الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

مبتعثون على رصيف المعاناة.. الشرق الأوسط

مبتعثون على رصيف المعاناة.. الشرق الأوسط


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 3322 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية عاشق كنداسة كومارو
    عاشق كنداسة كومارو

    مبتعث جديد New Member

    عاشق كنداسة كومارو غير معرف

    عاشق كنداسة كومارو , تخصصى طالب , بجامعة University of Utah
    • University of Utah
    • طالب
    • غير معرف
    • Utah, Utah
    • غير معرف
    • Oct 2008
    المزيدl

    November 6th, 2008, 11:44 AM

    مبتعثون على رصيف المعاناة!

    لست أدري ماذا تنتظر اللجنة التي شكلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لدراسة أوضاع المبتعثين والمبتعثات لرفع توصياتها إلى الملك الإنسان بزيادة مخصصات هؤلاء الطلاب المبتعثين، فالأمر لم يكن يتطلب من اللجنة الكثير من البحث والتنقيب والاستقصاء لإدراك معاناة الطلاب في الغربة، فأكثر الناس التصاقا بالطلاب يقرون بأن المكافأة الشهرية التي يتقاضاها المبتعثون لم تعد كافية أمام موجات الغلاء التي تجتاح العالم. ومن هؤلاء الذين يرون الأوضاع عن قرب الملحق الثقافي السعودي بالولايات المتحدة، الدكتور محمد العيسى، الذي أكد في حديث لـ«العربية نت» أن الغلاء المعيشي وصل إلى أقصى حدوده بسبب ارتفاع أسعار النفط، وبلوغ سعر جالون البنزين إلى 5 دولارات. كما أشار إلى أن المعيشة في بعض الولايات بلغت حد الصعوبة، إذ يبلغ متوسط الوحدة السكنية الأصغر 1700 دولار شهرياً بينما مكافأة الطالب 900 دولار شهرياً، وتصل إلى 1349 دولارا بعد إضافة البدلات!.. وقد أنصف العيسى المبتعثين بنفيه الاتهامات التي ألصقت بهم كعدم تحمل المسؤولية، قائلا: «الغالبية العظمى لديهم حس عال بالمسؤولية ونحن ندعم زيادة المخصصات، خاصة في الولايات المتحدة»، مضيفا: «نحن في صفهم ونعايش معاناتهم بسبب الغلاء وما يخص حضانة الأطفال».. هذه الشهادة التي تأتي من مسؤول رسمي هو الأقرب والأكثر معايشة لأوضاع الطلاب ومعاناتهم أخالها خيرَ ما يمكن أن تستند إليه اللجنة في توصياتها بزيادة مكافآت الطلبة المبتعثين، وإنهاء حالة المعاناة التي يعيشونها، فكل يوم يمر على أولئك الطلاب قبل أن تصل اللجنة المشكلة إلى توصياتها يشكل استمرارا لمشكلات أبنائنا في الغربة، ويقتات من تفرغهم لغاياتهم الدراسية التي ابتعثوا من أجلها.

    وأظن أن كلاما مثل الذي صرح به سابقا أحد المسؤولين في وزارة التعليم العالي من أن سياحة الطالب السعودي، وأكله في «ستار بكس» ليسا مسؤولية الوزارة، كلام تهكمي لا يمكن أن نواجه به واقعا صعبا يتعامل معه المبتعثون، وتمتد تبعاته إلى أسر الطلاب الذين وجدوا أنفسهم في حالة اضطرار لدعم أبنائهم، وسد احتياجاتهم. وبطبيعة الحال ليست كل الأسر تمتلك القدرة على تقديم مثل هذا الدعم أو استمراره.

    ومن أجل آلاف الطلاب الذين ينتظرون على رصيف المعاناة توصيات تلك اللجنة، نقول لأعضاء اللجنة الموقرة: كفاية.

    (تم حذف الإيميل لأن عرضه مخالف لشروط المنتدى)

    المصدر
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.