الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

العمى والفقر يكبلان اسره بكاملها

العمى والفقر يكبلان اسره بكاملها


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 4041 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية غلا الكون
    غلا الكون

    محظور

    غلا الكون أسبانيا

    غلا الكون , أنثى. محظور. من السعودية , مبتعث فى أسبانيا , تخصصى توني متخرجه , بجامعة ام القرى
    • ام القرى
    • توني متخرجه
    • أنثى
    • مكه المكرمه, عروس المصايف
    • السعودية
    • Nov 2008
    المزيدl

    June 3rd, 2011, 11:45 AM

    العمى والفقر يكبلان أسرة بكاملها

    عبدالله راجح العبدلي ــ جدة، تصوير عبدالسلام السلمي



    أسرة جميع أفرادها من المكفوفين، يجمع بينهم الحب والمودة، يتلمسون طريقهم في الحياة بخطوات دقيقة ومحسوبة، الأب كفيف، وأيضا الأم، وهذا ليس بمستغرب، أما أن يولد أطفالهم الأربعة غير مبصرين، فهذا اختبار يفوق قدرة احتمال البشر، زادهم مبلغ قدره 2300 ريال شهريا من الضمان، ومسكنهم غرفة واحدة ودورة مياه ومطبخ، يرتفع عن سطح الأرض بنحو متر ونصف المتر تقريبا، ولا يمكن الوصول إليه إلا عبر سلم حديدي لا يراعي ظروف قاطنيه، وحتى هذا المسكن الذي يؤوي الأسرة رغم ما فيه من إشكالات تبرع به محسن ابتغاء وجه الله، حقا إنها أسرة يلفها الظلام والعوز.


    ورغم أن أفراد الأسرة فقدوا جميعهم نعمة البصر، إلا أنهم لم يفقدوا نعمة البصيرة، التي تمدهم بالحيوية، وتعينهم على تخطي الصعاب وتنير لهم الطريق في وقت تمازجت فيه الألوان على المبصرين، فعندهم لا تتوقف الحياة عند مرض أو عاهة أو إعاقة بصرية، خصوصا أن قلبي الأب والأم يفيضان برضا النفس وبقضاء الله وقدره ولا يعكر هذه القناعة الراسخة لدى الأب سوى المصير المجهول الذي يطارد أبناءه الأربعة ووالدتهم الكفيفة... «عكـاظ» رصدت أحوال هذه الأسرة الكفيفة في منزلها المعلق في حي «قويزة» شرقي جدة وخرجت بالحصيلة التالية:
    الأب معيض القرني (54) عاما، ورغم عجزه لم يحبس نفسه بين أربعة جدران، بل يقضي بشكل يومي بعض الوقت في السمر والترفيه عن النفس في المقهى المجاور لمنزله الذي يصله بمعاونة صديقه المقرب الذي يلازمه بعض الوقت. ويروي القرني، بكل حرقة وألم أنه يخشى على مستقبل أبنائه الأربعة من زوجته الثانية (كفيفة) وهم على التوالي، أحمد، إبراهيم، يحيى وآخر العنقود يوسف، ويسرد قصته قائلا: تزوجت لأول مرة من مبصرة قبلت بي زوجا في عام 1412 هـ لكنها توفيت عام 1418 هـ قبل أن تنجب لي ولدا، وكانت يرحمها الله ترعاني وتقوم بواجباتي كأي زوجة، حيث كانت تذهب معي إلى السوق وكانت خير معين حتى اختارها الله بجواره.
    المياة الزرقاء تغتال بصر الأبناء تدريجيا

    وبعد وفاتها بستة أشهر تزوجت من الكفيفة، بعد أن جمعت بيني وبينها معاناة فقدان البصر منذ الولادة نتيجة مرض وراثي، فرضيت بي ورضيت بها، رزقت منها أربعة أطفال جميعهم مكفوفي البصر. وزاد: أهل زوجتي تكفلوا برعايتنا ورعاية أطفالي وكنا نعيش في المنطقة الجنوبية لكننا وبقصد علاج أطفالي الأربعة قدمنا إلى محافظة جدة، لكنهم أبلغونا أنه ينبغي علينا الذهاب إلى منطقة الرياض في مستشفى الملك خالد للعيون، وسافرنا إلا أن الأطباء قالوا إن الأطفال الأربعة في حاجة لعملية جراحية لاستعادة البصر، ولكن قلة الحيلة حالت دون ذلك خصوصا أن ما نتقاضاه من الضمان الاجتماعي لا يتعدى 2300 ريال شهريا، فيما يحتاج انتقال أسرة مكونة من ستة أفراد إلى الكثير من الأموال فضلا عن السكن والإعاشة.

    وبما أن جميع ما في المنزل لا يبصرون وبالتالي لا أحد يعين الآخر وكيف تتدبر الأسرة سبل عيشها خصوصا في المأكل وخلافه، قال القرني: يجازف أحد أبنائي ويشق طريقه بصعوبة نحو المطعم القريب لجلب الطعام رغم ما به من مخاطر تتمثل في المركبات العابرة أو وعورة الطريق.

    يصمت ويواصل قائلا: نحتاج إلى عاملة في المنزل لكن ظروفنا المادية لا تساعدنا في ظل ضعف المخصص الذي نتقاضاه من الضمان والذي يذهب معظمه في شراء الغذاء والدواء، علما أنه ومنذ مجيئنا إلى جدة قبل عامين لم نتذوق طعاما صنع في المنزل أو حتى نرتشف القهوة.

    وفيما يتعلق بالمرض الذي أصاب أبناءه الأربعة، قال: إن أبناءه جميعا يولدون بدرجات متفاوتة من العمى، نتيجة للمياه الزرقاء، ثم يتلاشى البصر تدريجيا مع مرور الوقت، وهو مرض وراثي لم أحسب حسابه، وأشار إلى أن أكبر أبنائه أحمد 10 أعوام وأصغرهم يوسف خمسة أعوام، ويوسف آخر العنقود يتمتع بروح مرحة وعفوية زائدة، وقال وعلامة الطفولة بادية على محياه وضحكته البريئة تملأ سماء الغرفة الضيقة وهو بين أحضان والدته الكفيفة: «أريد أن التحق بالمدرسة مثلي مثل الأطفال الآخرين». وهذه الكلمات التي انطلقت من فم الطفل كانت كافية لانطلاقة آهات الأم المكتومة وبوحها بدعائها النابع من القلب بأن يعيد الله البريق لأعين يوسف وأشقائه الثلاثة بعد إجراء العمليات الجراحية، وهنا تمنى القرني، أن يرى أبناءه النور. أما هو ووالدة أطفاله فقد فاتهم القطار على الأقل حسب قوله..
    قلة الحيلة تحول دون الأطفال الأربعة

    وفي مشهد ينم عن مدى ترابط الأسرة وتماسكها رغم، معاناتهم الخلقية الصعبة، كان ذلك الموقف الذي بدا عليه الأب وأبناؤه وأياديهم مشبوكة بعضها ببعض وهم يعبرون السلم الحديد الذي يقودهم إلى دارهم المرتفعة نسبيا ولا تراعى ظروفهم وعاهتهم الجسدية. وهنا قال الأب: «المياه الزرقاء سبب ما هم عليه من معاناة، وسلب النور من عيونهم على فترات متفاوتة، أما يوسف فولد كفيفا وتتطلب حالته تدخلا جراحيا عاجلا».. ومع هذه الأمنيات خرجنا نكفكف أدمعنا لظروف هذه الأسرة التي كل شيء فيها يقول أنا محتاج.


    ملحوظه
    ااختلفنا جميعا في موضوع القياده ما رايكم ان نتفق في جمع تبراعات لهذه الاسره
  2. بارك الله فيكي اختي
    عرفتي الحين اننا نركز ع قضايا ثانوية ليس لها اهمية
    لكن وقت الجد
    لانرى احدا
    اين هم محامو سواقة المراة
    والله يوم بعد نتاكد ان هؤلاء بعيدون كل البعد عن المراة وعن حقوقها................

    اشكركي اختي مرة ثانية ع النقل والله يجزاكي الخير ويجعل هذا في ميزان حسناتك..................
    7 "
  3. ودي نجمع لهم تبرعات والله ودي نشكر الله على نعمه النظر بالتبرع لهم
    واختاروا المشرفه مسك العتيبي لنتفق على تحويل التبرعات لها
    وانا اثق فيها حتى لو انها متحيزه نوعا" ما في بعض الامور
    اتمنى المبادره والله التعليق وحده مايكفي
    الحمدلله على نعمه البصر اللهم اجعلنا لك من الشاكرين
    7 "
  4. . أللهم كون خير معين لهم
    جزيتي خيرا اخيتي على طرح الموضوع وصدقت اخي الطبيب السعودي فما قلت
    لكن باذن الله تنكشف الحقيقه المكشوفه ويعلم الكل
    واتمنى نتفق للتبرع لهم وانا تحمست جدا للموضوع التبرع
    وزادكم المولى علما ونورا
    7 "
  5. الحمد لله على نعمه
    اتمنى نهتم بمثل هذه القضايا ونترك القضايا العمهجيه والثانويه

    وين بندر ما شفناه علق هنا وقال من حقوقهم يوفرون لهم رعاية أكثر من مناسبه

    الله المستعان بس على م نيدعي البحث عن الحقوق


    أحب أذكركم
    من فرج عن مسلم كربةً من كرب الدنيا , فرج الله عنه كربةً يوم القيامه << في ما معنى حديث حبيبنا وبنينا محمد صلى الله عليه وسلم

    نصيحتي لكم إذا أحد يبي يتبرع
    لا يروح لأحد انتشر له خبر لأنه راح يلقى قدامه ناس واجد سبقوه من يريدون الخير
    لكن يبحث عن أناس لم يعلم بهم أحد من التجار وراح يقدر يعطيهم زي ما يبي دون إنه الجميع يتجمعون على واحد يعطونه ويبقى فيه واحد ثاني غيره محتاج
    ^|^
    مجرد رأي

    ودي للنبهاء
    7 "
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.