الأعضاء الإشتراك و التسجيل

الملتقيات
ADs

دراسة: عدد المسلمين سيفوق عدد اليهود في أميركا عام 2035

دراسة: عدد المسلمين سيفوق عدد اليهود في أميركا عام 2035


NOTICE

تنبيه: هذا الموضوع قديم. تم طرحه قبل 2639 يوم مضى, قد يكون هناك ردود جديدة هي من سببت رفع الموضوع!

قائمة الأعضاء الموسومين في هذا الموضوع

  1. الصورة الرمزية عاجل ناس
    عاجل ناس

    مبتعث جديد New Member

    عاجل ناس السعودية

    عاجل ناس , ذكر. مبتعث جديد New Member. من السعودية , مبتعث فى السعودية , تخصصى هندسة , بجامعة جامعة الملك سعود
    • جامعة الملك سعود
    • هندسة
    • ذكر
    • الرياض, الرياض
    • السعودية
    • Feb 2015
    المزيدl

    April 5th, 2015, 12:48 PM

    نشر معهد "بيو" الذي يتخذ من واشنطن مقراً له، تقريراً أفاد بأن سرعة الزيادة في أوساط المسلمين في الولايات المتحدة، ستكون ضعفي زيادة أتباع الديانات الأخرى، وأنه بحلول عام 2035 سيكون عدد المسلمين في الولايات المتحدة أكثر من عدد اليهود الأمريكيين.
    وأوضح التقرير المعنون باسم "مستقبل الأديان في العالم النمو السكاني المتوقع بين 2010-2050"، أن أعداد الذين يتركون الديانة اليهودية يتجاوز أعداد الذين يعتنقونها.
    وبحسب التقرير، فإن عدد المسلمين في العالم، سيتجاوز عدد المسيحيين مع نهاية القرن 21 وأن المسلمين الذين تبلغ نسبتهم حالياً 23.4٪ من سكان العالم الذين سيبلغ عددهم في عام 2030، 8.3 مليار شخص مقابل 6.9 مليار شخص حالياً.
    وقال مدير قسم الأبحاث الدينية في المعهد، لويس لوغو: إن "اهتمام المعهد بالمسلمين يعود إلى سنوات طويلة، وخاصة بسبب التطورات الدولية، التي سلطت كثيرا من الأضواء على الإسلام والمسلمين".
    وأضاف "نحن نقوم بأبحاث علمية ليست لها صلة بأي اتجاه سياسي. نحن نلبي طلبات زيادة الاهتمام بالإسلام والمسلمين، بصرف النظر عن إذا كان هذا الاهتمام سلبيا أو إيجابيا".
    وكان المعهد قد نشر عام 2012 تقريرا بعنوان "خريطة المسلمين في العالم" أوضح فيه أن عدد المسلمين في العالم 1,57 مليار مسلم، وأن هذا الرقم يزيد على توقعات قالت إنهم مليار، أو مليار وربع مليار، لأن هذا الرقم يوضح أنهم أكثر من مليار ونصف.
    وأوضحت الدراسة التي أصدرها المعهد أن المسلمين، بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة المتوقعة في عددهم، سينتشرون في دول أكثر من انتشارهم الحالي، وفي غضون عشرين عاما، سيرتفع عدد الدول التي يقطنها مليون مسلم على الأقل من 72 دولة حاليا إلى 79 دولة.
    ورغم أنه لا توجد معلومات عن أي دولة لا يوجد فيها أي مسلم، وتشير التوقعات إلى عدم استمرار هذا الوضع خلال العشرين سنة القادمة.
    وفي الولايات المتحدة، يقول التقرير "إن المسلمين سيشكلون نسبة 2.1 % من إجمالي عدد السكان في عام 2050 مما يشكل ارتفاعاً ملحوظاً عن النسبة الحالية وهي 0.9% فيما سينخفض عدد اليهود في الولايات المتحدة إلى 1.4 % علما أن النسبة الحالية تساوي 1.8%".
    ويشير التقرير، إلى أن هناك 14 مليون يهودي في العالم وأن نسبة نموهم الضئيلة ستؤدي إلى وجود 16 مليون يهودي عام 2050.
    وبحسب التقرير، فإن نسبة اليهود في العالم الآن (14 مليون) 0.2% موزعين على النحو التالي: 44% في أميركا الشمالية، 41% في إسرائيل والشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ 10% في أوروبا و 3% في أميركا اللاتينية والكاريبي، في حين أنه من المتوقع أن تزيد نسبة اليهود في إسرائيل إلى 51% عام 2050.
    يُشار، إلى أن عدد اليهود في الولايات المتحدة ، وإسرائيل متساوٍ في الوقت الراهن بحسب التقرير.
    ووفقا للتقرير، في سنة 2030 ستكون أكثر من نسبة 60٪ من المسلمين في آسيا ودول المحيط الهادئ وستصبح باكستان الدولة الأولى في العالم، من حيث عدد السكان المسلمين، وستتجاوز إندونيسيا التي تتبوأ حاليا هذا المركز، في حين أنه من المتوقع أن يتجاوز عدد المسلمين في نيجيريا عددهم في مصر لتكون نيجيريا الأولى في أفريقيا في هذا المجال.
    وفي أوروبا، يتوقع أن يزيد عدد المسلمين بنسبة الثلث، ليقفز من 44.1 مليون مسلم حاليا إلى 58.2 مليون؛ أي إلى نسبة 8 ٪ من الأوروبيين، وفي بعض الدول الأوروبية سترتفع النسبة إلى أكثر من 10 ٪، مثل بلجيكا التي يشكل المسلمون 6 ٪ من نسبة السكان حاليا، ومثل فرنسا من 7.5 ٪ إلى نسبة 10.3 في المائة، والسويد من نسبة 5٪ إلى نسبة 10 ٪، فيما سترتفع نسبة المسلمين في بريطانيا من 4.6٪ إلى 8.2 ٪، والنمسا من 6 ٪ إلى نسبة 9.3٪.
    ويزداد عدد الملحدين، أو اللذين يقولون إنهم لا ينتمون لأي دين في الولايات المتحدة وأوروبا، بارتفاع ملحوظ حيث أنه من المتوقع أن تزداد نسبتهم من ال16% الحالية إلى 25% عام 2050.
    وتحظى إحصائيات معهد "بيو" بمصداقية كبيرة بسبب اهتمام المعهد بالأديان عامة، وبالمسلمين خاصة، وخاصة بعد هجمات 11 أيلول سنة 2001. وأجرى المعهد استفتاءات كثيرة، خلال السنوات القليلة الماضية، عن آراء المسلمين خارج أميركا في أميركا، سياسيا وثقافيا.
ADs

قم بتسجيل دخولك للمنتدي او

الانضمام لمبتعث

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.