الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

تعرف على التخصصات الادراية

تعرف على التخصصات الادراية


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2634 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية theone_119
    theone_119

    مبتعث مستجد Freshman Member

    theone_119 أيرلندا

    theone_119 , ذكر. مبتعث مستجد Freshman Member. من الكاميرون , مبتعث فى أيرلندا , تخصصى طالب جامعي , بجامعة TIT
    • TIT
    • طالب جامعي
    • ذكر
    • IRELAND, TRALEE
    • الكاميرون
    • Dec 2007
    المزيدl

    May 18th, 2008, 10:39 PM

    السلام وعليكم ورحمه الله وبركاته احبتي الكرام

    نظرا لكثرة الاسئلة عن التخصصات الادارية بشكل عــــــــام واهميتها ومستقبلهاالوظيفي فقد حرصت

    على جمع معلومات عن التخصصات الشائعة التي ارجوا ان تكون باالمستوى المختصرالمطلوب




    كلية العلوم الادارية Management College

    علم الإدارة ينتمي إلى العلوم الاجتماعية. وبسبب تنامي الحاجة إلى متخصصين في هذا العلم وفروعه الأخرى نمت أقسام العلوم الإدارية في الجامعات وتشكل في النهاية كليات متخصصة في هذا الفرع من العلوم. ظهرت في البدايات تحت عناوين مثل كلية التجارة أو كلية الاقتصاد، وفي الوقت الراهن يغلب على الكليات التي تدرس هذا العلم مسمى كلية الإدارة أو كلية إدارة الأعمال.


    ينظر الكثير من الناس نظرة دونية إلى التخصصات الإدارية، ويعتقدون أن المدير ليس له من عمل سوى الجلوس على كرسيه الوثير وحضور الاجتماعات لإزجاء الوقت وإصدار الأوامر والتعليمات التي لا يعرف كنهها وما سينتج عنها.



    هذه النظرة السلبية نشأت عن عوامل عديدة تشابك فيها الاجتماعي بالاقتصادي بالسياسي. وهي في مجملها اعتقادات خاطئة. حيث أن من يأهلون للمناصب الإدارية ينبغي أن يكونوا على درجة عالية من المعرفة والمهارة حيث سيناط بهم إدارة المنشآت والمنظمات الحكومية والتعليمية والطبية والصناعية والتجارية الكبرى، وسيكونون مسئولين عن توجيه فرق المهندسين والأطباء والمعلمين في تلك المنظمات. ولعل ما تعانيه كثير من منشآتنا من المشكلات ناشئ عن تولي مدراء لا يملكون تلك المعارف والمهارات ولا يقدرون حجم المسئولية المناطة بهم.


    تتمحور مهام المدير حول التخطيط والتنظيم والتنفيذ والتوجيه. وهي لا تختلف في جوهرها باختلاف المنشأة التي يمارس فيها المدير عمله وإن اختلفت في أهدافها وربما أدواتها.


    تبلورت العديد من التخصصات في كلية إدارة الأعمال والتي يخدم كلا منها مهام وظيفية محددة تختلف من منشأة إلى أخرى. وليس بالضرورة أن تجد في كلية الإدارة جميع التخصصات التي يمر ذكرها هنا. فالكلية عادة ما تستحدث التخصصات بحسب حاجة السوق إلى خريجين في مجال التخصص.


    من التخصصات الشائعة في كليات إدارة الأعمال، الإدارة، الإدارة العامة، المحاسبة، التسويق، المالية، نظم المعلومات الإدارية، الاقتصاد، والموارد البشرية.


    تتوفر وظائف لخريجي الإدارة في جميع أشكال المنشآت والمنظمات، الحكومية والخاصية، الربحية وغير الربحية، التجارية والصناعية والخدمية. ولكن تتفاوت الحاجة إليهم باختلاف نشاط المنشأة.
    تختلف الحاجة إلى خريجي هذه التخصصات من منشأة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال تكثر الحاجة لخريجي التسويق في المنشآت التجارية وربما الصناعية بينما تقل الحاجة إليهم في المنظمات الحكومية.


    هنالك العديد من المهارات التي يحتاج خريجي كلية الإدارة إلى تعلمها وإتقانها من بينها، مهارة تحليل المشكلات وصناعة القرارات وتفويض المهمات وتدريب والإشراف على العاملين ووضع الميزانيات والتنسيق بين الأنشطة والأعمال المختلفة.


    يستطيع الحاصل على بكالوريوس في كلية الإدارة الحصول على وظيفة في أي نوع من أنواع المنشآت بغض النظر عن تخصصه في الكلية، ولكن مهاراته الشخصية التي تبرز مع تقدم خبرته ستحدد المجال الوظيفي الذي سيرتقي فيه في السلم الوظيفي. يستطيع حامل البكالوريوس الوصول إلى وظائف إدارية عليا ولكن بعض المناصب العليا قد تحتاج للوصول إليها للحصول على ماجستير في إدارة الأعمال، والذي يعتبر من أكثر برامج الماجستير شيوعا وإقبالا عليه من قبل الطلاب.


    لا تحتاج لأن تكون حاصلا على درجة بكالوريوس في إدارة الأعمال لتلتحق بماجستير إدارة الأعمال، فحصولك على درجة البكالوريوس في أي تخصص يجعلك مؤهلا للالتحاق بماجستير إدارة الأعمال. ولذلك نجد كثيرا من حاملي بكالوريوس الهندسة وعلوم الحاسب الآلي وحتى العلوم يلتحقون بهذا البرنامج خصوصا عندما يترقون في وظائفهم التي يغلب عليها الطابع الفني إلى وظائف إشرافية وإدارية تحتاج إلى المعرفة الإدارية.

    ستجد معلومات تفصيلية عن كل تخصص في العنوان الخاصة به.


    المحاسبةAccounting

    تقدم المحاسبة الأدوات اللازمة لتنظيم وتلخيص وتفسير المعلومات المتعلقة بالأنشطة الاقتصادية للمنشآت والمنظمات. يستخدم المدراء والقادة والمحللون والمستثمرون هذه المعلومات.

    يلعب المحاسبون دورا حيويا بتوفير هذه المعلومات لصانعي القرارات ويعملون كمستشارين في تفسير هذه المعلومات. يستطيع المحاسبون العمل ضمن المنشآت لتقديم المعلومات المحاسبة للمدراء كما يمكنهم العمل مستقلين لتوفير خدمات المراجعة المحاسبية وحسابات الضرائب والحسابات القانونية.



    تتركز دراسة المحاسبين على مواد المحاسبة المالية وما يتعلق بها من إعداد جداول الأرباح والخسائر والميزانيات المالية.



    ويتلقى طالب المحاسبة إلى جانب ذلك مفردات الإدارة والتمويل والتسويق والاقتصاد والموارد البشرية والمخازن، بحيث يكون لديه إلمام بجميع الوظائف الإدارية في منشأته.


    السمات الشخصية للمحاسب :

    يميل المحاسبون إلى حب التعامل مع الأرقام وتطبيق العمليات الحسابية عليها. كما تجد لديهم شغف فطري بالبحث عن العلاقات الرقمية وتفسير هذه العلاقات.


    يحتاج المحاسب إلى الغوص في التفاصيل والتعرف على الأنظمة والقوانين التي تحكم الأشياء وكيفية تحويل هذه التفاصيل إلى علاقات رقمية. كما يحتاج المحاسبون إلى تنمية قدرتهم على وضع الأنظمة المحاسبية التي تنظم العمل الاقتصادي وتحافظ في نفس الوقت على سيره دون التسبب إعاقته.
    المستقبل الوظيفي :

    من الوظائف التي يمكن أن يشغلها خريج المحاسبة:


    محاسب


    مدير المشتريات


    مدير الائتمان


    محاسب قانوني


    محاسب ضرائب


    محلل نظم كمبيوتر

    التسويقMarketing
    التسويق هو عملية تحويل الأفكار إلى منتجات وخدمات ثم التخطيط وتنفيذ عمليات التسعير والترويج والتوزيع للمنتجات والخدمات لخلق التبادلات التي تحقق أهداف الأفراد والمنظمات.

    يحتاج المسوق لدراسة العديد من العوامل المتشابكة والمتفاعلة مع بعضها البعض لصياغة وتنفيذ خططه التسويقية. ومن العوامل التي يحتاج لدراستها، التركيبة السكانية والاجتماعية والاقتصادية والتقنية والبيئية والثقافية والسياسية التي تؤثر على حجم الطلب على المنتجات الصناعية والخدمية. لا يحتاج المسوق إلى فهم الحقول التقليدية للتسويق مثل قنوات التسويق وإدارة المبيعات والإعلان وأبحاث التسويق وحسب، بل عليه أن يكون على إدراك تام بمحفزات المستهلك والعميل.




    ويتلقى طالب التسويق إلى جانب ذلك أساسيات الإدارة والتمويل والمحاسبة والاقتصاد والموارد البشرية والمخازن، بحيث يكون لديه إلمام بجميع الوظائف الإدارية في المنشأة التي ينتمي إليها.

    السمات الشخصية للمسوق :

    يناسب تخصص التسويق أولئك الذين يحبون العمل في فريق والمبدعين في تطوير طرق جديدة لتحقيق أهداف شركاتهم. أولئك الذين يحبون تحليل تصرفات الناس وفهم دوافع تلك التصرفات هم الأقدر على شغل المناصب التسويقية حيث أصبح التسويق المعاصر يبني خططه على دراسة سلوك المستهلك ودوافع الشراء لديه.
    المستقبل الوظيفي :
    من الوظائف التي يمكن أن يشغلها خريج التسويق :

    منسق قنوات تسويق

    مدير المنتجات والتسعير

    مدير التسويق

    خبير استراتيجي تسويقي

    الاتصالات التسويقية

    التسويق الدولي

    نظم المعلومات الإدارية Management Information Systems

    منذ ظهور الكمبيوتر كانت معالجة المعلومات وحفظها إحدى مهامه الأساسية. وتمثل الاستخدامات التجارية للكمبيوتر نسبة كبيرة من الاستخدامات الشائعة للكمبيوتر في عالمنا اليوم. وهذا ما جعل تخصص نظم المعلومات الإدارية ينمو بحيث يستقل ببرنامج بكالوريوس خاص به.

    كانت بداية ظهور هذا التخصص باسم بكالوريوس نظم معلومات وكان يتبع كلية الحاسب الآلي، ومع توسع استخدامات الأعمال التجارية للكمبيوتر تم إلحاقه بكلية الإدارة وطعم بالعديد من المواد التي تعطي الطالب فكرة معمقة عن احتياجات شركات الأعمال. فالتخصص في وضعة الراهن مزيج من علم الكمبيوتر وعلم الإدارة.




    يتلقى طالب نظم المعلومات الإدارية العديد من مواد الكمبيوتر في موضوعات مختلفة تخدم تعميق فهم الطالب لعمليات مثل تحليل وتصميم وبرمجة وصيانة نظم المعلومات.

    ويتلقى طالب نظم المعلومات الإدارية إلى جانب ذلك مفردات المحاسبة والمالية والتسويق والاقتصاد، بحيث يكون لديه إلمام بجميع الوظائف الإدارية في منشأته.

    السمات الشخصية للمتخصص في نظم إدارة المعلومات:

    يحتاج طالب نظم المعلومات الإدارية أن يجمع بين حب التعامل مع الكمبيوتر والتعرف على المنظمات وكيف تعمل. كما يحتاج أن يكون متمكنا من مهارات الاتصال الشفوية والكتابية لتساعده في جميع المعلومات حول النظام الذي يبنيه. التعامل مع الكمبيوتر يحتاج إنسان قادر على التركيز، مبادر، يتحمل الضغوط، ويحسن التعامل مع المواقف المحبطة، وقادر على التعلم وحده.

    جهات التوظيف :

    يمكننا القول بأن الحاجة إلى خريج نظم المعلومات الإدارية موجودة في كل منشأة تستخدم الكمبيوتر في أعمالها، وهذه الحاجة تزداد يوما بعد يوم مع انتقال المنشآت للعمل باستخدام أنظمة المعلومات الإدارية.

    المستقبل الوظيفي :
    من الوظائف التي يمكن أن يشغلها خريج نظم المعلومات الإدارية:

    مدير تطوير نظم

    مدير نظم معلومات

    أخصائي شبكات

    أخصائي تقنية

    مبرمج كمبيوتر

    أخصائي قواعد بيانات

    مهندس برمجة

    محلل نظم

    مهندس نظم

    أخصائي نظم

    أخصائي إنترنت

    التمويل Finance

    يهتم التمويل بكيفية قيام الشركات والأفراد بجمع المال اللازم لتنفيذ المشاريع ابتداء ثم بكيفية صرفه في البنود المختلفة للميزانية وكيفية استثماره، وكيفية توزيع المال بين خيارات الاستثمار المختلفة، وكيف تعمل أسواق المال العالمية (أسواق الأسهم. يركز هذا العلم على كيفية زيادة قيمة رأس المال. يبحث الأفراد والشركات عن فرص الاستثمار في الأسهم والأصول التي تساعدهم في زيادة قيمة المال المستثمر.




    السمات الشخصية للمختص في التمويل :

    يستمتع المختص في التمويل بالتعامل مع الأرقام وتحليلها والمقارنة بينها. يحتاج هذا التخصص إلى طالب يحب الرياضيات والإحصاء والكمبيوتر. سيكون على طالب التمويل التعامل مع الكثير من الأرقام الحقيقية وبناء النماذج لتوقع ما ستئول إليه هذه الأرقام تحت ظروف معينة.

    جهات التوظيف :

    تتنامى الحاجة إلى متخصصين في التمويل مع نمو عدد الشركات المساهمة، كما أن البنوك من الجهات المهمة في توظيف خريجي التمويل، كذلك الشركات التي تعمل في مجال تنمية المحافظ المالية والدراسات المالية.

    المستقبل الوظيفي :
    من الوظائف التي يمكن أن يشغلها خريج التمويل:

    محلل مالي

    مدير عام

    مستشار مالي

    الخدمات المالية

    مدير مالي

    مدير محفظة مالية

    سمسار مالي

    مستشار خدمات مالية

    خبير تمويل الشركات

    الموارد البشرية Human Resources

    يهتم المختص بإدارة الموارد البشرية باستقطاب وتطوير والاستفادة من الموارد البشرية للمنشأة والتي تعتبر أغلى ما تملك أي منشأة في العالم. يشتمل عمل أخصائي الموارد البشرية على العديد من المهام منها استقطاب العناصر البشرية، واختيار الأنسب منها للعمل في المنشأة، ودراسة الحاجات التدريبية للموظفين، وإعداد وتنفيذ الخطط التدريبية، إعداد تقديرات الحاجة في مجال الموارد البشرية.





    السمات الشخصية للمختص في الموارد البشرية :

    يتعرض المتخصص في إدارة الموارد البشرية لمنهج متعدد المشارب، فيحتاج الطالب في هذه الحالة لشخصية متعدد المواهب. فيتعرف في أثناء دراسته على مناهج من العلوم الاجتماعية والسلوكية، ومناهج من الإدارة والأعمال، ومعارف من العلوم والفنون.

    الطبيعة المتغيرة للعمل والمتأثرة بالعوامل الاجتماعية والاقتصادية والتقنية والتعليمية يتم استكشافها على المستوى المحلي والعالمي في تخصص إدارة الموارد البشرية.
    جهات التوظيف :

    تتنامى الحاجة إلى متخصصين في إدارة الموارد البشرية مع تنامي وعي الأعمال التجارية بأهمية الموارد البشرية.

    المستقبل الوظيفي :

    من الوظائف التي يمكن أن يشغلها خريج إدارة الموارد البشرية:

    التوظيف

    مدير شئون موظفين

    أخصائي تعويضات

    العلاقات الصناعية

    الموارد البشرية الدولية

    التحليل الوظيفي

    التطوير والتدريب


    منقول للاهمية ونرجو من الادارة تثبيته

    جزا الله خير كاتب هذا الموضوع
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.