد أي فتوى ليشنع بها الاسلام إذ اصبحت نتائج الفتوى السابقة أكثر من التخوف من أن يأتي أحد و يقتل المفسدين في الارض بحسب نظرته وإنما وصلنا إلى أنه سيجعلنا نضع ألف حساب قبل أن نطلق أي فتوى لأن الفتاوي في هذا الزمان اصبحت عابرة للقارات ليتم من خلالها النيل من الاسلام بغياً بغير حق ..
  2. فتوى اللحيدان تم تحريفهــا للأسف الشديد وانا مؤيــد لفتواه بمضمونهـا السليـمـ ..

    لكــن هناكـ فتاوى فعلا غريبــة .. شف هالمقطـع موسى و عطـني رايكـ



    بصراحة انا استغرب مخالفة السيستاني للخوئي وهو المرجـع الكبيــر ..

    انا تمنيت لو ان السيستـاني لم يطلق هذه الفتوى لان الغــرب فعلا

    ضحكـ علينــا ومعاهــمـ حــق فـي ذلكـ ..

    بينمـا المرجـع الكبيــر الخوئـي اتبع نفــس مضمون فتاوى اخوتـه

    مـن أهل السنة وافتى بالصحيــح ..
    7 "
  3. ردك يا سنايبر ليس في محلة الصحيح


    انت وين والموضوع وين

    الاختلاف واضح ان اللي تقول عليهم تم عرضهم في برنامج فكاهي يتبعه فئة معينة تحب الضحك والتريقة


    لكن فتوى اللحيدان سمعتها عشرات المرات على البي بي سي وعلى الاذاعات والمحطات العالمية


    وانت جاي بردك تفرق بين الصفوف وتفرق الجماعات مالنا ومال الشيعة كل واحد يعبد ربه زي مايشوف بالطريقة السليمة


    بخصوص الفتوى


    الصراحة لا تعليق وياليت لو اللحيدان استبدل كلمة قتل بكلمة اقل حدة من كلمة قتل يعني لو قال التعزير من المحاكم والمعنى يبقى مفتوح


    على العموم بالتوفيق للجميع
    7 "
  4. المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wanes
    ردك يا سنايبر ليس في محلة الصحيح


    انت وين والموضوع وين
    انت دايمـ تجي ومطفي النور الله يهداكـ ..

    انا ما نقلتهــا و استهزئــت ولكــن الموضوع يندرج تحت نظــرة الغربـ

    لفتاوى المسلميــن ..

    هم لم يقولوا في المقطـع هذا عالمـ شيعــي و لكــن تكلموا كنظــرة عامــة

    للاسلامــ ..

    وانا نقلتهــا بمضموونهــا العامـ .. ولمـ انتقص من أحــد ..

    لا ادري لماذا يملكـ البعض حساسيــة زائــدة وكأننــا أطفــال و لا نستطيــع

    النقــاش بكل حريــة ..
    7 "
  5. فعلا هناك من أساء للإسلام ..
    و لكن ليس الشيخ اللحيدان حفظه الله بل الإعلام الذي نظم الحملة ضد الشيخ اللحيدان و تبنى الهجمة على الفتوى و تفسيرها بشكل خاطيء بشكل يثير الفتن ..و قاموا بنقل و تحريف كلام فضيلته على غير ما أراد و الاقتطاع منه و استخدام العناوين المثيرة..و هذا أسلوب الجهلاء..و قد اعتدنا عليه في اعلامنا ..

    فتوى اللحيدان واضحة و لا تحتاج لتبرير و مثلما قال فضيلته الكلام واضح
    "وأن هؤلاء المسؤولين والباثين إذا لم يمتنعوا ومنعتهم السلطة ولم يمتنعوا وتمادوا في ذلك، أنهم يعاقبون ومن لم يردعه العقاب واستمر على إفساد الناس فيما يبث، أنه يجوز للسلطة قتلهم قضاءً.""
    و كل مسلم مرت عليه الآية
    "إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم"

    بصراحة ما بقي إلا ان نسمع من يطالب بحذف كلمة يقتلوا من الآية !!

    شكرا موسينهو على النقل و بصراحة توجد فتاوي كثير اساءت للإسلام..

    لكن بالتاكيد فتوى رئيس مجلس القضاء بالسعودية فضيلة الشيخ صالح اللحيدان ليست من بينها ..
    و فرق كبير بين فضيلته و بين الاعلاميين الذين اساؤوا تفسير الفتوى من ناحية العلم الشرعي و الأمانة و معرفة أحكام القضاء..

    و الشيخ جزاه الله خير في اصداره للفتوى التي تدين الفضائيات وغالبية المسلمين في العالم الاسلامي ينتظرون منذ زمن موقف من علماء الدين يدين الانحطاط الاخلاقي الذي وصلت اليه بعض الفضائيات و بصراحة كنت اخجل عندما اتناقش مع الاخوة الاجانب و يقولوا لي ملاك الفضائيات اللي نشرت الانحلال سعوديين لكن الآن اقدر اقولهم ان هناك علماء دين سعوديين اخذوا موقف واضح و ادانوها و بينوا موقف الشرع مما يحدث..
    و المسلم الحق اذا سئل في امر من امور الدين يقول كلمة الحق و لا يخشى في الله لومة لائم..

    استغرب من الإعلام ترك ما احتوته الفتوى من جوانب مفيدة و التركيز على جزئية الحكم القضائي و واضح انها حملة لاضعاف الحملة ضد قنوات الافساد
    عموما من قبل فتوى اللحيدان و نحن نرى الأقلام و الأصوات التي تحاول ايجاد علاقة بين الإرهاب والتحريض على القتل بالسعودية ومشايخها ومناهجها كثيرة و للأسف من بني جلدتنا ..و علماءنا قادرون على تصحيح الصورة (التي لم يشوهها الغرب بقدر ما شوهها بعض المسلمين للاسف)العلماء قادرون على اظهار الاسلام بصورته الصحيحة بدون ان يضطروا لاخفاء امور واضحة في ديننا..و الحق أبلج لن يغالبه الهوى..

    فليتوقف اعلامنا ذو التوجه العلماني عن تصيد أي فتوى للانتقاص من قدر العلماء و ربطهم بالارهاب و التشكيك في الفتاوى الصادرة من علماء يشهد بعلمهم
    و ذلك خدمة مصالح غربية او كردة فعل لتاثير بعض الفتاوى على مصالح جهات معينة
    و النتيجة استغلالها من قبل الاعلام الغربي ليشنع بها الاسلام
    7 "
  6. حملة إعلامية منظمة ضد الشيخ صالح اللحيدان

    الدكتور النجيمي معلقاً على فتوى قتل ملاك الفضائيات قضاءً
    « الجزيرة » - فهد الغريري :
    قال الدكتور محمد النجيمي تعليقا على الموضوع: الفتوى واضحة وفضيلة الشيخ هو من كبار العلماء وعضو في هيئة كبار العلماء منذ تأسيسها ، هناك قنوات سحر ومجون وعنف ومفسدة للأخلاق ، والشيخ يتكلم بلغة قضائية عالية ومن منطق قضائي قانوني صحيح وهو التعزير ، فهو يرى بجواز وصول التعزير إلى القتل كما يرى جمهور العلماء ولم يقل الشيخ بأنه يجوز للأفراد قتل هؤلاء بل يتم ذلك عن طريق القضاء والقنوات.
    وأضاف النجيمي : الشيخ يتكلم عن موضوع أزعج حتى وزراء الإعلام العرب والمجمع الفقهي وغيرها من المؤسسات ، ومفعول هذه الفتوى أن الشيخ يريد استنهاض الحكومات لتقوم بواجبها في إحالة أصحاب هذه القنوات إلى القضاء فإما أن يمتثلوا أو يخضعوا للقضاء والعقوبة التي يقررها بحقهم ، والأمر ليس بسهل فهناك قنوات قانونية يمر خلالها بـ 13 قضايا ولجان استئناف ثم المحكمة العليا فتوظيف فتوى الشيخ توظيفاً آخر كما قامت بعض وسائل الإعلام والمواقع في الإنترنت هو ما يخاف منه.
    وأشار النجيمي على مناهضة الشيخ اللحيدان للإرهاب وقال : هو أول من أصدر فتوى بإدانة أحداث 11 سبتمبر وكان مريضا في المستشفى وقال إن الإسلام لا يقرها وكان ذلك بعد 3 ساعات فقط من الحدث .
    وعن إمكانية استخدام هذه الفتوى كمبرر للعنف وتكفير الحكومات التي لم تحاكم أصحاب هذه القنوات قال النجيمي : الحكومات تطبق الأمور القانونية في ضوء الإمكانية لأن كثيراً من القنوات تبث من مناطق غير محكومة بقوانين إسلامية ولا ترى في ذلك بأساً ، فالشيخ يتكلم بإمكانية تطبيقه بالنسبة للحكومات ولا يعتبرها كافرة إذا لم تطبقه ولم يقل بذلك أي عالم من العلماء.
    وحول فعالية هذه الفتوى قضائيا داخل السعودية قال النجيمي : يستطيع المواطن رفع قضية على القنوات التي تبث المخالفات بحسب إمكانية موقعها بأن يذهب ليرفع قضية في بلد بث المحطة ، كما يستطيع رفع القضية من خلال القضاء السعودي على أصحاب هذه القنوات .
    ................
    حملة إعلامية منظمة على علماء بلاد الحرمين
    الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ ..
    حملة إعلامية منظمة على علماء بلاد الحرمين إما برمي التهم والافتراء عليهم ، أو بالانتقاص من مكانتهم العلمية لمحاولة إسقاطهم من بعض أقزام الصحافة المستكتبين فيها ، وكل هذا ولا شك تطبيقا لتقرير " راند " ، قال الشيخ د. سعد العتيبي : " من جهة الآليات التي يُتوقع لجوء منفذي المؤامرة الراندية ، في ضوء المشهد التاريخي للمدونة البابوية : التنقّص من الشخصيات العلمية والدعوية ، الحقيقية كأفراد العلماء الربانيين ، والاعتبارية كهيئات الإفتاء ولجانه المعتبرة ؛ وذلك ابتغاء كسر جلال العلم وتحطيم محدِّدات المنهج ، وفتح الطريق للمشروع الأجنبي ! " .ا.هـ.
    وكلكم تابعتم في الأيام الماضية من بعض المستكتبين في صحفنا حملة بائسة يائسة لأحد علماء بلادنا الغرض منها التنقص منه .

    ومن آخر تلك الحملات المغرضة البائسة ما قام به موقع " إيلاف " الماجن عن طريق أحد مراسليها بنقل خبر عن العلامة صالح اللحيدان زعم فيه كما جاء في عنوان الخبر : " اللحيدان يستقبل الذكرى السابعة لأحداث سبتمبر بفتوى قتل جديدة " أن الشيخ اللحيدان أجاز قتل ملاّك القنوات الفضائية ! .
    وعندما قرأتُ الخبر وما فيه من البهتان والافتراء على جبل من جبال العلم حلفت يمينا غير حانث فيه أن ناقله كذاب أشر .. وبالفعل بحثت في موقع " البث المباشر " - جزاهم الله - على الحلقة التي أشار إليها مراسل " إيلاف " الضرار ، وبفضل من الله وجدتُ كلام الشيخ اللحيدان ، واستمعتُ إلى الفتوى المشارة ، وكتبتها حرفاً حرفا .
    وأضعها بين أيديكم لأثبت لكم أيها العقلاء أن هذه الشرذمة سواء " إيلاف " الضرار ، أو غيرها من الصحف الأصل فيهم الكذب في مثل هذه الأخبار ، فلا تصدقوهم أبدا ، لأن المسلم جربهم وعرفهم في كثير من الأخبار المتعلقة بالعلماء والدعاة والقضاء والهيئة وغير ذلك .

    وإليكم نص السؤال والجواب من اللحيدان لتعرفوا الفرق بين ما نقله ذلك الأفاك الكذاب مراسل " إيلاف " وبين كلام العلماء الموزون الذين يعرفون حقيقة ما يقولون ؟

    السؤال : مِنْ أ . ع . س . ( الفتن الكثيرة التي يجلب أصحاب القنوات الفضائية بها في شهر رمضان على وجه الخصوص تكثر برامجهم السيئة ، ويركزون في فترة المغرب وفترة العشاء على المسلمين .. ما نصيحتكم سواء كان للمشاهدين أو لأصحاب هذه القنوات ؟ ) .

    الجواب : لا شك أن هذه بلاءٌ وشرٌ وفتنةٌ ، لكن أصحاب القنوات يكون عليهم وزر ما يدعون إليه ، ومثل أوزار من تأثروا بدعوتهم ودعايتهم ، فالخطر عليهم عظيم .
    فأنا أنصح أصحاب هؤلاء القنوات الذين يبثون الدعوة للخناعة والمجون ، أو الفكاهة والضحك ، وإضاعة الوقت بغير فائدة ولا أجر ، وأحذرهم من مغبة آثار من يقتدون بما يعرض هؤلاء ، وما يقعون فيه ، فمن وقع في شيء مما يعرض من هذه الفتن بسبب ما عرض وشاهد يكون عليه وزر عمله ، ويكون على دعاة ذلك الشر والبلاء مثل أوزار هؤلاء دون أن ينقص من أجر هؤلاء .
    فما الظن إذا كانت بعض هذه القنوات تكون سببا في انحراف آلاف الناس .
    ماذا يفكر مالك القناة والموفر لها دعايات الإغراء ، ودعوات الفحش والمجون ، أو ما يجلبه من الشكوك والتشكيك ؟
    فقد تفسد عقائد ، وتنقلب فطر ، وتجترح قضايا كبار بسبب هذه الفساد ليجني مادة قليلة ، وهو لا يدري .
    هل يستمتع بتلك المادة من هذه العروض الخبيثة الخطيرة ؟
    إن من يدعون إلى الفتن إذا قُدر على منعه ولم يمتنع قد يحل قتله ، لأن دعاة الفساد في الاعتقاد أو في العمل إذا لم يندفع شرهم بعقوبات دون القتل جاز قتلهم قضاءً .
    فالأمر خطير لأن الله جل وعلا لما ذكر قتل النفس قال : " أو فساد في الأرض " ، فالإنسان يقتل بالنفس أو بالفساد في الأرض ، وإفساد العقائد ، وإفساد الأخلاق والدعوة لذلك نوع من الفساد العريض في الأرض .
    فلعل أصحاب هؤلاء القنوات أن يتقوا الله جل وعلا ، ويتوبوا ، ويجعلوا قنوات بثهم مذكرة بخير ، محذرة المسلمين من الشر ، داعية لهم أن يستعدوا للمحافظة على إسلامهم وحراسة دينهم ، وأن يكفوا عن نشر الفساد والإفساد ، والدعوة إلى السحر والمجون ؛ والله المستعان .

    بقلم : عبد الله زقيْل
    7 "
  7. الشيخ حامد العلــى وتعليقــه على فتوى الشيخ اللحيدان بقتـل المفسـدين؟

    --------------------------------------------------------------------------------
    السؤال: فضيلة الشيخ ، سمعنا الضجة الإعلامية على فتوى سماحة الشيخ اللحيدان ، بقتل المفسدين ، فما هو تعليقكم على هذه الضجة ، وما حقيقة الأمر؟!
    جواب الشيخ:
    الحمد لله ، والصلاة والسلام ، على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :
    فإنّه من الواضح من نص الفتوى ـ وقد ركَّـزت على التحذير من الإفساد الإعلامي بنشر الرذيلة ، وإفشـاء الإنحطاط الأخـلاقي ـ أنها كانت في سياق ما هو من سلطة الحاكم في الشريعة الإسلامية ، من أحكام التعزير الرادع للفساد في الأرض .

    وما ذُكر فيهـا مشهـورٌ ، مذكورُ في كتب الفقه من المذاهب الأربعـة ، ومعهود في باب القضاء في الشريعة الإسلامية .

    غير أنَّ وراء الإثـارة الإعلامية المبالغ فيها ، التيار العلماني المدعوم غربيـّا ، الذي يتخذ من وسائل الإعلام وسيلة لتشويه صورة الإسلام ، وإسقاط أحكام الشريعة ، ونشر التغريب ، والإفساد الأخلاقي ، في سياق مخطط شامل يستهدف الإسلام ، تقف وراءه إدارات غربية ، تعمل في بلادنـا ، بواسطة مؤسسات ثقافية ، وإعلامية ، ومراكز بحثية عديدة في العالم الإسلامي.

    والعجيب من أمر هؤلاء المستغربين أنهم يطِّبلون لما تفعله أمريكا من الغزو ، والدمار ، والقتل ، وتخريب البـلاد ، وإهلاك العبـاد ، من باب محاربة ما يسمون : (فساد الإرهاب)! ، وهي تفعل ذلك من غير أحكام قضائيـة ، ولا سلطات دولية ، وإنما بمحض الطغيان بالقوّة ، وهي تقتل حتى بالشبهـة ، وتقصف المدن ، والقرى ، فتهدم المنازل ، فتهلك الأبرياء من الأطفال ، والنساء ، وغيرهم ، في طريقها ، فلا ينكرون عليها هذا الإهلاك للحرث ، والنسـل !
    بينما جاءوا يعظمون الشَّنعـة على فتوى عابرة ، بأنَّ من حق السلطة الحاكمـة ، التعزير بالقتل لمن لـم يمكـن ردع فساده إلاَّ بذلك !
    ودع الذين إذا أتوْك تنسَّكوا ** وإذا خلـوْا فهم ذئاب خـرافِ
    وأما أصـل ما ذُكر في الفـتوى ، فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، بعد أن نقل عن طائفة من العلماء من الشافعية ، و الحنابلة ، ومنهم المالكية ، أنَّه يجوز للحاكم قتل المفسد في الأرض إذا لم يمكـن قطع دابر فساده إلاّ بالقتـل ، قال :

    ( كَّمَا جَوَّزَ مَالِكٌ وَغَيْرُهُ قَتْلَ الْقَدَرِيَّةِ لأجْلِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ ؛ لا لأَجْلِ الرِّدَّةِ ؛ وَكَذَلِكَ قَدْ قِيلَ فِي قَتْلِ السَّاحِرِ ؛ فَإِنَّ أَكْثَرَ الْعُلَمَاءِ عَلَى أَنَّهُ يُقْتَلُ .

    وَقَدْ رُوِيَ (عَنْ جُنْدُبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَوْقُوفًا وَمَرْفُوعًا : إنَّ حَدَّ السَّاحِرِ ضَرْبُهُ بِالسَّيْفِ) رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ . وَعَنْ عُمَرَ وَعُثْمَانَ وَحَفْصَةَ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ وَغَيْرِهِمْ مِنْ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ قَتْلُهُ . فَقَالَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ : لأجْلِ الْكُفْرِ وَقَالَ بَعْضُهُمْ : لأجْلِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ ، لَكِنَّ جُمْهُورَ هَؤُلاءِ يَرَوْنَ قَتْلَهُ حَدًّا .

    وَكَذَلِكَ أَبُو حَنِيفَةَ يُعَزَّرُ بِالْقَتْلِ فِيمَا تَكَرَّرَ مِنْ الْجَرَائِمِ ، إذَا كَانَ جِنْسُهُ يُوجِبُ الْقَتْلَ كَمَا يُقْتَلُ مَنْ تَكَرَّرَ مِنْهُ اللِّوَاطُ ، أَوْ اغْتِيَالُ النُّفُوسِ لأَخْذِ الْمَالِ وَنَحْوِ ذَلِكَ .

    وَقَدْ يُسْتَدَلُّ عَلَى أَنَّ الْمُفْسِدَ مَتَى لَمْ يَنْقَطِعْ شَرُّهُ إلأّ بِقَتْلِهِ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ ، بِمَا رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ : ( عَنْ عرفجة الأشجعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (مَنْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ فَاقْتُلُوهُ ).

    وَفِي رِوَايَةٍ : ( سَتَكُونُ هَنَاتٌ وَهَنَاتٌ . فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُفَرِّقَ أَمْرَ هَذِهِ الأُمَّةِ ، وَهِيَ جَمِيعٌ فَاضْرِبُوهُ بِالسَّيْفِ كَائِنًا مَنْ كَانَ ) .

    وَكَذَلِكَ قَدْ يُقَالُ فِي أَمْرِهِ بِقَتْلِ شَارِبِ الْخَمْرِ فِي الرَّابِعَةِ ؛ بِدَلِيلِ مَا رَوَاهُ أَحْمَد فِي الْمُسْنَدِ : ( عَنْ دَيْلَمَ الْحِمْيَرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : سَأَلْت رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . فَقُلْت يَا رَسُولَ اللَّهِ : إنَّا بِأَرْضِ نُعَالِجُ بِهَا عَمَلاً شَدِيدًا ، وإنَّا نَتَّخِذُ شَرَابًا مِنْ الْقَمْحِ نَتَقَوَّى بِهِ عَلَى أَعْمَالِنَا وَعَلَى بَرْدِ بِلادِنَا . فَقَالَ : هَلْ يُسْكِرُ ؟ قُلْت نَعَمْ . قَالَ : فَاجْتَنِبُوهُ . قُلْت إنَّ النَّاسَ غَيْرُ تَارِكِيهِ . قَالَ : فَإِنْ لَمْ يَتْرُكُوهُ فَاقْتُلُوهُمْ .

    وَهَذَا لأنَّ الْمُفْسِدَ كَالصَّائِلِ . فَإِذَا لَمْ يَنْدَفِعْ الصَّائِلُ إلاّ بِالْقَتْلِ قُتِلَ .

    وَجِمَاعُ ذَلِكَ أَنَّ الْعُقُوبَةَ نَوْعَانِ :

    أَحَدُهُمَا : عَلَى ذَنْبٍ مَاضٍ ، جَزَاءٌ بِمَا كَسَبَ نَكَالاً مِنْ اللَّهِ ، كَجَلْدِ الشَّارِبِ ، وَالْقَاذِفِ ، وَقَطْعِ الْمُحَارِبِ ، وَالسَّارِقِ .

    وَ الثَّانِي : الْعُقُوبَةُ لِتَأْدِيَةِ حَقٍّ وَاجِبٍ ، وَتَرْكِ مُحَرَّمٍ فِي الْمُسْتَقْبَلِ ، كَمَا يُسْتَتَابُ الْمُرْتَدُّ حَتَّى يُسْلِمَ فَإِنْ تَابَ ؛ وَإلاَ قُتِلَ .

    وَكَمَا يُعَاقَبُ تَارِكُ الصَّلَاةِ ، وَالزَّكَاةِ ، وَحُقُوقُ الْآدَمِيِّينَ حَتَّى يُؤَدُّوهَا . فَالتَّعْزِيرُ فِي هَذَا الضَّرْبِ أَشَدُّ مِنْهُ فِي الضَّرْبِ الْأَوَّلِ ) أ.هـ من مجموع الفتاوى

    ومن الجلي أنَّ ما ذكره العلماء في هذا الباب ، إنما يقع ضمن إختصاص السلطة ، وليس من باب واجـب الأفـراد .

    والله أعلم
    الشيخ حامد بن عبدالله العلى
    7 "
  8. مشكورة لوتس على توضيحك واتفق معك في الطريقة السيثه الي تعامل فيها الاعلام بخصوص الفتوى والي هي قديمة.

    البعض من المسلمين اصبح ادوات في يد منظمات مثل ميميري تساهم في نشر اي شي يراد تضخيمه وتحريفه من سياقه. وقبل ما يجي اي واحد يقول ان هذي نظريه مؤامره ومدري ايش يروح يبحث عن ميمري ويجي.

    النوعية الثانيه والي للاسف بدت تعطي المواضيع في المنتدى صبغه طائفيه, وعلشان نسمي الاشياء بمسمياتها بدل من العموميات, بعض الاعضاء مثل الاخ موسينهو بدت تكثر من الهمز واللمز بطريقه سؤاء واضحه او مبطنه وبالتالي تجيها ردود من نفس العينه مثل رد اخونا سنايبر...اذا سياسه المنتدى انها تشجع نقاش مثل هذا مع انه واضح ان الجميع لما يناقش عن طائفته ما يكون في باله النقاش بقدر ما يكون هو تخطيء الاخر...اذا كانت هذي سياسه للمنتدى, اوكي..بس على الاقل يصيرون واضحين بخصوصها. واذا الجواب لآ, يفترض ان فيه مشرف يبدا يمارس عمله شوي!
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.