الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

مبتعث جديد في مهب الريح

مبتعث جديد في مهب الريح


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 3276 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية المبتعث الحاير
    المبتعث الحاير

    مبتعث مستجد Freshman Member

    المبتعث الحاير السعودية

    المبتعث الحاير , ذكر. مبتعث مستجد Freshman Member. من السعودية , مبتعث فى السعودية , تخصصى طالب , بجامعة معهد سانت ييقو
    • معهد سانت ييقو
    • طالب
    • ذكر
    • سانت دييقو, سانت دييقو
    • السعودية
    • Jan 2009
    المزيدl

    February 1st, 2009, 03:04 AM

    بالكاد رجع إلى أهله سالمًا بعد أن سافر لمدة تقترب من سبعة أشهر إلى إحدى الدول الغربية بحثًا عن الدراسة، عاش خلالها أقسى لحظات حياته في الغربة والجوع والفقر والخوف. بعث نفسه بنفسه ولم يدخل تحت أي برنامج ابتعاث مما تقدمه الجامعات والوزارات أو وزارة التعليم العالي بحجة أن تلك البرامج تحتاج إلى واسطات لم تتيسر له.
    قام بالمخاطرة بالسفر على حسابه ظنًا منه أنه بمجرد وصوله إلى بلد الابتعاث سوف يضم إلى البعثة، وحينما سألني عن رأيي لم أؤيد خطته إطلاقًا لأن الانضمام إلى البعثة يتطلب دراسة في التخصص وحصولا على معدل مرتفع، وهو لايزال في مرحلة دراسة اللغة مما يعني أنه سيمضي وقتًا طويلا وهو يدرس على حسابه المجموع بالسلف أصلا. ولم أعطه توصية لسبب آخر يتعلق ببلد الدراسة لاعتقادي أنه لن يستفيد من دراسته في بلد يعتمد نظامه التعليمي فقط على الأطروحة دون دراسة المقررات، وهو طالب طازج للتو تخرج في الجامعة ولاشك أنه بحاجة كبيرة إلى المعرفة والتدرب واكتساب التجربة وليس مدججًا بالعلم والخبرة لكي ينتقل مباشرة إلى العمل على الأطروحة كما هي الحال مع بعض الطلاب. ونصحته إن كان ولابد فاعلا أن يدرس في بلد يقوم نظامه التعليمي على دراسة عدد كبير من المقررات إضافة إلى إنجاز أطروحة كما هو معمول به في أمريكا مثلا، فهذا النظام أدعى لإخضاع الطالب للتعلم وتحصيل المعرفة بمختلف الوسائل، وليس أمام الطلاب تحت هذا النظام إلا التفوّق بمواكبة النظام وتحقيق متطلباته من دراسة المواد وإجادتها أو الفشل بعدم التكيّف مع العمل الشاق المتواصل.
    ولكنه قرر أن يسافر، وكأنه مضطر لذلك، ولم أعلم عن ذلك إلا حينما راسلني بالإيميل موضحًا أنه في ورطة كبيرة، فأمواله انتهت، ولم يُلحق بالبعثة رغم أن له أكثر من ثلاثة أشهر وهو يدرس اللغة، وبسبب تردّي أحواله المالية فقد أثر ذلك على دراسته وعلى مزاجه وصارت حياته نوعًا من القلق الذي لايطاق. لم أكن قادرًا على تقديم مساعدة له في بلد لا أفهمه ولا أعرف أنظمته كما لو كان في أمريكا فلربما استطعت أن أفعل شيئًا نحو توجيهه للتنافس على إحدى المنح الدراسية التي تقدمها الجامعات والكليات هناك أو الحصول على قرض من الجامعة أو من بعض الجمعيات مقابل ضمان من شخص من نفس البلد.
    لم يكن راغبًا في العودة اعتمادًا على فكرة وضع المسؤولين في الابتعاث أمام الأمر الواقع لعلهم يقبلونه، وأوضحت له أنني ضد هذا السلوك لأنه يدرب الشخص على ممارسة الخطأ وتبريره والتمادي فيه ثم يعفي المخطئ من تحمل مسؤولية أفعاله، ولهذا فمن المتوقع أن تلك الأخطاء ستتكرر وتستمر. ثم انقطع التواصل معه لأجده في الرياض قبل أسبوعين في حال يرثى لها، وراح يحكي لي تجربته مع التشرد في الشوارع والنوم بجوار الحاويات والبحث عن فتات الأكل بين الزبائل وكيف واجه البرد والصقيع وكم مرة تعرضت حياته للخطر وكم مرة وجد نفسه في مواجهة أمام الموت، وهو الآن في غاية السعادة لأنه عاد سالمًا وليس له رغبة في الابتعاث بعد الذي حدث.
    ورغم أن حكم هذا الطالب على الابتعاث أخيرًا هو حكم شخصي وعاطفي ينطلق من تجربته السلبية إلا أننا لايجب أن نغفل أن البعثة بحد ذاتها مجازفة لها شروط وبحاجة إلى مقومات لكي تنجح. والزج بأشخاص تنقصهم التجربة ورؤيتهم للحياة غير واضحة قد يجلب لهم المتاعب التي قد تنتهي بمشكلات كبيرة. هذا الطالب لم تكن عنده فكرة واضحة عن الدراسة في الخارج، فهو يسمع ويرى زملاءه وأقاربه يذهبون للبعثات ويرى في ذلك ميزة يود أن يحصل عليها، ولهذا فإنه يريد أن يبتعث لأجل الابتعاث نفسه. وأتذكر قبل سفره أنني حينما كنت أهدىء من روعه لكي ينظر في اختيارات أخرى كان عقله مغلقًا عن سماع أي شيء خلاف مارسمه في ذهنه، مما دعاني أن أقول له مازحًا: إنت مسوي عملة وتبغى تهرب!
    ومن هنا تظهر الحاجة إلى تبصير الطلاب الراغبين في الابتعاث قبل السفر من جميع النواحي التي تهمهم، فالناحية التعليمية يجب أن تكون واضحة في ذهن كل طالب بأن يتعرف على أنظمة التعليم في كل بلد لكي يختار النظام الذي يناسبه أو يناسب تخصصه، فمن يدرس في بريطانيا أو أستراليا يختلف بكل تأكيد عن ذلك الذي يدرس في أمريكا أو كندا، وهو فرق يمكن أن يؤثر في حياته بأكملها. وأن توضح له الثقافة الخاصة بتلك البلدان ليعرف مقدار انسجامه معها من عدمه. وأهم من ذلك أن يكون على وعي بالإجراءات الإدارية للتعامل مع الملحقية أو مع السفارات أو مع الأجهزة الأمنية والجامعات في بلد الغربة وغير ذلك من الاعتبارات التي يحتاج الطلاب إلى التبصر بها. والواقع أن ثمة جهودًا واضحة من وزارة التعليم العالي في وضع المنشورات والكتب التي تساعد الطلاب ولكن ثمة حاجة إلى ورش عمل ولقاءات دائمة يستفيد منها كل راغب في الابتعاث تكون متاحة طوال العام. فلو أن الوزارة يسرت وسيلة التسجيل في تلك الورش حتى إذا اكتمل النصاب حددت لهم الموعد فربما يكون ذلك أيسر وأكثر فاعلية من انتظار الدورات السنوية لأن هذه الورش واللقاءات تعمم الفائدة حتى على من يذهبون على حسابهم. والهدف ليس أن نعمل نيابة عن هؤلاء المبتعثين، ولكن أن نهيئ لهم الخلفية المعرفية المناسبة التي تساعدهم على العمل ونتركهم ينطلقون ويتعلمون ويخوضون التجربة وحدهم، ونؤمل لهم النجاح.

    منقول.
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.